أبو الهول الضاحك الوسيم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أبو الهول الضاحك الوسيم

الذى قتل زوجته المماليك وكسر أنفه الصوفية

  نشر في 23 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 29 نونبر 2016 .

أبو الهول هو تمثال لمخلوق أسطوري بجسم أسد ورأس إنسان، ويبدو رأس أبي الهول مرتديًا النمس Nemes (الزي التقليدي الذي يرتديه الملوك المصريين القدامى فوق الرأس) وقد نحت من الحجر الكلسي، ومن المرجح أنه كان في الأصل مغطى بطبقة من الجص وملون، ولا زالت آثار الألوان الأصلية ظاهرة بجانب إحدى أذنيه، ويقع على هضبة الجيزة على الضفة الغربية من النيل في الجيزة، مصر، ويعد أبو الهول أيضاً حارساً للهضبة، وهو أقدم المنحوتات الضخمة المعروفة، يبلغ طوله نحو 73.5 مترا، من ضمنها 15 مترا طول رجليه الأماميتين، وعرضه 19.3 مترا، وأعلى ارتفاع له عن سطح الأرض حوالي 20 متراً إلى قمة الرأس، ويُرجح أن قدماء المصريين بنوه في عهد الملك خفرع (2558-2532 قبل الميلاد)، وفقا لبدج Budge وسليم حسن.

قال القضاعي: صنم الهرمين وهو بلهويه، صنم كبير من حجارة فيما بين الهرمين لا يظهر منه سوى رأسه، وتسميه العامة بأبي الهول، ويقال إنه طلسم للرمل، لدفعها حتى لا تغلب على الجيزة، ويقال عنه بلهيب أيضًا.

هل أبو الهول ذو وجه كئيب متجهم ؟

ظل أبو الهول شاهدًا على كافة الأحداث الجسام والوقائع العظام التي شهدها القطر المصري من أفراح وأحزان وانتصارات وهزائم وشدة ورخاء؛ فيحتل رمزية كبيرة عند المصريين القدماء وكذلك عند المعاصرين، وكان أبو الهول ولا زال مقصدا للرحالة وملهما للأدباء والشعراء، ويُضرب به المثل -في عصرنا- في التجهم والصمت والكآبة حتى أن الشاعر صلاح عبد الصبور شبه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بأبي الهول نظرًا لتجهمه وكآبة ملامحه في قصيدته "عودة ذي الوجه الكئيب" في ديوانه (الناس في بلادي) عام 1957م، والتي يقول فيها:

هل عاد ذو الوجه الكئيب؟

ذو النظرة البكماء والأنفِ المقوّس والندوب

هل عاد ذوالظفر الخضيب

ذو المشيةِ التياهةِ الخيلاء تنقُرُ في الدروب

وكيف جاء؟

هذا أبوالهول المخيف

نصب السرادق عند باب مدينتي للقادمين

والعائدين

والهاربين إلي الفضاء

والواجلين إلي البناء

لا، لم يدَعْ أحداً

إلاّ وألقي دونه هذا السؤال

من خالق الدنيا؟

الملتحون تهلّلوا، وأجاب رائدُهم بصوتٍ مستفيض:

الله خالقُها.. وهذا لا يصحّ به سؤال

وعوي أبوالهول المخيف، وقلَب الوجهَ الكئيب إلي اليسار

ورمي بجمع الملتحين إلي الدمار

والأمْرَدُونَ تأمّلوا، وأجاب رائدُهم بصوتٍ مستفيض:

لا نستطيع، بل نحن نعرف، إنه قِدَمُ الطبيعة

وعوي أبوالهول المخيفُ، وقلب الوجهَ الكئيبَ إلي اليسار

ورمي بجمعِ الأمردين إلي الدمار

وتقدّم الدجالُ والقوادُ والقرّادُ والحاوي الطروب

وتضعضعوا، قالوا معاذك، أنت خالقها، أجل

أنت الزمان

أنت المكان

أنت الذي كان

أنت الذي سيكون في آتي الأوان

وعوي أبو الهول المخيفُ وقلب الوجهَ الكئيبَ إلي اليمين

وأشار، ثمّ تواثبوا فوق الأرائكِ جالسين

سيظلّ ذو الوجهِ الكئيبِ وأنفُه ونيوبُه

وخطاه تنقر في حوائطنا الخراب

فكم ظلمنا أبا الهول ونعتناه بما ليس فيه، فإن كانت عوامل التعرية أنقصت من بهاء وجهه، وحلاوة طلعته، وجمال ابتسامته، ولكن قسماته المتناسبة الجميلة التي يعلوها بعض النضارة مازلت واضحة لمن أراد التأمل والملاحظة..

وينقل المقريزي عن صاحب كتاب عجائب البنيان قوله عن أبي الهول: وفي وجهه حمرة ودهان يلمع عليه رونق الطراوة، وهو حسن الصورة مقبولها عليه مسحة بهاء وجمال كأنه يضحك تبسما، ويلاحظ تناسب وجه أبي الهول، فإن أعضاء وجهه كالأنف والعين والأذن متناسبة كما تصنع الطبيعة الصور متناسبة، فإن أنف الطفل مثلا مناسب له، وهو حسن به حتى لو كان ذلك الأنف لرجل كان مشوها، وكذلك أنف الرجل لو كان لصبي لتشوهت صورته، وعلى هذا سائر الأعضاء فكل عضو ينبغي أن يكون على مقدار ماهيته بالقياس إلى الصورة وعلى نسبتها، والعجب من مصوره كيف قدر أن يحفظ التناسب للأعضاء مع عظمها، وإنه ليس في أعمال الطبيعة ما يحاكيه.

ويقول زاهي حواس في مقال بجريدة الشرق الأوسط بعنوان "لماذا اسمه أبو الهول؟" : أما بالنسبة إلى اسم التمثال بالعربية (أبو الهول) فهو تحريف من التسمية الفرعونية «بر حول» أو «بو حول»، بمعنى مكان أو بيت أو ملاذ حورس الصقر رمز الملكية في مصر القديمة، وقد تم تحوير الكلمة مع دخول العرب إلى مصر بإضافة «الألف» قبل «بو» وتحويل حرف «الحاء» إلى «هاء»، ولذلك سُمي أبو الهول، وليست لهذا الاسم صلة بـ (أبو الرعب) أو (أبو الفزع) كما يُعتقد.

زوجة أبي الهول الحسناء:

ويقابل أبو الهول في برِّ مصر قريبا من قصر الملك تمثال عظيم الخلقة والهيئة متناسب الأعضاء لامرأة يقال إنها زوجة أو سرية أبي الهول، وفي حجرها مولود وعلى رأسها مأجور، وكلاهما من الحجر الصوان المانع، وتقع بدرب منسوب إليها ويقال: لو وضع على رأس أبي الهول خيط ومد إلى سريته لكان على رأسها مستقيما، وكان يُعتقد أن أبا الهول، طلسم الرمل يمنعه عن النيل، وأن السرية طلسم الماء يمنعه عن مصر.

ويذكر ابن إياس: وكل من الصنمين مستقبل المشرق، وبقيَّ صنم قصر الشمع إلى سنة إحدى عشرة وسبعمائة ثم قطعه الملك الناصر محمد بن قلاوون، وصنع منه أعتاباً وقواعد لمّا بنى الجامع الجديد على بحر النيل، ولم يبق لهذا الصنم أثر، وبقي أبو الهول إلى يومنا هذا وهو موجود عند الأهرام.

وينقل المقريزي عن ابن المتوج قوله: زقاق الصنم، هو الزقاق الشارع، أوله بأول السوق الكبير بجوار درب عمار، ويعرف الصنم بسرية فرعون، وذكر أنه طلسم النيل لئلا يغلب على البلد. وقيل: إن بلهيب الذي عند الأهرام يقابله، وإن ظهر بلهيب إلى الرمل، وظهر هذا إلى النيل، وكل منهما مستقبل الشرق، وقد نزل في سنة إحدى عشرة وسبعمائة، أمير يعرف ببلاط في نفر من الحجارين والقطاعين وكسروا الصنم المعروف بالسرية، وقطعوه أعتابا وقواعد ظنا أن يكون تحته مال، فلم يوجد سوى أعتاب من حجر عظيمة، فحفر تحتها إلى الماء فلم يوجد شيء، وجعل من حجرة قواعد تحتانية للعمد الصوان التي بالجامع المستجد بظاهر مصر: بالجامع الجديد الناصري، وأزيل هذا الصنم من مكانه.

منْ كسر أنف أبي الهول ؟

وأورد المقريزي أن أقوما عمدوا إلى حجر فنحتوه على صورة أشموم، وعرف أيضا ببلهيب، ويقول أهل مصر أبو الهول، ونصبوه بين الهرمين، وجعلوا يسجدون له، ولم تزل الصابئة تعظم أبا الهول وتقرب إليه الديكة البيض وتبخره بالصندروس، وفي زمننا كان شخص يعرف بالشيخ محمد صائم الدهر من جملة صوفية الخانقاه الصلاحية سعيد السعداء، قام في نحو من سنة ثمانين وسبعمائة لتغيير أشياء من المنكرات، وسار إلى الأهرام وشوه وجه أبي الهول وشعثه، فهو على ذلك إلى اليوم، ومن حينئذ غلب الرمل على أراض كثيرة من الجيزة، وأهل تلك النواحي يرون أن سبب غلبة الرمل على الأراضي فساد وجه أبي الهول ولله عاقبة الأمور، وما أحسن قول ظافر الحداد:

تأمل هيئة الهرمين واعجب ... وبينهما أبو الهـــــول العجيب

كعمــــــــــار يبتن علـــــــــى رحيل ... بمحبـــوبين بينهـمــــــــــا رقـــــيب

وماء النيل تحتهما دمــــــوع ... وصوت الريح عندهما نحيب

وظاهر سجن يوسف مثل صب ...تخـلف فهو محـزون كئيب

فقد استشاط صائم الدهر غضبًا من المصريين لتقديمهم قرابين للتمثال لزيادة محاصيلهم، فحاول تشويهه وأُعدم بسبب تخريبه، ولقد فُقدت الأنف من وجه التمثال والتي يبلغ عرضها (1 متر).

واشتهرت شائعة تزعم بأن الأنف قد دُمّرت بواسطة مدفعية جنود نابليون؛ فظن كثير من المصريين أن جنود نابليون هم من كسروا أنف أبي الهول دون الجسد، لأننا نعرف أن الأنف رمز الكبرياء والأنفة، ومعنى أن يكسروا أنفه أي لكي يبقى للأزل معنى أنهم كسروا أنف المصريين والحضارة المصرية، أي انزلوا أنفهم التراب، وقديما كان يقول العرب: "دسوا أنفهم في التراب"، وكما كان يفعل العرب سابقًا في الجاهلية، بعد أن يقتلوا أحدا يجدعوا أنفه كي يُظهروا تمكنهم منه مفخرة. وقال مؤرخون هذه الحرب وقعت على شاطئ النيل بإمبابة في مواجهة حي الزمالك الحالي، مشيرين إلى أن هذه المنطقة كانت كلها زراعات خالية من المباني، بحيث يمكن رؤية الأهرامات من ذلك المكان كما نراها اليوم من منتصف شارع جامعة الدول العربية، مؤكدين أنه يستحيل أن يصل مدى المدافع الفرنسية إلى هضبة الأهرامات من شاطئ إمبابة، وشائعات أخرى تتهم البريطانيين أو غيرهم. ولكن الرسوم التي صنعها المستكشف الدانمركي فريدريك لويس نوردين Frederick Lewis Norden لأبي الهول في عام 1737م، ونُشرت في 1755م في كتابه "الرحلة إلى مصر والنوبة" توضح التمثال بلا أنف، مما يبرأ بما لا يدع مجالا للشك ساحة نابليون ورفاقه.

المصادر:

• أحمد بن علي المقريزي : المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار.

• زاهي حواس: مقال بعنوان: أبو الهول‏..‏ حكايات الملوك وغرائب البشر. جريدة الأهرام. العدد 41599.

• زاهي حواس: مقال بعنوان: لماذا اسمه أبو الهول ؟ . جريدة الشرق الأوسط. العدد13071.

• صلاح عبد الصبور: الأعمال الكاملة. الجزء الأول.

• على محمود عبد الرازق: أسطورة أبو الهول. http://kenanaonline.com/users/ali2011/posts/231883

• محمد بن أحمد بن أياس الحنفي: بدائع الزهور في وقائع الدهور.

• محمد بن سلامة القضاعي: دقائق الأخبار وحدائق الاعتبار.

• موقع مصر الخالدة. http://www.eternalegypt.org/EternalEgyptWebsiteWeb/HomeServlet?ee_website_action_key=action.display.element&story_id=&module_id=&language_id=3&element_id=30792&ee_messages=0001.flashrequired.text


  • 2

   نشر في 23 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 29 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم










عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا