خدمات علم المعلومات في المكتبات ودورها في تيسير الحصول على المعرفة. الكاتب / هاني بن عيد النفيعي باحث تخصص علم المعلومات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خدمات علم المعلومات في المكتبات ودورها في تيسير الحصول على المعرفة. الكاتب / هاني بن عيد النفيعي باحث تخصص علم المعلومات

سلسلة مقالات حول علم المعلومات الاسم/ هاني بن عيد النفيعي باحث تخصص علم المعلومات

  نشر في 06 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 06 يناير 2019 .

مقدمة:

تعد المعلومات هي العصب المحرك لأي نشاط يقوم به الفرد على اختلاف مجالاته، وتعتبر المعلومات هي ذلك الكنز الذي يبحث عن طالب العلم في التخصص الذي يريده أو يبحث فيه؛ ويهتمُ علم المعلومات بدراسة المعلومات من خلال جمعها، وتصنيفها، وتحليلها، وتخزينها، واستعادتها؛ ومما لا شك فيه أن علم المعلومات لا يستغني عنه أي طالب من مراحل الدراسة المبكرة وإلى مراحل الدراسة في السنوات المتقدمة من عمره وكذا في أي باب من أبواب العلوم المختلفة والذي يعتبر علم المعلومات بمثابة النور الذي يضيء للباحث أو الطالب الطريق لكيفية الحصول على المعرفة في التخصص الذي يبحث فيه؛ ويعتمدُ علمُ المعلومات على استخدام الحاسوب كأحد الوسائل الحديثة التي تستخدمُ في التعامل مع المعلومات بمُختلفِ أنواعها ويُعرفُ علم المعلومات باللغةِ الإنجليزية بمُصطلح .(Information science)

ونلاحظ أنه قد شهدت تقنيات المعلومات في السنوات الأخيرة نموًا كبيرا وانتشارا عالميا واسعا حيث يؤكد على أنها أصبحت مفتاح التطور الصناعي، والاقتصادي، والحضاري، والمحور الأساسي للتطور والنمو على المستويين الدولي والوطني.

ويرتبط علم المعلومات بالقفزة النوعية التي أحدثتها ثورة تكنولوجيا المعلومات ،التي تهدف إلى بناء ذكاء اصطناعي يتفوق على العقل البشري تمخض عنها، تغير الكثير من المفاهيم و النظريات الاقتصادية و التي أعادت النظر في خططها المستقبلية بناءً على واقع عصر المعلومات و مجتمع المعلومات؛ فقد فرضت ثقافة المعلومات وصناعتها إعادة إنتاج المحتوى المعلوماتي بما يتوافق مع هذا العصر التكنولوجي كمحتوى بصري او سمعي أو حتى يصلح للتعامل معه عن بعد؛ وكذلك كيفية التعامل مع المعلومات وتيسير الحصول عليها دون التقيد بحدود المكان والزمان وفي الوصول إليها في أسرع وقت وبأقل مجهود.

ما هو علم المعلومات:

تم التعريف بالتفصيل في مقال سابق وكذلك بعض المفاهيم الخاصة بعلم المعلومات.

https://www.makalcloud.com/post/lz26jvmp5

ويمكن تعريفه:

هو العلمُ الذي يهتمُ بدراسة المعلومات من خلال جمعها، وتصنيفها، وتحليلها، وتخزينها، واستعادتها بسهولة ويسر مع توفير الحمايةِ لها من التعرض للسرقة والإتلاف.

خدمات المعلومات في المكتبات:

يمكن استعراض انواع خدمات المعلومات في المكتبات المتخصصة والمخرجات التي يمكن لأنواع مختلفة من فئات المستفيدين الاستفادة منها وتقدمها كمعلومات حسب متطلبات الحاجة الينا (كالاستشارات والبحث الانتقائي للمعلومات والإرشاد).

أولاً: خدمات الإرشاد: وتشمل مهام خدمة الارشاد ما يلي:

1.تجميع المعلومات المتعلقة بمصادر المعلومات في إطار موضوعي معين او نشاط معين من شتى انحاء العالم.

2.اعداد حصر شامل لمختلف انواع خدمات المعلومات التي توفرها هذه الخدمات مع اعداد كشاف موضوعي مفصل لتسير الافادة من هذا الحصر.

3.ارشاد الباحثين الى المصادر المناسبة لما يحتاجون من معلومات تفصيلية.

ويمكن لخدمات الارشاد هذه تزويد مراكز البحث الاخرى بالمعلومات المناسبة بما في ذلك المراكز الواقعة في دول اخرى ففي الولايات المتحدة الامريكية مثلا يتعاون المركز القومي للإرشاد في العلوم والتكنلوجيا بمكتبة الكونجرس في واشنطن National Referral Center, for science and Technology

مع اللجنة الخاصة بالمعلومات البيئية المنبثقة عن جمعية المكتبات المتخصصة في اعداد وصف عام متوازن لكل مؤسسة بتناول مجال اهتمامها الموضوعي وطبيعة نشاطها وخدماتها ورسوم الافادة من مكونات الخدمات ومطبوعاتها ومقتنياتها ،الخاصة ويتم بث هذه المعلومات المتعلقة بمصادر المعلومات في شكل دليل او في شكل خدمة ارشادية فقد بدأت هذه الخدمة منذ عام1962 بتجميع معلومات وصفية من جميع مصادر المعلومات المحتملة واعتمادا على هذه البيانات تم اعداد سجل شامل يستخدم في الرد على الاستفسارات وقد تم نشر عدد من الادلة المعتمدة على هذا السجل لكل من العلوم الفيزيائية والحيوية والهندسية والعلوم الاجتماعية والموارد المائية.

ولتسير الارشاد ينبغي الاحتفاظ بكشافات بطاقية متخصصة تتعلق في:

1.الدراسات والبحوث والاطروحات والتقارير العلمية والدراسات المسحية وتقييم البحوث وغيرها من المصادر ذات الاهمية المحتملة.

2.المشروعات الحكومية والمشروعات الخاصة والمشروعات الدولية المتعلقة بتنمية اقليم معين.

3.الخبراء الذين اللجوء اليهم لإعداد تقارير متخصصة او تقديم المشورة او الاعتماد عليهم في تنفيذ المشروعات.

4.حلقات الاتصال في الدول المشاركة.

5.المؤسسات ومراكز المعلومات والمكتبات المتخصصة التي تطمح بتنفيذ برامج للتنمية او يمكن ان تتعاون في هذا المجال.

6.المؤتمرات والحلقات الدراسية والمعارض التي تتصل بشكل مباشر غير مباشر بالتنمية في الدولة.

7.البيانات المتعلقة ببرامج التدريب الخاصة بالخبراء والمتطوعين والخريجين.

ثانيا: خدمات الاتصال:

لقد أثبتت خدمات الاتصال هذه فعاليتها بوجه خاص في مجال المعلومات والصناعة والزراعة، كما امتدت في كثير من الدول وشملت حتى المرافق العامة.

فلقد سجلت برامج التنمية مثل هذه الخدمات في كل من (المكسيك وكندا وشيلي وهو لندا وجنوب افريقيا وايرلندا والدنمارك والهند وغيرها من الدول ويقدم الاتحاد الدولي للتوثيق(FID) مطبوعات يصف فيها وصفا تفصيليا لهذه الخدمات.

وعند تقديم مثل هذه الخدمات، حيث يقوم وسيط المعلومات بزيارة الشركات لمناقشة المشكلات والمعاونة في صياغة الاستفسارات وارشاد العملاء الى انسب مصادر المعلومات والمساعدات المتاحة كما ينبغي لوسيط المعلومات ان يتمتع بالخبرات العريضة والمعارف الغزيرة وعادة ما ترتبط مثل هذه الخدمات بقطاع الصناعة في اي دولة فقد قام معهد البحوث الصناعية والتوحيد القياسي في ايرلندا بنشر موجز ارشداي ب عنوانServices to industry، رتبت مواده على النحو الاتي:

1.الخدمات التي تدعم استمرار الادارة الناجحة في مجال الصناعة والمعلومات.

2.الخدمات المتاحة لقطاعات صناعية لبثها.

3.خدمات المعلومات الفنية (كخدمات الرد على الاستفسارات وخدمات الاحاطة الجارية وخدمات البحث راجع والخدمات المكتبية والخدمات المتخصصة والعلاقات والاتصالات الصناعية.

4.الخدمات التي تقدم للشركات الصناعية الراغبة في التوسيع او ادخال تغيرات جوهرية على نشاطها والبحوث التعاقدية والتصميم والتطوير.

وتضع هذه السلسة من الخدمات كثيرا من خدمات المعلومات التقليدية في سياق اوسع مما كانت فيه ونبين هنا نموذج لخدمة الرد على الاستفسارات حيث أرادات احدى الشركات معرفة أقصى قوة لحامض الايدروكلوريك) الذي يمكن اختزانه في اوعية الصلب القابل للطرق ولقد تلقت الشركة المعلومات هاتفيا في ظرف ساعة13.0.

ومن المتوقع للعاملين المسؤولين عن تقديم خدمات الاتصال ان يتسموا بـ:

1.يتعرفوا شخصيا على جميع مشروعات القطاع او المجال الذي يخدمونه من حيث طبيعة الانشطة والعاملين بها.

2.يوثقوا معرفتهم بالمؤسسات ذات الاهمية بالنسبة لتطوير المجال او القطاع عن طريق البحث والتأهيل والتدريب والمكتبات المتناظرة وخدمات المعلومات في الداخل والخارج.

3. يضطلعوا بخدمة معلوماتية ايجابية نشطة.

4.يزوروا مشروعات المجال او القطاع العاملين فيه من أنفسهم ويناقشوا ويحللوا إذا طلب منهم فهم الموضوعات والمشكلات الاساسية.

5.يبحثوا عن الخبير المناسب او المؤسسة الراغبة في حل المشكلة في حدود زمنية معقولة والتعاقد معه.

6.يتعاونوا في متابعة حل المشكلة وتعديلها للتأكد من امكان الافادة منه في المشروع.

7.ينظموا او يتعاونوا في تنظيم البرامج الدراسية والمؤتمرات للبحث بهدف تبادل الخبرات في المجال وتوفير فرص تدريب العاملين بالمشروعات.

8.ينظموا الجولات الدراسية في الشركات الخاصة ومراكز البحوث بالخارج.

9.يعاونوا الاتحادات المهنية في المباحثات الخاصة بالقضايا الفنية مع المؤسسات والمكتبات الاخرى والموردين والعملاء.

ثالثا: خدمات التكشيف والاستخلاص:

لقد تجاوز عدد ما ينشر الان من المجلات العلمية والفنية قدرة أي مكتبة على اقتناء كل هذا الكم الهائل وتكشيفه واصبحت هذه مهمة بأداء خدمات التكشيف والاستخلاص في المكتبات الجامعية والمتخصصة وعلى الرغم من اختلاف انماط العلاقة بين المكتبات وخدمات التكشيف والاستخلاص من موقف الى اخر فان هذه العلاقة في الواقع اوثق بكثير مما يتصور معظم المكتبين ومنتجي الخدمات فخدمات التكشيف والاستخلاص امتداد للهدف الاساس للمكتبة وهو تزويد المستفيدين بالمعلومات او المصادر وذلك بتعريف المستفيدين بالإنتاج الفكري المتاح.

ونادرا ما تكون محتويات المصادر الثانوية من البيانات بديلا عن الاعمال الاصلية فالمستخلصات والمداخل الكشفية وقوائم العناوين وغيرها من اشكال التعريف بالمصادر ليست سوى مجرد ادلة تحليلية احسن تنظيمها لإرشاد المستفيد الى الاعمال الاصلية التي ينتظر من المكتبات ومراكز المعلومات توفيرها ثم مساعدة المستفيد على تقدير قيمة الانتاج الفكري المتاح ومدى ملاءمته لمجال اهتمامه ومدى حاجته الى الاصل.

وتضطلع خدمات التكشيف والاستخلاص بإحدى الوظائف المكتبية المهمة وتحظى في مقابل ذلك بقدر لا يستهان به التأييد والمساعدة من جانب المكتبات التي تخدمها فمن خلال الاشتراكات تسهم المكتبات بنصيب كبير من مصادر دخل خدمات التكشيف والاستخلاص كما ان المكتبات باشتراكها في هذه الخدمات تعد بمثابة باعة تجزئة لما تشتمل علية خدمات التكشيف والاستخلاص من معلومات.

ولبعض المكتبات برامجها الخاصة بالتكشيف والاستخلاص فالمكتبات القومية الثلاث بالولايات المتحدة الامريكية على سبيل المثال تشارك جميعها وبكثافة في اعداد الكشافات والمستخلصات اللازمة لبث نتائج تحليل محتويات قطاع كبير من مقتنياتها من الانتاج الفكري وتكرس المكتبة الطبية القومية(NLM) Nationa Library o f medicine وهي اكبر مكتبة بيو طبية في العالم قدرا هائلا من مواردها لمثل هذه الخدمات والمدلرز . MedLars نظام حاسبات لاسترجاع المعلومات انشى لمواجهة النمو الهائل للإنتاج الفكري البيو طبي وما يقابله من الاحتياجات الاعلامية للمهتمين بمجال الطب بحثا وممارسة وتدريسا ومن مخرجات هذه المكتبة الكشاف الطبيindex medicine وهو كشاف شهري شامل بالموضوع والمؤلف للمقالات المنشورة في حوالي(2400) مجلة بيو طبية تصدر في جميع انحاء العالم.

وفي عام1969 أتمت خدمة معلومات علوم الاحياء(البيوسيس Biosis المليون الثالث لما نشرت من مستخلصات اذ يبلغ عدد العاملين الدائمين بخدمة معلومات علوم الاحياء الان اكثر من(170) من المتخصصين المتمرسين فضلا عن حوالي(130) من علماء الاحياء في شتى انحاء العالم يعانون في اختيار الانتاج الفكري واستخلاصه وترجمته هذا فضلا عن(150) من كبار الباحثين العلميين بالجامعات والمؤسسات الصناعية ومعاهد البحوث والاجهزة الحكومية ممن يعاونون بجهودهم الاستشارية في التخصصات الموضوعية المختلفة.

رابعاً: خدمة البث الانتقائي للمعلومات:

يقصد بالبث الانتقائي في سياق العمل بالمعلومات توزيع المعلومات او الوثائق او الاشارات الببليوغرافية على نطاق واسع بناءً على مبادرة من جانب المستفيد نفسه، ويختلف ذلك عن تقديم المعلومات او الوثائق عند طلبها كما هو الحال في الخدمات المكتبية التقليدية وغالبا ما تقدم مراكز المعلومات خدمة البث الانتقائي للمعلومات على انها احدى وسائل الاحاطة الجارية الموجهة لصالح المستفيد على حدة اذ تعتمد هذه المراكز بمهمة الوساطة بين المستفيدين والجهات التي تقوم بإعداد المستخلصات كالمستخلصات الكيميائيةAbstracts Chemical مثلا.

ويمكن لخدمة البث الانتقائي للمعلومات ان تدخل ضمن الانشطة التي تمارسها احدى المكتبات كامتداد للخدمة المرجعية العادية اذ يمكن عادة ان تنشا هذه الخدمة في حالة ما اذا كانت هناك حاجة لتغطية عدد من مجالات المعرفة لصالح عدد من المستفيدين بشكل يتسم بالمنهجية والانتظام والسرعة ويمكن لتكلفة العائد من الخدمة ان تكون اعلى منها في حالة اجراء الفرز والانتقاء محليا مالم تصنع الوقت الذي يتم توفيره للمستفيد في الحسبان ولابد وان تعتمد معظم المكتبات على الخدمات المكتبية القائمة لتوفير الوثائق نظرا لان اساس الخدمة تقتصر مهمتها على تقديم الاشارات البيليوغرافية الخاصة بالإنتاج الفكري الحديث وعلى الرغم مما لها من اثر في ادخار جهد الباحثين ووقتهم فان الاهمية الاساسية لخدمة البث الانتقائي للمعلومات تكمن في تنوع ما تقوم بفرزه من انتاج فكري يهدف انتقاء المناسب منه فعلا فضلا عن ذلك اتساع دائرة النتاج الفكري الحديث اذا غالبا ما يكون مشتتا في عدد كبير من المجالات العلمية والتطبيقية وتحتفظ المكتبة بالسمات الخاصة بمجالات اهتمام كل مستفيد او كل مجموعة من المشتركين في الخدمة وتتم صياغة هذه السمات بناء على مقابلات شخصية او استبيان اعد لهذا الغرض وهي تقوم بمهمة الربط بين ما ينشر من انتاج فكري في المجال واهتمامات المستفيدين واحتياجاتهم الراهنة وهنا تتركز مهمة المكتبة في تجهيز الاعداد الحديثة من خدمات التكشيف والاستخلاص(المطبوع منها والمسجل على شكل قابل للقراءة بالحاسب الالي) ومضاهاة مفردات المعلومات الجديدة بالسمات الخاصة بمجالات اهتمام المستفيدين وهكذا يتم اشعار المستفيد او المشترك في الخدمة تلقائيا بجميع المواد حديثة الورود والتي تتفق وسمات اهتماماته الموضوعية ولضمان التغذية الراجعة فانه غالبا ما يطلب من المستفيد اعطاء اجابة لبيان نسبة الافادة مما اذا كانت اعداد المواد التي حصل عليها مناسبة فعلا وانه بحاجة الى الوثيقة المناسبة او الوثائق المطلوبة او ان المواد مناسبة ولكنة لا يحتاج الوثائق او ان المواد غير مناسبة على الاطلاق وفي حالة ما اذا قرر المستفيد من خدمة البث الانتقائي للمعلومات ان عددا من الاشارات الببليوغرافية التي تلقاها غير مناسبة لاحتياجاته فانة يتم تعديل سماته لكي تعبر عن احتياجاته بشكر اكثر تحديدا فالهدف الرئيس لهذه الخدمة هو احاطة المستفيد بكل ما يتعلق باهتماماته دون غمره بطوفان من المواد التي لا تتصل بهذه الاهتمامات.

أهمية تدريب العاملين بالمعلومات:

عندما تستكمل المكتبات الجامعية الظروف المناسبة، اي حينما تشتد الحاجة الى العاملين بالمعلومات، وتقترب البنية الاساسية للمعلومات من الاكتمال وتتوافر المخصصات المالية اللازمة، يصبح البرنامج المحلي للتأهيل المهني هو المدخل المفضل لمعالجة الموقف ويمكن بالتخطيط السليم وضع البرنامج القادر على تأهيل كل من العاملين اللازمين لشغل الوظائف القائمة فعلا . واللازمين لشغل الوظائف الجديدة اللازمة للارتفاع بمستوى خدمات المعلومات في المكتبة وهنا تدعو الاستراتيجية للمعلومات لإنشاء برامج التأهيل هذه فبدون القوى البشرية المؤهلة تأهيلا مناسبا لا يمكن تنفيذ العديد من الخطط التي تتطلب الخدمات المتطورة والافادة من التكنولوجيا الحديثة والتنسيق بين الانشطة المختلفة.

وينبغي تحديد الاهداف بوضوح بحيث تتجاوز حدود الاحتياجات التأهيل الخاصة بالوظائف القائمة من خلال(التدريب قبل التوظيف والتدريب اثناء الخدمة) لتلبية حاجة المكتبة في المستقبل الى العاملين المؤهلين من ذوي القدرات التخطيطية والإبداعية والمهنية ولابد من تدبير الموارد المالية والاستعانة بعدد من المتخصصين المتمكنين لوضع الخطط حتى يتسنى لمكتبة الجامعة تنفيذ برنامج يتفق والاحتياجات المحلية وفيما يأتي المتطلبات الأساسية لأي برنامج تدريبي.

1.وضع الاهداف المناسبة.

2.توفير الاجهزة الضرورية.

3.بيان كيفية التعامل مع الخدمات الالكترونية الحديثة.

4.رصيد من الموارد المكتبية الخارجية المناسبة.

5.فرصة الاتصال بوحدات المعلومات والمكتبات المناظرة حيث يمكن الاطلاع على الممارسات الناجحة، حيث تتوافر امكانات التدريب اثناء الخدمة والتدريب العملي للعاملين.

6.قدر مناسب من مصادر المعلومات الحديثة.

7.برنامج مناسب لاحتياجات المكتبة.

8.اساتذه متخصصون من ذوي المؤهلات والخبرات المناسبة.

برامج تدريب العاملين بالمعلومات:

يمكن تنظيم البرامج الخاصة بالمكتبة لتحقيق اهدافها، وتشمل هذه البرامج التدريبية التي تستلزم التفرغ وتلك التي لا تشرط التفرغ، مع التركيز على الجوانب العملية وتلك البرامج التي غالبا ما يطلق عليها(بالبرامج القصيرة الاجل) وعادة ما تعقد هذه البرامج في ظروف خاصة او بشكل غير منتظم وان كان اغلبها تتكرر بانتظام كما انها يمكن ان تنتظم لأغراض التدريب اثناء الخدمة او التدريب المهني وفي نفس الوقت يمكن ان تنظم فيه لصالح فئات اخرى كالمستفيدين من خدمات المعلومات مثلا اذ بالإمكان تقديمها من خلال:

1.المؤتمرات: وتعتمد على قدر المشاركة وعادة ما تنظم لأغراض التخطيط

2.الحلقات الدراسية: وعادة ما تنظم لأغراض التدريب العملي.

3.الندوات: وتتطلب على درجة عالية من المناقشة وهي انسب ما تكون في حالة مجموعة من الخبراء والمتمرسين العمليين كما يمكن تقديمها من خلال ايجاد البدائل الاتية:-

أ. برنامج خاص يتم تنظيمه بعد مواعيد العمل الرسمي.

ب. برنامج للمتفرغين للحصول على درجة علمية.

جـ. تكليف من هيئات التدريس في مجال متخصص.

ء. برنامج قصير الاجل للمتفرغين.

هـ. الحلقات الدراسية الخاصة لمناقشة مشكلة محددة.

لندوات خاصة من مسؤول الاقسام الفنية في المكتبة لإحاطتهم بالاتجاهات الحديثة في خدمات المعلومات.

وتهدف هذه الأنشطة إلى تحقيق الأهداف الاتية:

1.الحرص على تحقيق الاحاطة الجارية بالأساليب الحديثة والاتجاهات المهنية في مختلف مجالات العمل بالمعلومات.

2.دراسة ابعاد المشكلات القائمة والتعريف بها.

3.العمل على تشجيع التعليم المستمر للعاملين بالمجال وتنظيم برامج دراسية قصيرة الاجل لبعض التخصصات.

4.تشجيع تدريب العاملين بما فيهم المدراء ورؤساء الأقسام الفنية على اختلاف مستوياتهم وكذلك المساعدين الفنيين ويتطلب وضع خطة للتعامل مع احتياجات التدريب الفعلية للعاملين في بيئة الكترونية للجمع بين المصادر الالكترونية والتقليدية. أما مجالات التدريب فتشمل الآتي:

1.تعليم كيفية تشغيل الاجهزة.

2.الاحاطة بالتطورات التقنية الجارية.

3.تعلم كيفية انشاء قواعد وشبكات البيانات لتنظيم المعلومات واختزانها.

4.توقع احتياجات المستفيدين.

5.استخدام الفهرس على الخط المباشر.

6.استخدام البريد الالكتروني.

7.تجهيز النصوص.

8.استخدام نظام السيطرة على الاعادة.

9.التعامل مع شبكات المكتبات وخاصة شبكةOCLC.

10.استخدام نظام الفهرس المحسوب.

11.التعامل مع نظام التزويد المحوسب.

12.التعامل مع نظام الدوريات المحوسب.

13.استخدام نظام تبادل الاعارة بين المكتبات.

• العاملون في المعلومات

هذا التحول إلى العمل في حقل المعلومات ستتبعه فكرة العمل عن بعد , وهو ما يؤدي إلى ظهور طبقة أو فئة مهنية جديدة لها وزنها هي فئة "العاملون في المعلومات"

Information Workers ويقسمون إلى أربع فئات فرعية:

- منتجو المعلومات (منشئ المعلومات وجماعها).

- مجهزو المعلومات (يستقبلون المعلومات ويستخدمونها)

- موزعو المعلومات (ينقلون المعلومات من المنشأ إلى المتلقِي)

- بيئة المعلومات (تقوم على التكنولوجيا للأنشطة المعلوماتية (

أصبحت القوى العاملة في قطاع المعلومات في بعض الدول المتقدمة تنمو بشكل سريع فعلى سبيل المثال كان هناك 17% ممن يعملون في المهن المعلوماتية في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1950. أما الآن فقد ارتفعت نسبهم إلى أكثر من 60% (مبرمجون، أساتذة، محررون، محاسبون، مصرفيون، أمناء مكتبات) ومن منتصف السبعينات كانت معظم القوى العاملة مرتبطة بمعالجة المعلومات وتجهيزها، وعدد الذين يعملون في تطويع المعلومات أكثر من العدد الذي يعمل في التعدين والزراعة والصناعة والخدمات الشخصية مجتمعة؛ وتمثل اليابان مثالاً جوهرياً على استثمار المعلومات وكثرة تطبيقاتها ونشرها بين أبناء المجتمع. وكانت معجزة في الرقي والتقدم من خلال إقامة نظام معلوماتها المعروف "بمجتمع المعلومات". وتعد اليابان من الدول الرائدة بالنسبة لاقتصاديات المعلومات.

المراجع

1. إبراهيم بختي، تكنولوجيا و نظم المعلومات في المؤسسات الصغيرة و المتوسطة، مطبوعة مقدمة لطلبة الماجستير، تخصص تسيير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، جامعة ورقلة ،2004،2005.

2. أحمد صالح الهزايمة، دور نظام المعلومات في اتخاذ القرارات في المؤسسات الحكومية، مجلة جامعة دمشق للعلوم الاقتصادية و القانونية، جامعة جرش الأهلية الأردن، المجلد 25 العدد الأول2009 ص 395.

3. بول جامبل و جون بلاكويل، ادارة المعلومات، دار الفاروق، مصر، 2003، ص16.

4. ثابت محمد عبد الرحمان إدريس ، نظام المعلومات الإدارية في المنظمات المعاصرة ، الدار الجامعية، الإسكندرية ،2005،ص 386.

5. حسانه محيى الدين" اقتصاد المعرفة في مجتمع المعلومات " مجلة مكتبة الملك فهد الوطنية ، مج9 ، ع2 ،2004.

http://www.arabcin.net/arabic/5nadweh/authors/mohialdein.htm

7. راجي عنايت، اقتصاد جديد، لمجتمع المعلومات، رابط: http://futuristics.blogspot.com/2008/02/blog-post_14.html

8. رزوقي، نعيمة حسن جبر. رؤية مستقبلية لدور اختصاصي المعلومات في إدارة المعرفة.إدارة المعلومات في البيئة الرقمية: المعارف والكفاءات والجودة.وقائع المؤتمر الثالث عشر للإتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (بيروت 29 أكتوبر،1 نوفمبر2002). تونس المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. 2003. ص.275.

9. عبد الرحمن الهاشمي ، فائزة محمد العزاوي، المنهج و الاقتصاد المعرفي ، دار المسيرة ، عمان ، الطبعة الاولى، 2007، ص ص:255-256.

10. على محمد منصور، مبادئ الأداة "أسس و مفاهيم" ،الطبعة الأولى، مجموعة النيل العربية، القاهرة ، 1999، ص85.

11. مجيل لازم المالكي، وصفي عايض الدوير، خصائص وأبعاد مجتمع المعلومات: http://www.arabcin.net/arabiaall/2000/13.html

12. جنان صادق عبد الرزاق، شيماء حامد، أهمية المكتبات الجامعية لتدريب العاملين بالمعلومات، مجلة كلية التربية الأساسية، جامعة بابل، العدد 5 ،2011.

13. محمد فتحي عبد الهادي، المعلومات وتكنولوجيات المعلومات على أعتاب قرن جديد، مكتبة الدار العربية للكتاب، القاهرة، 2000، ص:19.

14. مصطفى ربحي، اقتصاد المعلومات، الطبعة الأولى، دار الصفاء، عمان، 2010، ص 11.

15. منال محمد الكردي، جلال إبراهيم العبد، نظم المعلومات الإدارية المفاهيم الأساسية و التطبيقات، الدار الجامعية الجديدة ، الإسكندرية، ،2003، ص293.

16. نبيل علي، الثقافة العربية وعصر المعلومات "عالم المعرفة " ،طبعة أولى ، مجلة عالم المعرفة 265 ، 2001 .

17. يحي مصطفى حلمي، أساسيات تظم المعلومات، مكتبة عين شمس، القاهرة، 1998، ص78-79.

1. Alain Vincent, Concevoir le système d’information de l’entreprise, les éditions d’organisation,1993, P 120, 121.

2. Davenport, T. & Prusak, L. Working knowledge'' How Organizations Manage What They Know'', Cambridge, MA: Harvard University Press ; 1998. p 5

3. Jakobiak, F. et Dou, H.; De l'information documentaire à la veille technologique pour l'entreprise, in : Desvals et Dou (eds.) ;1992p : 45



   نشر في 06 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 06 يناير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا