العلاج السلوكي الإدراكي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

العلاج السلوكي الإدراكي

  نشر في 04 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 شتنبر 2019 .

العلاج السلوكي الإدراكي CBT هو نوع من أنواع العلاج النفسي التي تمتد لفترة قصيرة ويتم فيها اتخاذ خطوات عملية لحل جذور المشكلة. يهدف هذا العلاج في الأساس لتغيير أنماط السلوك والتفكير المسؤولة عن المشاكل التي أدت لتدهور صحة المريض، بالإضافة إلى تغيير نوع المشاعر التي يمرون بها.

يستخدم هذا العلاج في معالجة العديد من المشاكل والاضطرابات التي يمر بها الإنسان في حياته ابتداءاً من اضطرابات النوم مروراً بمشاكل العلاقات وانتهاءاً بالاكتئاب والقلق وإدمان المخدرات والإفراط في شرب المشروبات الكحولية. يعمل العلاج السلوكي الإدراكي على تغيير أنماط التفكير بالتركيز على الأفكار والصور والمعتقدات المحفورة في ذهن المريض والتي هي في الأساس الدافع الرئيسي المتحكم في السلوك.

الميزة الأساسية في هذا العلاج أنه يمتد لفترة قصيرة نسبيا تتراوح من خمسة إلى عشرة شهور وتعتمد المدة على نوع المشاكل العاطفية أو المرتبطة بالمشاعر التي يمر بها المريض حيث يتم تحديد جلسات أسبوعية للعميل بمعدل جلسة واحدة كل أسبوع وتمتد الجلسة لخمسين دقيقة فقط. في هذه الجلسات يعمل كل من المعالج والعميل معا في تحليل وفهم نوع المشاكل وتطوير استراتيجيات جديدة للتعامل معها. يقوم العلاج بتقديم خطوات عملية ومبادئ جديدة يمكن للعميل تطبيقها في جميع مناحي حياته الأمر الذي سيساعده على التغلب على جميع المشاكل النفسية -إن وجدت- بكل سهولة.

يمكن النظر للعلاج السلوكي الإدراكي بأنه علاج مجموع للعديد من المبادئ المأخوذة من العلاج النفسي والعلاج الإدراكي في آن واحد معاً. حيث يركز العلاج النفسي على الرؤية من المنظور الشخصي للمعاني المربوطة بالأشياء وتكوين أنماط التفكير منذ زمن الطفولة، بينما يركز العلاج الإدراكي بصورة موجهة على العلاقة التي تربط المشاكل التي تظهر مع السلوك وطريقة التفكير. يقوم الأطباء النفسيين الذين يمارسون هذا النوع من العلاج بتصميم خطة علاجية متخصصة وموجهة لتتماشى مع حالة وشخصية العميل.

يقوم مبدأ هذا العلاج أيضاً على أن الأحداث غير المرغوبة التي نمر بها ليست السبب وراء المشاكل وعدم الارتياح بل السبب في المعاني والمعلومات المخزنة في عقلنا الباطن التي تجعلنا نكون ردود أفعال تتماشى معها، وهو الأمر الذي يتسبب في عدم رؤية الأشياء على حقيقتها و استمرارنا في تكوين ردود أفعال بنفس الطريقة السالبة التي تعودنا عليها.

يؤكد الخبراء في مجال العلاج السلوكي الإدراكي أن معظم أنماط التفكير التي نحملها يتم تكوينها في مرحلة الطفولة ومن ثم يتم ترجمتها على شكل أفعال بصورة تلقائية وثابتة. فعلى سبيل المثال فإن الآباء الذين لا يظهرون الحب للطفل ولكن ينال هذا الطفل المدح و الإثراء عند إحرازه لدرجات عالية في المدرسة فإنه يقوم بتكوين نمط تفكير مفاده أنه يجب عليه التفوق في الدراسة لكي لا يتم إقصاءه ورفضه من الآخرين. هذا الأمر يشكل حافزاً ودافهاً للطفل لكي يقوم بالتفوق في الدراسة وفي جميع مناحي الحياة، ولكن إن طرأ شيء خارج عن إرادته وأدى إلى فشله فسيصل إلى نتيجة أنه فاشل وأنه عديم الأهمية ولا يستحق الحب ولا الاحترام!

يساعد هذا العلاج أولاً على جعل الشخص قادراً على فهم جذور المشكلة ومعرفة مالذي يحدث فعلا الأمر الذي يمكنه من الخروج من دائرة نمط التفكير التلقائي والنظر من زاوية أشمل. يقوم هذا العلاج أيضا على مساعدة الأشخاص المصابين بالاكتئاب بتذكر التجارب الأولى التي مروا بها وكيفية تأثيرها عليهم ومن ثم مقارنة هذه التجارب مع بعضها البعض وتحديد نمط التفكير وأنواع المشاكل التي تكونت عندها الأمر الذي يجعل من علاج هذه المسألة أكثر بساطة وأقل تعقيدا.

يختلف هذا النوع من العلاج عن أنواع العلاج النفسي الأخرى لأن الجلسات العلاجية تكون مصممة وموجهة وليست محصورة فقط على جلسة استماع بين المعالج والعميل يتحدث فيها الأخير عما يدور في رأسه بصورة عشوائية. ففي بداية الجلسات يقوم العميل بتقديم وصف دقيق عن نوع المشكلة التي يمر بها ثم يقوم بعد ذلك بتحديد الأهداف والنتائج التي يرغب بالحصول عليها

زاد في الآونة الأخيرة الاهتمام بالعلاج السلوكي الإدراكي بين الأطباء والممارسين النفسيين لمدى تأثيره الإيجابي على حياة الأشخاص ومساعدته لهم في التغلب على العديد من المشاكل النفسية والعاطفية التي يمرون بها.



   نشر في 04 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 شتنبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا