من هي أمّي؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من هي أمّي؟

  نشر في 06 ماي 2018 .

من هي أمّي؟ لا أحد يعرف أمّي! لكنّني أعرفها جيّدا و أكثر من أيّ كان...

أمّي امرأة ككلّ النّساء، لكنّها ليست مثلهنّ! قد تبدو للوهلة الأولى صلبة كالحديد، لكنّها تخفي وراء تلك النّظرة الجادّة طيبة لا مثيل لها. لعلّ ذلك راجع إلى كلّ ما مرّت به من ظروف صعبة، وتجارب قاسية دفعت بها الحياة إليها منذ نعومة أظافرها، لا لشيء سوى لأنّ الأقدار شاءت أن تكون هي الأخت الكبرى لخمسة أطفال، أي الأخت الأمّ!

استرقتُ نظرة خاطفة إلى المرآة هذا الصّباح، و تفاجأت بانعكاس ملامح أمّي على وجهي. أنا و هي وجهان لعملة واحدة، رغم تشابهنا الكبير و ربّما تطابقنا، إلا أنّنا مختلفتان تماما! رغم أنّنا مررنا بمواقف متشابهة بعض الشّيء، إلا أنّنا تعاملنا معها بطرق مختلفة. أمّي فضّلت في وقت مضى التّضحية بأحلامها كي تسهر على راحة الآخرين. لكنّني لم أضطر لفعل ذلك، لأنّني بكلّ بساطة لم أجد نفسي أمام خيار كهذا. الفرق بيننا يكمن في كونها أمّي! هي أمّي بكلّ عيوبها و بأشيائها الجميلة. هي أمّي بطرقها الغريبة في التّعبير عن حبّها لي، و بدكتاتوريّتها الطّريفة حين تستخدم سلطتها كأمّ في إسكاتي لدى تضارب وجهات نظرنا و آرائنا. 

عوّدتني مذ كنت طفلة أن أجعل هدفي الأوّل تحقيق ذاتي. علّمتني أن لا أكون كالأخريات و أن لا أجعل أكبر طموحي رجلا! هي من علّمتني أنّ اختيار الشّريك المناسب لحياتي هو اختياري أنا وحدي. أدين لأمّي بكلّ حرف كتبته أو قرأته. هي أوّل من حرّك قلمي و أوّل ملهمة لنصوصي الطّفوليّة. هي من قالت يوما "دعوها تكتب!". هي من أحاطت عقلي بالخيال، فتلاشت الحدود من حول خيالي. في كلّ ليلة حكاية... كنت أرى أمّي شهرزادا تخرج من ألف ليلة و ليلة كي تقرأ لي كتابا كلّ ليلة! كنت أراها بكامل أنوثتها داخل البيت، و أراها كلّ صباح ترتدي الرّجولة و هي تغادره، لتعود إليّ في المساء بكتاب! كنت أرى تماسكها في عينيّ أبي المريض، و انكسارها يوم وفاته، لتعود و تقف على صبرها من جديد. كنت أسترق السّمع و هي تتضرّع إلى الله في سجودها، و في كلّ مرّة لم تكن تطلب شيئا لنفسها، كان كلّ دعائها لنا.

أغضب من أمّي أحيانا، لأنّها لا تزال تقدّم تضحيات من أجل الآخرين على حساب سعادتها، و ما تزال تشغل نفسها بمشاكل الآخرين و همومهم. (ملاحظة: كفّي عن ذلك أمّاه!)

غدا عيد ميلاد أمّي. و بما أنّني على بعد موجات بحر منها، و ساعة تسبق توقيت ساعتها، لم أجد سوى أمنية أهديها لها. أريد منها أن تكون أنانيّة! أريدها أن تعيش لنفسها، فقد عاشت حياتها السّابقة للآخرين، و هذا فيه ما فيه من كفايته. أريدها أن تبدأ من جديد مع نفسها، و أن تغتنم ما فاتها من فرص أنا متأكّدة أنّها سوف تعود. أريدها أن تحبّ و أريدها أن تظلّ حبيبتي كلّ عام.  


  • 4

  • أسماء بوزيد
    طالبة في قسم اللّغات، أدب و حضارات أجنبيّة (تخصّص لغة انجليزيّة)و مشروع كاتبة.
   نشر في 06 ماي 2018 .

التعليقات

مالك الجلولي منذ 1 أسبوع
رائع ومؤثر. بالنسبة لكلامك "أريدها أن تعيش لنفسها، فقد عاشت حياتها السّابقة للآخرين"، لك الحق في أن تشعري بالأسى حيالها، ولكنه أسًى لذيذ! وهو يذكّرني بقصيدة محمود درويش "تعاليم حورية" حيث يتحدّث عن الأم ويقول : "لا تحترق لتضيء أمك .. تلك مهنتها الجميلة"
1
Salsabil beg منذ 2 أسبوع
حفظها الله لك واسعدها بك عزيزتي اسماء ، شعرت بحبك الكبير لها بين كلماتك ، والدتك تنتمي الى زمن جميل اين كان العطاء والتسامح عنوانا للادب وهو اساس تكوين علاقات طيبة في المجتمع ،مقال رائع. تحياتي.
2
أسماء بوزيد
شكرا على مرورك الطيب. حفظ الله جميع أمهاتنا و أدامهن تاجا على رؤوسنا
Salsabil beg
امين يا رب.
ابراهيم محروس منذ 2 أسبوع
اولا اقول لها ( كل عام وهي بالف خير وصحه وسعاده) واسال الله ان يغفر و يرحم امي الغالية
(هي أمّي بطرقها الغريبة في التّعبير عن حبّها لي، و بدكتاتوريّتها الطّريفة حين تستخدم سلطتها كأمّ في إسكاتي لدى تضارب وجهات نظرنا و آرائنا.)
أعجبتني جدا تلك الفقرة ....
احيانا فعلا نكون أباء وامهات ديكتاتوريين تجاه ابناء لكن ليس بالمعنى الحرفي للكلمة بل خوفا وحرصا عليهم
مقال رائعة اسماء ( بعد غياب ..... اكيد الامتحانات اسال الله العظيم ان يكتب لكى التوفيق والنجاح)
1
أسماء بوزيد
رحم الله والدتك و أسكنها فسيح جنانه. شكرا على مرورك الجميل. (يمكن أن تقرأ لي على مدوّنات الجزيرة أيضا، أحاول تقسيم وقتي بين الموقعين).
ابراهيم محروس
احاول ان شاء الله. اسماء
لك منى جزيل الشكر والتقدير في انتظار توجيهاتك على مقالاتى البسيطة القليلة فانا مازالت مبتدئ في التدوين

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا