رحلة البحث عن الذات - عفوا البداية من داخلى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رحلة البحث عن الذات - عفوا البداية من داخلى

مقال بقلم/ عبده عبد الجواد

  نشر في 28 نونبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 01 ديسمبر 2017 .


لاتتعجب من نفسك كثيراً لأنك صرت تعيش وتتحرك فى الحياة مثل الآلة،ولاتندهش أنك ربما تلوم نفسك كثيرا حين تنظر حولك فتجد فلانا وفلانا صار عظيماً أو شهيراً أو غنياً ، وتؤنب نفسك وتسشعر دناءتها وتتألم -فقط لدقائق- ثم لاتحرك ساكنا أو تأتى بجديد لتكون مثلهم ، وتعود بعدها لتدور في روتين يومك المعتاد!.

أمة متناقضة

لقد تأثرت بالمجتمع وتناقضاته نعم..فقد نشأت في أمة تعاليم دينها " اعقلها وتوكل "، ومع ذلك تختار الطريق الآخر السهل " سيبها على الله" .. أمة تردد في مأثوراتها الشعبية " القرش الأبيض ينفع فى اليوم الأسود" ولسان حال الغالبية " اصرف مافى الجيب يأتيك مافى الغيب"!

أما عن القرش-لمن لايعلم-من الأجيال الجديدة فقد كان ذات يوم مشهورا كقرش البحر وكان ذو قيمة وجاه - بالرغم أن الجنيه يساوى مائة من مثله، وكان الكثيرون يحلمون أن يكونوا من حملة الجنيه أما الآن فقد اوشك أن يشيع الى مثواه مثل أخيه الصغير القرش!

المهم أن البيئة التى تعيش فيها حتما أثرت عليك-لاشك، ولكن هل ستستسلم بينما العالم كله يجرى من حولك ويُكْبَتْ حُلمك أن يكون لك شأن-بين جوانحك حتى تموت ؟ هل ارتضيت بالروتين اليومى لحياتك ولاتحلم .. فتلك هي الكارثة !

من لايحلم لايتقدم

لابد أن تحلم لكى تتقدم- لذا فلابد أن تتعلم ،ولكى تتعلم لابد أن تتعلم ماتحب ، لاتضيع سنوات أكثر من عمرك في النظر للآخرين وندب حظك العاثر لأنه فى الأساس ناتج من سلوكك الذى  آن له أن يتغير والبداية من نفسك والنظر اليها وسؤالها سؤالين هامين :

ماذا أحب ان أتعلم؟ وماذا أريد من التعلم ؟

فاذا أقبلت على تعلم ماتحب فستتعلم بشغف، واذا علمت ماذا تريد من التعلم حتما ستدرك هدفك ..

لاتقل أن الوقت قد فات وانتهى الأمر فأنت مازلت على قيد الحياة.. لاتقل ان الواسطة والمحسوبية هى التى تحكم الأمور وليس الاجتهاد فللكون رب يديره ولايظلم ربك أحدا ..

لاتقل انى صرت كبيرالسن وضعف بصرى فقد تحمل نبى الأمة صلى الله عليه وسلم مسئولية رسالة الاسلام وكان فى الأربعين من عمره أماعن بصرك الضعيف فيمكنك ان تسمع وتتعلم بأذنك .. وتذكر أن طه حسين أحد عظماء التاريخ كان كفيف البصر.. لاتقل أننا نعانى فى الحياة ونعيش بالكاد فذلك أدعى أن تتحرك فالمعاناة هى التى تولد الفكر والابداع ، وقد يجعل الله فى سعيك رزقا وفضلا لاتتوقعه فأرض الله واسعة فلاتستسلم لضعفك " قالوا كنا مستضعفين فى الأرض قال ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ؟"النساء97

شخصيات فى سجلات التاريخ

حتى أولئك الذين عاشوا فى بيئة كافرة تعبد البقر والشمس مثل كونفوشيوس وبوذا- ورغم التحفظ على فكرهم وفساد عقيدتهم -الا انهم استطاعوا أن يجعلوا لهم أتباع يعتنقون فكرهم لمجرد أن أفكارهم اشتملت على بديهيات كل الأديان السماوية والتى بالطبع لابد أن تترك أثرا فى أى شخص من جنس البشر، فدعوا فى فكرهم الى العدل والحب والتسامح وفعل الخير والاحسان الى الوالدين والأقربين وحسن معاملة الزوجة وكبار السن ، ولم تكن هذه الأفكارمتداولة فى فكر مجتمعاتهم ،ولم ينقصهم سوى الايمان بالله ووحدانيته ذلك العنوان الأكبر للعقائد السماوية واستطاعوا أن يجعلوا لأنفسهم مكانا فى سجلات التاريخ وبين العظماء لتأثيرهم فى مجتمعاتهم بهذه الأفكار الجديدة أنذاك ، فماموقفك مع ذاتك الآن وكل هذه الأفكار التى كانت يوما سبقا بشريا هى جزء من عقيدتك وتعلم أن ربك يرزق من يشاء بغير حساب .

أين أثرك فى الحياة

لاتغضب ياصديقى وتظن أننى أهاجمك ، ولاتظن كذلك أننى أوافق على السكون والخضوع .. لاتظن أننى أحفز داخلك الاحساس بالسخط وعدم الرضا برزق الله ..فحلمك الذى أدعوك لصياغته هو الهدف والطموح والنظر لغدك بشكل أفضل وليس ذلك الحلم الذى يراه النائم، وليس ذلك من المحرمات أو حتى المكروهات ، وفى النهاية لو تحقق لك طموحك أو لم يتحقق فكله من رزق الله وفضله الذى رفع به المجاهدين على القاعدين درجة وبين الدرجتين مائة عام - فلاتستكين .

كفى نظر للآخرين ممن هم أعلى منك الا اذا كنت ستبحث وتستفيد من تجاربهم ، كفى نظر للآخرين ممن هم أدنى منك الا اذا أردت ان تستشعر نعم الله عليك وتسعى لمزيد من الرزق والطموح والعلم وكل ذلك من الجهاد فى سبيل الله كالمحارب

أبحث عن مواهبك التى وهبها الله لك ولاتراها رغم أنها داخلك..ابحث ساعة أو ساعتين يومياً أو حتى أسبوعياً قبل أن يمر الزمن أكثر وتموت وتُدفن ومعك أفكاراً كان من الممكن أن تفيدك وتفيد العالم من حولك ..

اجعل لك أثرأً فى الحياة لتظل حيا كتلك الحفنة القليلة من العظماء بين مليارات البشر أحياءً وأمواتاً.. فالبداية من داخلك عفواً البداية من داخلى فقد كنت أتحدث مع ذاتى !

عبده عبد الجواد - مصر



  • 9

  • Abdou Abdelgawad
    رحلتى الطويلة مع عشق الكلمات لسنوات هاويا، تحتوينى كلماتى أحيانا وفى أخرى أحتويها ، كفانى أراء وحب الأصدقاء كأوسمة ونياشين تفيض بها ذاكرة عمرى ، وسيظل عشقنا الكبير حتى يتوقف بنا قطار الحياة، وحينها ستبقى الكلمات شاهدا ...
   نشر في 28 نونبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 01 ديسمبر 2017 .

التعليقات

د.سميرة بيطام منذ 1 أسبوع
ولكى تتعلم لابد أن تتعلم ماتحب...
بداية تحية طيبة أستاذي الكريم مع خالص شكري و تقديري لتعليقاتكم على مقالاتي السابقة.
هل صحيح أستاذ أن نتعلم ما نحب؟ منذ كبرت في هذه الدنيا و أنا أتعلم ما لا أحب رغما عني..هل لأنه هذا هو مساري الحقيقي و ما اخترته بارادتي لم يكن مساري؟
هل بتعلمي لما لا أحب أكون قد تعلمت حقيقة ؟؟؟
أجبني فضلا عن ما اذا كان حقيقة وواقعا يجب أن نتعلم ما نحب؟؟؟
مع خالص تقديري و احترامي الفائقين لشخصية اكن لها احتراما
0
Abdou Abdelgawad
تعلم مانحب يولد داخلنا الشغف لهذا العلم ويجعلنا بالفعل نستمتع بجمال مانتعلم وبجمال الحياة هذه هى الحقيقة التى يؤلم الكثير منا وأنا منهم بالطبع أن تفرض ظروف الحياة الأتكون هذه الحقيقة من مفردات حياتنا لذا فماالحل ؟ هذا سيكون ضمن مقالى القادم باذن الله قريبا .. أشكرك شكرا جزيلا على المتابعة وأعدك أن يكون الرد وافيا على حضرتك وكافة أصدقائى الذين ناقشونى فى هذا المقال
ثانيا انتظر رأيكم كأستاذة خبيرة فى المنتدى الخاص بى ( تحت التجربة ) والذى قمت بتصميمه بنفسى بعد أن تعلمت ذلك منذ ثلاثة أشهر فقط وكان ذلك بسبب أننى وضعت فى ذهنى ان اتعلم شيئا جديدا
www.abdougawad.blogspot.com
فى انتظار رأيكم ولاتنسى أنها أول تجربة لتطبيق مقالى على نفسى - وشكرا
د.سميرة بيطام
تحت امرك استاذ
بماذا تريد ان افيدك من خبرتي?.
اليك بريدي الالكتروني و ساجيبك عن تساؤلاتك فقط خذ بعين الاعتبار انه نتعلم ما لا نحب ليس رغما علينا و لكن تميزا لنا و انفرداية منا في صنع قرار جدلي.
secteur_sam@yahoo.fr
راوية وادي منذ 2 أسبوع
الفكرة و التسلسل رائع جداً."لابد أن تحلم لكى تتقدم- لذا فلابد أن تتعلم ،ولكى تتعلم لابد أن تتعلم ماتحب " أعجبتني جداً ، لأن الحلم يعنى الأمل و التعلم يعنى الطموح و أن تحب ما تتعلم يعني الإبداع و التمييز ،ثلاثة عناصر لإثبات الذات و النجاح. بالتوفبق و بانتظار المزيد .
1
Abdou Abdelgawad
شكرا جزيلا على رأى حضرتك المحفز وأرجو ان أكون عند حسن الظن لكم وللجميع جزيل الشكر
Salsabil beg منذ 2 أسبوع
ابحث عن مواهبك،لسنوات كنت ادقق في شخصيات من حولي ،لكل شخص ميزة و موهبة ،هناك من ينتبه لها ويصقلها و ينميها ،وهناك من يظل ساخطا على قدر جعله عاديا ،رغم ان من لا يملك احدى ميزاته منتبه لها وينبهه ويكثر من نصحه ،لكنه لا يقتنع بل يبقى راكنا الى رتابة ايامه ،لا يستفيد منها حتى بكلمة في مصحف ،ليجد نفسه ملفوفا في رداء ابيض ،يتساءل ما قدمت يداه ،
النجاح فكرة وثقة،للام التي تجعل موهبتها في صناعة جيل طيب ،للكاتب حين يترك اثرا ونصيحة،للطبيب حين يبتسم وهو يؤكد لمريضه انه سيشفى،للصائغ وهو يجعل من المعدن احلى حلي،للمزارع وهو يجعل من مزرعته حديقة غناء ،للامام وهو يبدل بخطبه شبابا فقد اهلهم الامل فيهم...رايتهم من حولي ،اختلفت اعمارهم ومستوياتهم العلمية والاجتماعية ،قرروا ان لا يكونوا عاديين ...تحدي الذات،مقال رائع ،دام قلمك سيدي.
3
Abdou Abdelgawad
شكرا جزيلا للمتابعة جزاك الله كل خير

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا