الأمية الجامعية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأمية الجامعية

الأمية الجامعية

  نشر في 15 ماي 2017  وآخر تعديل بتاريخ 16 ماي 2017 .

عندما كنت صغيرا ، كنت اسكن في قرية صغيرة في صعيد مصر

وكانت نسبة الشباب الجامعي فيها لا تتعدي اصابع اليد الواحدة، فكنت أري ان الناس تحترهم جدا ، ويقولون الاستاذ فلان ذهب  والاستاذ فلان جاء ،مما

رسخ عندي فكرة ان الشباب الجامعي ذو عقلية كبيرة ، وفكر محترم في شتي مجالات الحياة، حتي دخلت الجامعة وكانت الصدمة الكبري ؛ فوجدت شباب جامعي لديه أمية .

ونعرف جميعنا أن الأمية هي عدم معرفة القراء والكتابة وعندما لا يعرف الشخص القراءة والكتابة يُطلق عليه (أميّاً). حيث إن الأمية من المشكلات الحقيقية التي ما زالت تعاني منها المجتمعات حتى الآن وهي التي تقف حائلا دون التقدم والنهوض في مختلف المجالات هذه هي الأمية التقليدية المعروفة.

ولكن ظهر لدينا أمية جديدة في مجتمعاتنا هي الأمية الجامعية وضيق الأفق بكافة أشكاله، والتعصب لطرف دون الآخر فيكون هناك فرق واضح في الضحالة الفكرية والنظرة الصائبة والفكرة الإبداعية.

إن الأمية الجامعية تهدد المتعلمين ، وخاصة ممن أمضى تعليمة الجامعي، والتي تولد الالم والحسرة والتي قد تفقد الشخص التعامل مع الذات والغير.

إن أول الأسباب التي أدت إلى الأمية الجامعية هي عدم القراءة والاطلاع والتحجر الفكري الذي يطغى على الشخص ومع الانتقال إلى الإعلام الجديد والمسلسلات والفيديو كليب وترك البرامج الهادفة والمفيدة التي تفيد الشخص في الأشياء العلمية والحياتية والمعلوماتية.

فعندما كنت اسال زملائي في الجامعة ، ايه رايك في قضية معينة ( سياسية او دينية او علمية ) فكان يقول لي ( يا عم فكك ) .

فمعظم الشباب لا يشغله الا  المغني الفلاني ، واللاعب الفلاني ، والموضة في البناطيل المقطعة والساقطة ،وحلاقة الشعر والذقن .

ذات مرة سألت زميلاً عن السلطان ألب ارسلان ماذا تعرف عنه ، فيا ليته قال لي لا اعرف عنه شئ ! بل قال لي اعرفه لكني لا اتذكر هل يلعب في نادي باريس سان جيرمان ام باير ميونيخ !!

إن محو الأمية الجامعية ليس بإتقان جميع العلوم وتفاصيلها وإنما الالمام بها مجملا ومعرفة ما يحصل من أحداث وتطورات على الساحة الثقافية والإلمام الكامل في مجال العمل والتخصص والاطلاع على الامور التي تساعد على تطوير النفس في ذلك المجال. وليس الاطلاع إلى الأمور بشكل تام ولكن كشف الأمور المبهمة والتي من الواجب معرفتها لكي يتم فهم ذلك فهماً شاملاً لما يسمى الاقتراب العلمي.

ان الثقافة المعلوماتية في المجالات الدينية او الطبية او الهندسية او اي مجال نافع للمجتمع يزرع الفضائل في النشء وروح الولاء والانتماء للمكان والأرض والوطن وترسيخ روح المحبة بين الجميع وبناء جيل متعلم ومتنور ثقافياً وعلمياً

ومن هنا نعلن دعوة جديدة لإنقاذ المجتمع بمحو الأمية الجامعية بالتعلم والقراءة وحث النشء على ذلك والاطلاع المستمر وعدم الاكتفاء بالتعليم الأكاديمي وتكون مسؤولية ذلك على المربين والدعاة والمفكرين لكي نسير على منهجية واضحة ودراية تامة.

كما يمكن استغلال وسائل الاعلام والاتصال الحديث في مواجهة هذه المشكلة التي نواجهها واعداد برامج ومؤسسات لنشر مبادئ العلوم وتبسيطها وإجراء المسابقات التنافسية وفتح باب النقاش العلمي ووضع خطط تنموية وإستراتيجية تساعد في تحقيق الأهداف والطموحات مما يعطي ثماراً جيدة تنمي المجتمع وتلبي أهدافه وطموحاته واحتياجاته وتساعد على متطلبات الرقي والتقدم لكي تجعل أفراد المجتمع ينعمون بالحياة الكريمة والامن والرفاهية والازدهار ، لان هذا الشباب هو حاضر الأمة ومستقبلها .



   نشر في 15 ماي 2017  وآخر تعديل بتاريخ 16 ماي 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا