النقولات الغمارية لأحكام الذبح والأضحية | الجزء الأول - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

النقولات الغمارية لأحكام الذبح والأضحية | الجزء الأول

  نشر في 02 أكتوبر 2014 .




بسم الله الرّحمن الرّحيم 

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد :

بمناسبة ‫#‏عيد_الأضحى‬ أحببت أن أنقل لكم هذه الفوائد الجميلة من كتاب: 
"توضيح الأحكام من بلوغ المرام"، باب الأضاحي، سائلاً الله تعالى الصدق والنفع !


الأضاحي جمع: أضحية، بضم الهمزة ويجوز كسرها، ويقال: ضحية، جمعها: ضحايا، فاسمها مشتق من الوقت الذي شرع بدء ذبحها فيه، وبهذا سميّ: ‫#‏عبد_الأضحى‬ ويوم الأضحى، وهي مشروعة بالكتاب والسنّة والإجماع، واختلف العلماء في وجوبها، فذهب أبو حنيفة: إلى وجوبها، ويروى ذلك عن مالك، وذهب جمهور العلماء ومنهم الشافعي وأحمد: إلى أنَّها سنّة مؤكدة على كل قادر عليها من المسلمين، والمشهور عن مالك: أنّها لا تجب على الحجاج اكتفاء بالهدي، واختاره شيخ الإسلام !


أفضل ‫#‏الأضحية‬: إبل ثم بقر ثمَّ غنم، قال الشّيخ تقي الدّين: الأضحية والعقيقة والهدي أفضل من الصدقة بثمن ذلك، وهي من النفقة المعروفة، فيضحى عن اليتيم من ماله، وتأخذ المراة من مال زوجها ما تضحي به عن أهل البيت، وإن لَم يأذن في ذلك، ويضحي المدين إذا لَم يطلب بالوفاء !


من الدلائل على مشروعية ‫#‏الأضحية‬ قوله تعالى: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) ..
قال قتادة وعطاء وعكرمة وغيرهم: "المراد صلاة العيد ونحر الأضحية، في عموم الآية لكلّ صلاة وكل ذبح أن المسلم مأمورٌ بأن يخلصهما لله تعالى"، ويستحبّ استحسان الأضحية واستسمانِها، وأن تكون بأحسن الألوان فتكون من جنس الغنم، ومن نوع الذكور منها، وأن تكون بيضاء أو بياضها أكثر من سوادها، وأن تكون قرناء، لأن ذلك دليل القوة فهذا هو الأفضل، وإلا فيجزئ ما خالف ذلك !


المشروع عند ‫#‏الذبح‬ الإقتصار على (بسم الله)، فذكر صفة رحمة الله تعالى لا تناسب الذبح الذي فيه القسوة وإراقة الدم، وهي واجبةٌ عند الأئمة الثلاثة: أبي حنيفة ومالك وأحمد؛ لقوله تعالى: "وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ"، ومستحبٌ عند الشّافعي، قال الغزالي: الأخبار متواترة فيها، واتفقوا على مشروعيتها. ويشرع مع (بسم الله) أن يقول عند الذبح (الله أكبر) لقوله تعالى: "كَذَٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ"، قال ابن المنذر: ثبت عنه عليه الصلاة والسّلام أنه كان يقول ذلك، وأجمع العلماء: على أن التكبير عند الذبح مستحبٌ وليس بواجب، ومحل هذا قبل الذبح عند تحريك اليد !


يستحبّ للمضحي أن: أن يتولى ذبح أضحيته بنفسه إن كان يحسن الذبح؛ لأن الذبح عبادة وقربة إلى الله تعالى، جاء في الإقناع: "وإن ذبحها بيده كان أفضل بلا نزاع، وفي ذلك اقتداء بالنبيّ صلى الله عليه وسلم الذي نحر بيده ثلاثاً وستين بدنة من هديه، وأضحبته بنفسه". وقد أجمع العلماء على أن ذبح المضحي أو المهدي أضحيته أو هديه أنه مستحبٌ وليس بواجب، وإن لم يتولّ ذبحه بيده فالأفضل ان يحضر عند ذبحه؛ لما روي عن النّبي صلى الله عليه وسلّم قال لفاطمة رضيّ الله عنها: "احضري أضحيتك يُغفر لك بأول قطرة من دمها" [رواه الحاكم 248/4] !


يستحبّ الذّبح بآلة حادّة؛ لقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم: "اشحذها بحجر" لان في ذلك راحة للذبيحة بسرعة وزهوق روحها، وهو إحسان الذبح والإجهاز عليه، فقد قال النبي عليه الصلاة والسّلام: "إذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته" [رواه مسلم 1955] !


يستحبّ للمضحي أن يقول: "اللهمّ هذا منك ولك"، لما روى ابن داوود (2795): أن النبي عليه الصّلاة والسّلام حين وجهها إلى القبلة قال: "بسم الله، الله أكبر، اللهمّ هذا منك ولك" !

أبو يحيى الغماري
@otman_jamoun



   نشر في 02 أكتوبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا