مقعد في الفردوس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مقعد في الفردوس

بقلم : أ / يحيى مغلس

  نشر في 17 ماي 2014 .

مقعد في الفردوس

في البداية

حسبنا أن نقول: أن من نحن بصدده كان يحمل

نفساً تواقة وهمة عملاقة.

... كثيرة هي المرات التي كان يحدثنا فيها عن أمنيته التي ما برح ليل نهار يعمل من أجلها بلا كللٍ أو مللٍ

عرف غايته وحدد هدفه فسخر لها حياته وهي

((الحصول على مقعد في الفردوس الأعلى في الجنة))

كان يعرف جيداً معنى هذه الغاية وتلك الأمنية، ويعلم ما تتطلبه من مؤهلاتٍ ومن خبراتٍ ومن تضحياتٍ فتمثل قول الشاعر:

لأستسهلن الصعب أو أدرك المنى ** فما انقادت الآمال إلا لصابر

حمل كل المؤهلات من صلاة، وصوم، وأخلاق و ... إلخ

عرف أن الأولوية لأهل القرآن لأنهم أهل الله وخاصته فحفظ القرآن وقام به

ليله تهجداً ونهاره سلوكاً وتعبداً

علم أن الاصطفاء والاختيار لهذا المكان أكثر ما يقع على الدعاة الذين وطنَّو أنفسهم لهذا الشيء فالتحق بصفوف الدعاة إلى الله من وقت مبكر.

ما دُلَّ على شيء يؤهل لذلك إلا عمله ولا مكان إلا قصده ولا باب إلاَّ طرقه ... إلخ

قدم ملفه عدة مراتٍ خاض عدة اختباراتٍ وابتلاءاتٍ طمعاً في المقصود ولكن بدون جدوى

قامت الثورة اليمنية وهيئت مقاعد في الفردوس الأعلى لبعض من شباب اليمن خاصة والوطن العربي عامة وجهزت تجهيزاً يليق بكرم وجلال ربها ثم بمكانة الضيوف القادمين إليها.

شروط القبول واضحة في مجملها غامضة في تفاصيلها

اشتعلت همة شهيدنا وتاقت نفسه وتهيأ بكل ما يملك للمنافسة على تلك المقاعد فكان من أوائل من نزلوا إلى ساحة الاعتصام بل كان من وثق وأقام أعمدة وأوتاد الخيمة وأنارها بشعره وأشعلها بحماسه وأسعد ثوارها بابتسامته وما أجمل قوله

في ساحة العزة ورفع الراس ** شعب اليمن ما زال متواجد

إما نعيش أحرار مثل الناس ** والا نموت لا زد بقي واحد

... قدم ملفه يوم جمعة الكرامة ... فلم يقبل! فأصابته الندامة

قدم نفسه قبل ذلك في منافذ الساحة وبعدها في المسيرات ... فلم يقبل؟

أصبح كالباحث عن وضيفة في زمن المخلوع

وما علم أن الله يدخره لمكان وزمان آخرين

راجع مؤهلاته ... تفقد نفسه

ومن ذلك راجع حفظ القرآن وكان ذلك في منتصف شعبان

الزمان كان السادس والعشرين من شهر شعبان الموافق 17 / يوليو / 2011م

المكان أرض صخرية قاسية وظالم أقسى

حصون وأسوار متوحشة وأشباح وأغوال بصورة بشر أكثر وحشية.

الليل ما عاد هادئاً،

زخات الرصاص وزئير الطائرات وهدير القنابل وصرخات الصواريخ

بددت كل هدوء ومزقت كل سكينة.

ليل أهون ما فيه قذائف (الهاون)

النساء مفجوعة والأطفال واجمون

المنازل دمرت والمساجد قصفت

قصفت منصة (الكاتيوشا) منصة المسجد معلنة الآذان للقتل والدمار

بدلاً من الصلاة والإعمار،

وللقهر بدلاً من الظهر

تهمس امرأة: لماذا قتل الأبرار؟

تجيب الأخرى: رفضوا حكم الفجار.

تسأل ثانية: فماذا أذنبنا نحن؟

فتجيب عليها: نحن ... أولسنا أنجبنا الأحرار!

تسأل أخرى: لكن. ما ذنب الأشجار؟

تجيب: أو ليست تنتج أزهار!

تتساءل أخرى: عذراً ما ذنب الآبار؟

فيجاب عليها: هي من تروي ضمأ الثوار.

وفي أثناء ذلك كان شهيدنا يكتب وصيته ولعل أبرز ما فيها

(أن كتبه وقف للدعوة – علم ينتفع به – وتربية ولده طارق ورعايته – ولدٌ صالح يدعو له -)

ثم الصلاة عليه في ساحة الستين " وفي يوم الجمعة " ودفنه في مقبرة الشهداء وغير ذلك من الأمور التي أبكت من قرأها وسمعها.

وفي الجانب الآخر كانت الجنة قد تهيأت والحور قد تجملت وتزينت

وحدد الزمان والمكان للقاء المرتقب وللزفاف الميمون.

تجهز لذلك

ما كان عليه من زينة غير نسمات في غبار الجهاد في سبيل الله

ولا طيب إلا روحه الطاهرة الزكية.

تقدم شهيدنا .......... فقوبل بقذيفة ............. فقبل.

مزق جسده وأن قِيل: فيما ذلك؟ قيل: في سبيل الله.

يأتيه أخ ممن تقدموا معه لنفس المكان ولم يقبل ... يحاول إنقاذه،

فيقول له: لا تخاطر بنفسك من أجلي ... (أنا في الفردوس الأعلى في الجنة)

ويقطع حديثهما وابل من الرصاص والقذائف يعود الأخ إلى ملجئه.

تهدأ أعاصير الرصاص وحمم القذائف فيعود له ثانية.

فيقول له أخيراً: أسألك بالله ألاّ تخاطر بنفسك من أجلي

(أنا في الفردوس الأعلى في الجنة)

أوصي أخواني بكثرة السجود

نحسبه قد رأى مكانه في الجنة كما وعد المصطفي الشهيد بذلك.

يأخذ جثمان شهيد الطاهر ليصلى عليه حسب وصيته ويوارى جسده التراب.

وهكذا غادر شهيدنا الحياة الفانية إلى دار إقامته الأبدية

وكشف الستار عن نجم كان من أهل الأرض فأصبح من أهل السماء

وعن روح كانت بين جنبين فأصبحت بين حواصل طيور خضر ترفرف في الفردوس الأعلى.

وصدق الله القائل: "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"

إنه شهيدنا البطل: منير محمد سابق السياغي



  • prih11m
    صمتي لغتي .. فأعذروني لقلة كلامي
   نشر في 17 ماي 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا