الرسائل الضمنية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الرسائل الضمنية

كيف يتم استدراجك لتبني موقفٍ ما؟!

  نشر في 09 يوليوز 2017 .

صورتك الذاتية عن نفسك هي أكبر عامل مؤثر في نجاحك، الشيء المثبت تاريخيًا أنه لم يظهر على وجه الأرض مخلوق تفوق على صورته الذاتية!! فمن يرى في نفسه القدرة على أداء دور معين يوفر لنفسه من الأسباب ما يحقق به تلك القدرة، ومن يرى في نفسه قصورًا عن أداء مهمة أو إنجاز هدف يستجمع من الوسائل ما يدعم به هذه الصورة؛ فيصنع جدارًا فولاذيًا بينه وبين ما يفترض به أن يحققه.

الجدار الفولاذي الذي يمنع البعض من الوصول لما كانوا يتمنون بلوغه هو في حقيقته أوهى من بيت العنكبوت، ولكن الأفكار المثبطة والمحبطة نسجت في العقل الباطن أنه لا قدرة له على تحطيم هذا الجدار الذي لا وجود له. هناك مبالغات يصنعها الفرد ليعزز بها فكرته وهي أيضًا من قبيل الأفكار المهترئة، وتتماهى تلك الأفكار مع ما تختلقه بعض الحكومات لإيصال مضامين معينة بصورة غير مباشرة، وهذا ما يُعرف إعلاميًا بالرسائل الضمنية.

من بين الرسائل الضمنية التي تم تمريرها خلال عهد نابليون الشوفينية Chauvinism وهي مصطلح يشير للتحيز الشديد والولاء لقضية أو رأي أو مبدأ معين مع مناصبة الآراء المناهضة العداء الشديد دون مبررٍ يُذكر. كانت بواكير ظهور مصطلح الشوفينية سياسية بحتة، ثم اتسعت رقعة استعمال المصطلح لتشمل شتى المجالات الحياتية. فيما يتعلق بنشأة مصطلح الشوفينية؛ فهذا عائدٌ لجندي فرنسي يُدعى نيكولاس تشوفين Nicolas Chauvin الذي خدم في جيش نابليون بونابرت.

كان نيكولاس تشوفين شديد الولاء لنابليون وقد أصيب غير مرة في حروب نابليون، ومع ذلك فقد أصر على مواصلة البقاء في ساحة المعركة. ظل تشوفين على حبه لنابليون حتى بعد انهزام نابليون ونفيه من فرنسا! وقد ناصب تشوفين العداء لكل من كان يتحدث عن نابليون بطريقة لا تليق به كقائدٍ لفرنسا بأجمعها. اليوم ينسحب مصطلح الشوفينية على الرجال من قِبل أنصار النسوية؛ فيوصف شخصٌ ما بالشوفينية الذكورية وهي معاداة المرأة وانتقاص حقوقها لكونها امرأة!

لم يكن الاتحاد السوفيتي ليترك الشعوب التي ترزح تحت وطأته دون تمرير ما لا يُحصى من الرسائل الضمنية، وبما أننا تحدثنا عن الشوفينية ولأن الشيء بالشيء يُذكر؛ فلابد من التعريج على البروباجاندا السوفيتية المعروفة باسم "ستاخانوفية" وقد ظهر هذا المصطلح في 1935.

ارتكزت الرسالة الضمنية للاتحاد السوفيتي الشيوعي ممثلة في مصطلح ستاخانوفية على دعاية لا وجود حقيقي لها؛ لاستنهاض العمال والمهمشين على بذل أقصى ما في طوقهم لخدمة الاتحاد السوفيتي تأسيًا بعامل استخراج الفحم من المناجم والذي يسمى أليكسي جريجوفيتش ستاخانوف. تقول الأسطورة أن ستاخانوف قد نقل 102 طن من الفحم في أقل من ست ساعات، وهو ما يزيد بمقدار 14 مرة عن الكمية المطلوبة منه كعامل مناجم. ظهر ستاخانوف كبطل شعبي في الاتحاد السوفيتي، وقد كرمه ستالين.

كانت الرسالة الضمنية المراد إيصالها للبسطاء قد أتت بنتائج خدمت الفكرة المطلوبة؛ ففي فبراير 1936 أفادت التقارير أن نيكيتا إزتوف وهو من عمال المناجم قد استخرج 607 طن فحم في مناوبة عمل واحدة. ثم ظهرت تأثيرات الستاخانوفية في مجالات أخرى تخطى بها العمال الإنتاجية العادية، وقد كان ذلك يخدم أهداف الاشتراكية التي تعمدت نشر الستاخانوفية في كل مناحي الحياة.

كلُّ من حاول انتقاد الستاخانوفية كان يمنح لقب المخرِّب؛ وهي جريمة يعاقب عليها الاتحاد السوفيتي وبقسوة. كان تمرير رسالة ضمنية بهذا المنطق وتجريم انتقادها ومعاقبة من يجرؤ على انتقادها كافيًا لانتشارها في أرجاء الأرض الشيوعية.

انتبه لما يجري من حولك؛ فكل ما يدور يتم رسم وتمرير رسائل ضمنية من خلاله تستوجب التيقظ لها؛ ولعلك ترى أن وسائل الإعلام تربط بين صورة مسجد قبة الصخرة وبين اسم المسجد الأقصى في رسالة ضمنية لصرف الأنظار عن عمليات التنقيب والحفر تحت المسجد الأقصى؛ فأنت ترى الصورة الشاخصة في الإعلام فيتبادر لذهنك أن المسجد الأقصى بخير ولا حقيقة لما يثار من تهديدات تجري في محيطه، والحقيقة على خلاف ما يُنقُل إليك. هذا غيضٌ من فيض مما تقوم به الرسائل الضمنية؛ كما أن الرسائل الضمنية ليست كلها سلبية، ومع ذلك عليك الحيطة والحذر.


  • 1

   نشر في 09 يوليوز 2017 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا