"زبرجد" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"زبرجد"

أردت ياقوتا ولؤلؤا..فحظيت بزبرجد وزمردا

  نشر في 01 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 11 يونيو 2020 .

هَجَوْتُ يَوْمَاً جَفَاء مِنْهُه مُحْكَمٌ

                                                           فَهَجَا مِنِّي الْوَجْدُ مُجَدَّدَاً

نَارُر الشَّوْقِ تَسْتَعِرُ مِنْهُ تَظَلَّمَا

                                                            وَنَارُ الشَّوْقِ تَشْتَعِلُ مِنِّي تَرَعُّدَا

أَلْهِمْنِي بِذِكْرِهِ طُولَ عُمُرِي

                                                             وَبِذِكْرِهِ الدُّنْيَا بِالْفَرَحِ تَسْعَدَا

حَلُمْتُ بِيَاقُوتٍ وَلُؤْلُؤٍ

                                                              فَحَظِيتُ بِزَبَرْجِدٍ وَزُمُرُّدَا

نَظْرَه حَانِيَةً مِنْهُ تَرْمُقُنِي

                                                               فَيَطِيرُ قَلْبِي لَهُ مُزَغْرِدَا

الْقَلْبُ لِلْحُبِّ ظَامِئٌ كَانَّ

                                                                قَلْبُهُ قَلْبَ طَيْرٍ مُغَرِّدَا

بَرِيقُ الْعَيْنَيْنِ أَثْقَلَ كَاهِلِي

                                                               فَأَتَنَفَّسُ الصُّعَدَاء وَأَتَنَهَدَا

مَا كَانَ الْكَلَامُ دَوْمَاً مُنْصِفَاً

                                                              وَمَا كَانَ الصَّمْتُ دَوْمَاً تَقَصُّدَا

وَالْعُمُرُ مَا عَادَ فِي عُمُرٌ

                                                              وَمَا كَانَ الزَّمَنُ زَمَنَاً مُتَجَدِّدَا

غَفَرْتُ لَهُ زَلَّةً وَزَلَّةً وَزَلَّةً

                                                             وَمَا غَفَرْتُ لِنَفْسِي يَوْمَاً تَوَعُّدَا

جَفَاء الْعَزِيزِ سُمٌ زُعَافٌ فَلَيْتَهُ

                                                              مَا كَانَ يَوْمَاً جَفَاء مُتَعَمَّدَا

أَذَى الْمَشَاعِرِ يُنْجِبُ غًصَّةً

                                                              فَأَجْهَزَ عَلَيَّ بِالطَّعْنِ تَعَدُّدَا

لَعَمْرِي أَنْ الزَّمَانَ يُنْسِي

                                                              لَكِنَّ الْحَنَيْنَ يَعُودُ مُتَمَرِّدَا

مَشَاعِرُنَا مُقَدَّرَةٌ عَلَى حَرْفِ الْهَوَى

                                                              وَأُخْرَى زَادَتْنِي عِفَّةً وَتَزَهُدَا

ذَهَبَ الْعُمُرُ وَالْحَيَاةُ تَقَاصَرَتْ

                                                             فَمَا بَالُ الْيَوْمَ غَدَا مُتَكَبَّدَا

 وَبِلَيْلٍ بَهِيمٍ أَرْتَجِي رَحْمَه

                                                             وَبِلَيْلٍ ازْدَدْ هُدَىً وَتَهَجُّدَا

مَا كَانَ ضَرُّهُ لَوْ قَالَ حُسْنَاً

                                                             مَا بَالُهُ إنْ قَالَ يَابِسَاً مُعَقَّدَاْ

نَادَيْتُ إذْ نَادَيْتُ فَصَدَّنِي

                                                              نَادَيْتُ كُنْ مِنِّي أَكْثَرُ تَوَدُّدَا

عَزِيزٌ اَدْعُ لَهُ الْمَوْلَى خِلْسَةً

                                                              وَبِلَيْلٍ ازْدَدْ سُجُودَاً وَتَنَشَّدَا

هَجَا يَوْمَاً جَفَاء مِنِّي مُحْكَمٌ

                                                              فَهَجَوْتُ مِنْهُ حَالَا مُتَجَرِّدَا

صَبْرٌ فَاقَ الصَّبْرَ هُنَيْهَةً

                                                             وَصَبْرِي فَاقَ الصَّبْرَ تَجَلُّدَا

لِلَّهِ دَرُّهَا مِنْ قَسْوَةٍ

                                                             لِلَّهِ دَرُّهُ إنْ كَانَ مُتَقَصِّدَا

كُنْتُ لِأَلْحَانِي عَازِفَاً وَطِبْتُ

                                                              بِالْعَيْشِ الْكَرِيمِ مُتَفَرِّدَا

أَنَّ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا قَصِيرَةً

                                                             وَلَا كُلُّ عَيْشٍ فِيهَا تَرَغُّدَا

فَلَرُبَّمَا تَأْتِي السَّعَادَةُ بَغْتَةً

                                                              فَلِلَّهِ الْحَمْدُ وَلِلَّهٍ الْتَشَهُّدَا

أَقُومُ لَيْلِي وَالنَّاسُ نِيَامٌ

                                                              فَأَنَلْ حَيَاةً وَنُورَاً فِي الْتَسَهُدَا

أَحْفَظُ بِقَلْبِي أَلَمْ نَشْرَحْ

                                                               وَالْكَهْفُ الْحُزْنُ بِهَا مُتَبَدِّدَا

                                             ماهر باكير


  • 13

  • Dallash
    مَا كُسِي مُؤْمِنٌ ثَوْبَ مَذَلَّةٍ وَمَا كَسِيَهَا إلَّا الْعَاصِي الْمُكَذِّبُ ماهر باكير
   نشر في 01 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 11 يونيو 2020 .

التعليقات

NawraS منذ 4 أسبوع
ماشاءالله مُبدع جداا ًًً....
1
Dallash
حفظك الله اختي الفاضلة الكريمة
أحسنت يا عزيزى ماهر
1
Dallash
حفظك الله اخي جمال
هدوء الليل منذ 6 شهر
هجا يوما جفاء مني محكم ...فهجوت منه حال متجردا

صبر فاق الصبر هنيهة..وصبري فاق الصبر تجلدا

لله درها من قسوة..لله دره إن كان متقصدا

كن لألحانك عازفا وطب..بعيش كريم متفردا

جميل . أحسنت
1
Dallash
بارك الله فيك اختي الفاضلة الكريمة
ابهحني مرورك ....تحياتي
Aalia منذ 6 شهر
رائع رائع جدا...
1
Dallash
حفظك الله اختي الفاضلة الكريمة
اسعدني مرورك
منذ 6 شهر
جميل جدا تستحق ان ارفع لك قبعتي .
1
Dallash
تحياتي اختي الفاضلة الكريمة ..اسعدك الله في الدارين
§§§§ منذ 6 شهر
أذى العزيز سم زعاف..فليته ما كان متعمدا
أذى المشاعر غصة فلا..تجهز علي بالطعن تعددا
لعمري إن الزمان ينسي..لكن الحنين يعود متمردا

رائعة تلك المشاعر التي تنقلها إلينا عبر الكلمات...أبدعت يا أخي
دام المداد
1
Dallash
مرورك يزيد الابداع ابداعا اخي احمد ..دام حضورك ودامت المودة بيننا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا