حلم ومتصل وسحور - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حلم ومتصل وسحور

بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي

  نشر في 05 يونيو 2017 .

كان يوما متعبا حيث العمل الوظيفي وساعات النهار الحارة, فقد أهل علينا شهر حزيران بارتفاع ملحوظ لدرجات الحرارة, عندما رجعت للبيت كان التعب قد اخذ مني الكثير, فقررت كحل وجيه, أن أنام مبكرا لأعوض الإجهاد الذي يعاني منه جسدي, وأمرت أهلي بان اصحوا للسحور وليس قبل موعده, ونسيت أن أغلق الموبايل واستسلمت للنوم.

كأني في عالم الحلم وأنا رئيس الوزراء, لكن لست في قصر بل اسكن في حي النصر, وقررت ان احل مشكلة السكن, فأمرت وزارة الدفاع بشق عشر قنوات مشابه لقناة الجيش, ثم وزعت الأراضي على ضفافها على الناس بالمجان, وكأن البيوت أكتمل بنائها, وأصبح كل مواطن يملك بيت, والكل مطمئن وسعيد, تتراقص إمامي وجوه الناس فرحة مبتسمة, لكن فجأة علا صوت شديد, جعلني اخرج من الحلم.

فجأة رن الموبايل ليبدد مشروع النوم, ويحيله لكابوس مرهق, حاولت تجاهل رنين الهاتف الى أن صمت, لكنه كرر فعلته وعاد للرنين من جديد, وكان المتصل رقما غريب, تساؤلات كثيرة تزاحمت في مخيلتي عن المتصل, من يا ترى؟ وهل الأمر مهم؟

كان الحزم بالرد وبصوت معبر عن الانزعاج هو أول كلماتي له ( نعم, من المتصل ألان), فقال بعد برهة من الصمت: ( الحقيقة قرات مقالاتك حول مشكلة السكن, وأنا أتعجب من تأملك الخير من السلطة الحاكمة, أنهم أناس أوباش لا يفكرون بالإنسان العراقي ولا بمعاناته اليومية, بل هم يعملون على استمرار مشكلة السكن, كي يبقى الإنسان العراقي غارق في بحر المشاكل, وتطول أيام حكمهم كلما ازدادت مشاكل الإنسان العراقي, أنهم أبناء ميكافيلي يا أخي, فكنت أريد أن أوصل إليك هذه الفكرة, والسلام), وأغلق هاتفه.

مع أني أول الأمر انزعجت من توقيت المتصل, وخسارة فرصة النوم, لكن بالحقيقة فرحت كثيرا من هذا المتصل المجهول, فيعني أن هناك من يقرأ, ويهتم بالأطروحات التي اطرحها في كتاباتي, وفكرته جيدة نعم أنهم أوباش الخضراء, ممن تسلطوا علينا واغتصبوا قصور العراق, وكل همهم دوام بحبوحة حياتهم, بالمقابل كان كل جهدهم تعظيم الأزمات ومنها أزمة السكن, حيث عمدوا الى إهمالها وعدم تقديم خطوة واحدة للحل فقط لأنهم أوباش.

نعم أن حل أزمة السكن يحتاج لثورة جماهيرية, ومظاهرات وحراك فيسبوكي وعمل جماعي, حتى يضطر سكان قصور الجور للرضوخ لمطلب الجماهير, وأنا لو أعطيت الفرصة والصلاحيات فاني ساحل مشكلة السكن في ظرف سنتين.

فجأة علا صوت الطبل, بدقات منتظمة وصوت "المسحراتي" وهو ينبه النائمين لوقت السحور, عندها اضمحلت صور الساسة وكياناتهم العفنة, لتتراقص بدلها صور البيض المسلوق والتمر والبطيخ, وووو... ورمضان كريم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اسعد عبدالله عبدعلي

كاتب وأعلامي عراقي


  • 2

   نشر في 05 يونيو 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 2 شهر
من الجيد أنــه مجرّد حلم :)
1
اسعد عبدالله عبدعلي
في الخمسينات كانت ازمة السكن شديدة في بغداد فعمد رئيس العراق قاسم بتحريك الجيش وشق قناة لعشرات الكيلومترات وقام بتوزيع الاراضي على ضفتيها, وبعد اشهر ظهرت مدن واحياء جديدة وانخفضت ازمة السكن ..والى الان يذكر ذلك الريس وما فعله من حل حتى انه لم يكلف الخزينة دينار واحد.. فنفكر بنفس الحل الان ...تحياتي
عمرو يسري منذ 2 شهر
خيال جميل و أسلوب ممتع .
رمضان كريم :)
1
اسعد عبدالله عبدعلي
شكرا لاهتمامكم ...ربي يحفظكم... رمضان كريم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا