المخدرات، متعة مؤقتة تجرُّ وبالًا نفسيًا وصحيًا على المدمن، لكنّ العلاج موجود وفعّال - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المخدرات، متعة مؤقتة تجرُّ وبالًا نفسيًا وصحيًا على المدمن، لكنّ العلاج موجود وفعّال

علاج إدمان المخدرات

  نشر في 06 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 فبراير 2020 .

تُستَهدَف المجتمعات عبر إضعاف شبابها وإرهاق قدراتهم الفكريّة واستنزافها بما لا يُسمن ولا يُغني من جوع، ولعلّ أكثر ما بات يفتك بمجتمعاتنا هو ذلك السُم القاتل متعدّد الأنواع المُسمّى بالمخدرات، إذ يُصنّف الإدمان على المخدرات بأنّه مرضٌ مزمن يستدعي ويستوجب العلاج بإشراف اختصاصيين في الطب النفسي.

تتعدّد أسباب وعوامل الانخراط في دوّامة الإدمان لتشمل مجموعة واسعة من المُسبّبات المباشرة وغير المباشرة التي من شأنها أن تلعب دورًا مهمًا في إيقاع بعض الأشخاص في حبائل إدمان المخدرات، ولعلّ أبرزها التركيب الكيميائي للدماغ وبعض العوامل الجينيّة في الجسم التي ترفع من القابليّة الجسديّة لبعض الأشخاص لتعاطي وإدمان المخدرات، وهو ما يُصعّب انسحابهم من الإدمان لاحقًا، إلى جانب ذلك قد تتدخّل بعض العوامل الأُخرى منها ما هو نفسي ومنها ما هو اجتماعي يتعلّق بالمجتمع المحيط بالشخص المدمن، فقد تلعب بعض المشاكل الأُسريّة مثل التفكّك وعدم الاستقرار دورًا في سهولة إيقاع الشخص بفخ الإدمان، إلى جانب بعض الاختلالات النفسيّة مثل تعرُّضه لحالة من القلق والاكتئاب لفترة طويلة ما يدفعه للبحث عن حلول سريعة تُخرجه من ظلام ما يشعر به، وبما أنّ أذرع الترويج للمخدرات تتميّز بقدرتها على اقتناص ضِعاف الإرادة فاقدي الأمل بالحياة فإنّ اصطيادهم يكون سهلًا، لتبدأ بعدها رحلة الخضوع المُطلَق لسيف المخدرات التي تُحيل المدمن عبدًا لها بعد ما ذهب إليها بملىء إرادته حرًا في قراره، واضعًا نفسه في سجنٍ من الذل كان في غنىً عنه.

للمخدرات مجموعة من الأعراض والدلائل التي تفضح الشخص المدمن وتكشف إدمانه، منها ما هو جسدي يتمثّل بشحوب الجسم واحمرار العينين واختلالات في الجهاز التنفسي وغير ذلك، ومنها ما هو اجتماعي بحيث تتهدّم شبكة العلاقات الاجتماعيّة لدى الشخص المُدمن فاقدًا أقرب الأشخاص إليه وربما إيذائهم أحيانًا، أيضًا يؤدّي إدمان المخدرات إلى إقحام الشخص المدمن بسلسلة من المشاكل القانونيّة نتيجة اجتيازه للحدود وارتكابه مخالفات متعدّدة نتيجة إمّا قيادة مركبته تحت تأثير المخدّر أو السرقة أو غير ذلك ممّا يُعرّضه للمُساءلة القانونيّة.

يتكشّف ممّا سبَق حجم الدمار الذي يُسبّبه إدمان المخدرات على حياة الشخص، بالتالي لا بدّ من طوق نجاة يُلقَى لهذا الشخص المدمن لمساعدته وإخراجه من ظُلمات بحر الإدمان، وعلى الرغم من الاعتقاد الشائع بعدم نجاعة الإدمان، إلّا أنّ هذا الإدّعاء بات عاريًا عن الصحّة، إذ تمكّن اختصاصيي الطب النفسي من اعتماد برناج علاجي شامل يستهدف نقاط الخلل النفسي والاجتماعي عند المدمن ورأب الصدع في نفسه، إلى جانب علاج دوائي متخصّص يسحب السموم المُتراكمة في جسمه لسرعة تخليصه من الإدمان على المخدرات.

يمكن التواصل مع الاختصاصي النفسي ذو الخبرة والكفاءة والمتخصّص في علاج الإدمان عبر زيارة الرابط المُرفق:

https://tebcan.com/ar/Jordan/mt/providers/علاج-إدمان-المخدرات


  • 1

  • Laila Al-Jundi
    مختّصة في كتابة المحتوى الطبّي، مهتّمة جدًا بكل ما يخص علم الأحياء الدقيقة وتشريح جسم الإنسان
   نشر في 06 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 فبراير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا