أوبريت (هيت لكْ يوسفي) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أوبريت (هيت لكْ يوسفي)

من روائع الشعر الغنائي

  نشر في 11 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

                                                                             أوبريت (هيت لكْ يوسفي)

(1) :

كواكبٌ  سجدتْ ... شمْسٌ  و  قمرْ

حُلمٌ   سرى   بين   قضاءٍ  و   قدَرْ

جاؤوا    أباهمْ  ...   رهْطاً      مَكَرْ

جاؤوا  بِشرٍّ   و  على   باله   خَطَرْ

لا  تخفْ !     إنَّا   عُصْبة ٌ  و    نَفَرْ

فاسْتعانَ   بالذي   قضى   و   دبّرْ

                                 

(2) :

                                   أخذوهُ   بعيداً  ...  فضَاءَ   شَجَرْ

                                               رمَوْهُ   جُبّاً  ...  تركوهُ     قعَرْ

                                                               رجعوا   لفّا ً ...  نمّقوا   خبَرْ

                                                                           أتووْا  قميصاً  ... لطّخوهُ  نحَرْ

                                                                                         لفّقوا   لذئبٍ ...  أكْلهُ    بَشرْ

    (3) :                                                                                                               

عِلْيَة ُ  قوْم ٍ  ...  رفعوه ُ  غبَرْ

               عساهُ  لهمْ  ... لصنيع ٍ شَكَرْ    

                                  شبََّ  عوداً ... مِسْكاً  له  زَهَرْ

                                                       بشرٌ   ملاكْ  ... حُسْنهُ    بَهَرْ

                                                                      أتَت ْ عِشْقاً ... جَمالهُ  قدْ  سَحَرْ

                                                                                       شَكَتْ  لوْعاً ... نالَ منها  و حَفرْ

                                                                                                              دعتْهُ   شغفاً ...  قضاءَ     وَطرْ

(4) :

و غلّقتْ فإذا الطّينُ حَجَرْ

          هيتَ لكْ يوسفي ... لا لا وَزَرْ

                هيتَ لكْ يوسفي ... لدًيَّ مُسْتقرْ

                          هيتَ لكْ يوسفي ... لا لا خَفرْ

                                هيتَ لكْ يوسفي ... رَقّ لي سَمَرْ   

                                          هيتَ لكْ يوسفي  ... لا لا خَطرْ

                                                    هيتَ لكْ يوسفي  ... جَنّ لي  وَترْ

(5) :

عفيفاً  تمَنّعَ  ...  لطيفا ً   وَقرْ

حريصاً تَمَنّعَ ...  حليما ً  سَترْ

أديبا ً  تمنّعَ  ...    لبيبا ً  حَذرْ

حصيفا ً تمنّعَ ...شريفا ً صَبَرْ

بَكتْ و اشْتكتْ  ... سِرّ ٌ جَهَرْ

بكتْ و اشتكتْ  ... ندّ ٌ   نَكَرْ

بكتْ و اشتكتْ  ...  الآن عَثرْ


(6) :

نطق الحكيمْ ... قميصهُ انْتصَرْ

            نطق الحكيمْ ...  صِدْقهُ ظَهَرْ

                            مِنْ كيدها ...و منها   ضَجَرْ 

                              و اسْتحبَّ  سِجْنَهُ  ... بديلَ  مَفرْ 

                                                و استحبَّ سِجنهُ ... نزيلَ مَقرْ


(7) :

حلم ٌ تلاهْ  و  صواباً  نظرْ

مَلِكٌ   أتَاهْ   رُؤياهُ    كَدَرْ

تأويلاً أصابْ و حَلاً ً ذكَرْ

أيّها الأمينْ أمرُنا    صَدَرْ

أيّها الأمينْ كَسْرُنا   جَبَرْ

تمرّ ُ أيّامْ   يُجْريها  قدَرْ


(8) :

تمرّ ُ  أيّامْ ... يُجْريها  قدَرْ

                   و طوعاً أتوْا  سلطانٌ   سَطرْ

                                     و طوعاً   أتوْا  بيانٌ   نشرْ

                                                    و عادوا   أباهمْ    قميصاً  حَضَرْ

                                                               و عادوا   أباهمْ   كفيفا ً قدْ بَصَرْ.


(بقلم : تاج نور الدين من وحي القوافي)


  • 4

  • تاج .. نورالدين .
    محام سابق- دراسات في الفلسفة والأدب - متفرغ الآن في التأليف والكتابة .- محنك في التحليل النفسي- متمرس في التحليل السياسي- عصامي حتى النخاع- من مؤلفاته :( ترى من هذا الحكيم ؟ )- ( من وحي القوافي ) في ستة أبواب وهو تحت الطبع .- ( علم ...
   نشر في 11 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا