رسالة خلف الباب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رسالة خلف الباب

رسالة إلى بنات حواء

  نشر في 10 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

لكِ أكتب هذه الرسالة .. فربما تفرق بيننا أقدار الزمان .. ساعتها ستكون هذه الكلمات الشئ الوحيد الذي تتذكرين بهِ كلما ضاقت بكِ دروب الحياة .. بها ستمسكين يدي وتجعليني جليس وحدتكِ الصامتة .. بها سأخاطبُ عقلكِ الناضج .. فأنا اليوم أترك لكِ جسر يوحدنا معاً .. فقط لأنكِ نسخة مِني .. لأناديكِ من جديد إبنتي .

اليوم .. سأكون لين الكلام ، وصعب المِراس في نفس الوقت .. لتكون كلماتي بين قلبكِ وعقلكِ محفوظة مدى العمر

صغيرتي .. لا طالما تمنيتُ أن تقفي أمامي و أنت ترتدين فستان الحياء .. وقلبكِ قلعة محصنة بما علمتكِ إياه و أنتِ طفلة صغيرة .. لكن و بدون أدنى شكٍ أنتِ كذلك .. لأنكِ إبنتي .

أيتها اللبيبة .. فلتعلمي عِلْمَ اليقين ، بأن الأفكار ستتسلل إلى عقلكِ بدون سابق إِذن .. أفكارٌ من كل حذبٍ وصوب .. أفكارٌ لا تمت للإنسانية بصلة .. لأنها وبكل بساطة ستنزع روحكِ الطاهرة .. وتسرق أنثتكِ الجميلة .. فأنتِ بدونها مجرد شئ أجوف ، بِلا روح ولا عقل .. إعتني بروحكِ وعقلكِ فبهما ستقفين سداً منيعاً .. أمام الأفكار الخبيثة الهدامة .. و لتصنعي لكِ شخصية ناجحة في الحياة .

أيتها الثائرة .. إجعلي من العِلمِ نبراسً لكِ في الحياة .. ولتمسي من الكتاب ليكون رفيق لكِ .. وجعلي من ذاتكِ رقما صعباً تأخذكِ إلى ركب الناجحين .. فأملي أن تضعي بصمتكِ بعدي إلم أفعل أنا ذلك .. فأنا أنتِ في كل الأحوال .

أيتها العاقلة .. ستجذبكِ إليه (...) أشياء كثيرة .. تجعلكِ حائرة الفكر وشاردة الدهن .. لتكوني لحظتها بين مطرقة العقل وسندانِ القلب لكن لا تقلقي فأنا هنا لنضع النقط على الحروف .. بكل هدوءٍ وراحة .. لتكملي الطريق .

أيقني أن قربكِ من ربٍ رحيمٍ حليم .. سيبعدكِ عن براكين الخُبثِ والأثام .. و انتظري نصيبكِ حتى يُزَفَ لكِ بلون العفاف .

أنا على يقين أنكِ .. بعد قراءة هذه الرسالة ستتمنين لقائي .. ودموع الشوقِ تنسال من عينيكِ .

لا تحزني .. فقط قفي وفتحي .. فأنا خلف الباب ...


  • 9

  • جواد نصير
    شعورٌ غريبٌ يراودني .. عندما أتذكر أني عابر سبيل في هذه الحياة .. راحلٌ في لحظة من اللحظات .. فأنا مجرد أنفاس مؤقتة .. تتجاذبها أمواج الحياة .. بين مد الحزن وجزر السعادة .. عتابُ يحاسبني .. ماذا فعلت فيما مضى من حياتي .. ؟ وأمل يجع ...
   نشر في 10 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

مقال كلاود منذ 2 سنة
شكرا لك بإمكانك مشاركة رابط مساهماتك مع أصدقائك على الفيسبوك
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا