انهيار الجسد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

انهيار الجسد

سميرة بيطام

  نشر في 07 يناير 2018 .

بتمام الكفاح والجهاد في الحياة يكتمل النصاب من التعب، فنشعر بومضة خطر لنلزم الفراش من غير سابقة توحي لنا أننا سنقع في شباك الانهيار.

وما يحدد المصطلح - من بعده - الصحي والمعنوي والنفسي هو ذاك الركود منا على القيام بأي مجهود لتحصيل فائدة من العمل أو الدراسة، وحتى من الأكل، فيقلّ محتوى التغذية لنختار القليل فقط، مما يُسْكِت جوعًا مقلقًا بإلحاح من الأمعاء في أن فراغ الطاقة يستنجد بالتحصيل الحاصل من الفيتامينات والمقويات.

حتى مستوى العبادة يتراجع بحركاتها لنكتفي في أكثرية الأوقات بالتسبيح، فالنوم سيأخذ منا امتصاص الإغفاءة، والتي نستلذ فيها سكينة لروحنا واستقرارًا لأجسادنا، فنشعر بأننا ننغمس في عزلة بعيدًا عن صخب الدنيا، ومفجّرات النشاط فيها، فلا يستهوينا كلام ولا ضحك، بل نتمنى في هذه اللحظات حظًّا دافئًا، ولمسات إيمانية حانية تخفّف وقع الصدمة المرَضِيَّة علينا.

لست أُشَبِّهُها بنازلة المضرة والهلاك، ولو أن عنوان الكلام يبدأ بالانهيار، ولكن في وصف انخفاض وتراجع القوة سقوط حر لكل تفاعل مع متطلبات العيش، وفي كرامة وحرمة الجسد إلحاح لصون العزيمة في التخلص من هذا الضعف وبشتى الطرق، فنبحث في ثنايا الوصفات الطبية عمَّا يكون مناسبًا لإسكات قلق الألم، ومن جهة أخرى نُجَرِّب وَصَفَات تقليدية قد تنفع أحسن من الدواء، فالحكمة في لقطة شفاء، وليس في كثرة العلم؛ لأن ما قد يعجز عنه التجريب المتكرر والاحتمالات المتعددة، قد تنجح فيه نظرة فِراسة بتجربة القدامى ممن انتهلوا من العلم البديل أساسًا لكل علة، مصداقًا لقوله صلى الله عليه وسلم: ((الشفاء في ثلاث: كيَّةِ نار، أو شَرْطَةِ مِحْجَم، أو شَرْبَةِ عسلٍ)).

فالمنهار بصيغة الجاهل للدواء يتساءل كثيرًا عما يطفئ حرقة الأنين، ولا يهمّه في ذلك إن خضع لصبر طويل المدى، ولكن أن يشعر بتلك الراحة والتحسن.

ونلحظ الكلام يلحقه كلام، لكني في حزن لمن تألموا وأصابهم المرض بسبب تجاوزات الغير، فلا يكون فيه مراعاة للمشاعر ولا للظروف؛ لتنهال الأحزان سلسلة ليست بالمنتهية، فتعصف بروح المتألم، وتشتت طموحه، وتُشَرِّد مستقبله وحبه للحياة؛ ليصبح في عزلة عما له علاقة بالبشر؛ لأن السبب في النكبة هم البشر إلا من رحم الله، فيصبح المتألم في تيه وشرود ذهني؛ أملاً في أن يسترجع لقطة اعتبار واحدة لكيانه المظلوم والمظلم ندمًا في أنْ تَعاطَى وأقْبَلَ في يوم من الأيام على التوافق مع تصرفات إنسانية سَلَبَتْ منه كل جميل، حتى الابتسامة الحلوة أسكتها الغدر في بطء الانتقام، فلا حياة لمن تنادي بعد هذا السيل من الأذى، ويصبح الجسد في انهيار بعد أن تتلاشى الأفكار الجميلة والآمال الرائعة والأمنيات الحالمة لمستقبل أفضل من حاضر ينُمُّ عن الكثير من الهموم.

لست أعي ثقافة الشفاء لكل من تعرَّض لصَدَمَات نفسية، ولست أستوعب حجم الوقت لإعادة بناء الجسد المنهار، ثم لستُ أجد الحلول المناسبة للمغدور بهم، حقًّا خروقات مثل هذه هِيَ أعظمُ من القتال بالسيوف، فهل يسع الإفصاح عن مكنونات الصدر سبيلاً للتخفيف من آلام الماضي وأثقاله؟

الأمر ليس بِالْهَيِّن، ومَنْ أَقْدَم على الأذى بكل أشكاله لا ينتظر العفو من المتألم بنسيان كهذا وتواضع؛ لأن ما مر عليه هي حقبة من الزمن من عمره، وكَمٌّ هائل من الآلام في روحه وعبرات حزينة هي دموعه وحرقة عيونه لصعوبة المشهد.

قد أمنح كل الحق فيمن يسافر بعيدًا لينسى أسماء من آذَوْه، وقد أوافق على فاصل القطيعة المحمودة العواقب حينما يكون الأذى متكررًا، إنها صون الحرمة الجسدية، وإنه غلاء النفس الآدمية، وما أصعبه من أسًى! فهلاَّ كففتم أيها البشر عن سيئاتكم لترحموا أناسًا لم يكونوا لكم سَدًّا لطموحكم وحريتكم؟ كفاكم ظُلمًا واستهتارًا بالمشاعر، كفاكم لَهْوًا ببكاء الساجدين أنصافَ الليالي، يسألون الله عدلاً وإنصافًا، واللهِ إن الموقف صعبٌ للغاية، فلا داعي لأن تشتروا حَطَبَ جهنمَ بسواعدكم وإراداتكم.

رجاءً حاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسَبوا، وزِنُوا أعمالكم قبل أن توزَن عليكم، وما اتّسع من الوقت اليوم سيضيق يومَ الحساب، ومَنْ لكم معينًا على الخلاص؟ لا أحد، إذن بادروا بتصحيح المظالم والأخطاء والتعدي على الحقوق؛ ليظل الجسد منهارًا لحين تَدَخُّلٍ سريعٍ من نوايا الخير والصلاح فيما يعيد للجسد نبض الحياة السعيدة فيه، ويسد فراغات الانهيار بكل ما يُشْبِعُ الروحَ إيمانًا، والعقلَ تحرُّرًا، والفكرَ حيويةً ونشاطًا.




   نشر في 07 يناير 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا