الآباء والأبناء ..!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الآباء والأبناء ..!!

  نشر في 05 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 07 أكتوبر 2017 .

مما يٌؤسفني حقيقةً أنهٌ لا يزال من بيننا آباء وأمهات يعتقدونَ جازمين أنَّ مهمتهم كمٌربيّن تتلخص في توفير المأكل والمشرب والملبس والمسكن فقط !

وهذا مما يستحق السخرية والشفقة فعلاً!، لأنَّ تلك الأمور حتى الحيوانات تبرع في توفيرها لِأطفالها !

إنَّ مما يجهله كثيراً من الآباء هو أهمية التربية في رعاية من هم تحت رعايتهم

فالتربية هي جوهر المهام التي يتوجب عليهم كوالِدين تقديمها لأطفالهم

وما دونها من واجبات هي أطراف لا شكَ أنها مهمة أيضاً لكنها تقل بكثير من حيث الأولوية عند مقارنتها بالتربية 

وعندما نقول تربية نعني بذلك الإهتمام، والإهتمام بحرٌ واسع يحوي الكثير من الأمور العظيمة كالتغافل عند الخطأ الأول والشكر عند الصواب والأمان عند الخوف والنصيحة عند الحيرة والحوار عند الإختلاف والصٌلح عند الخِلاف والعقاب عند التمرد والتوجيه عند الخطأ الثاني والإحتواء عند الحزن والمشاركة عند الفرح والكثير الكثير  من الأمور التي يستحق كل طفل تلقيّها من قبِل والديه !

الأطفال طينة لينة سهلة التعامل إن لم يحرص الآباء على تشكيلها بشكلٍ صحي ولائق فحتماً سيقوم بتلك المهمة الشارع الذي سينخرطون فيه !

فالشارع لا يخضع لمبادىء ولا لِقيود ولا يدين بعقيدة فـبالتالي سيجد فيه الجيد والسيء، الخطأ والصواب، الحلال والحرام، العقل والجنون  

( الشارع فضاء مفتوح ومرعب ) !

لِذا نقول ونٌؤكد إن لم يكن لدى طفلك خلفية مسبقة عن أخطار الشارع حتماً سيعتقد بأنَّ كل مافيه هو أمرٌ عاديّ يمكن لهٌ ممارسته في المستقبل !

وهذا الخطأ الذي نتوقع حدوثه من الطفل لن يقتصر ضرره عليه كفرد مستقل فقط بل سيتعدى جميع أفراد مجتمعه وكل من يٌحيط بِه وهذا خطر !

ولو أردنا التصدّي لذلك الخطر  علينا أن نبدأ بالقول بأنَّ الخطأ إن ارتٌكب وحدث حينها لن يقع الخطأ واللوم عليه كطفل بل سيقع عليكَ كمٌربيّ !، على من أهمل التربية وخان الأمانة في الرعاية !!!



  • asma
    مواليد ٢١-٥-١٩٩١ بكالوريس رياضيات جامعة الدمام
   نشر في 05 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 07 أكتوبر 2017 .

التعليقات

هند إبراهيم منذ 2 أسبوع
بل هناك من يعتبر أن وضيفة الأهالي، هو الإنجاب فقط، ينجبون ثمانية، تسعة، أو حتي عشر أطفال، والشوارع والأزقة، تقوم بتربيتهم، والمشكلة أنهم ينتظرون الفوائد تنهال فوق وجوههم، يريدون أبناء يتحلون بآداب، وأخلاق عالية، وإحترام! وهم أصلًا لم يفعلوا شيئًا
إذًا فالينتظروا أمد الدهر
1
creator writer
قرأت ذات يوم عبارة تقول ( توقفوا عن الانجاب ، ما دمتم غير قادرين على التربية ، هذا الكم الهائل من الحمقى والمخربين والاغبياء كاف جدا ، وكثير على عاتق العالم ! )

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا