تركيا بين الماضي و الحاضر و المستقبل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تركيا بين الماضي و الحاضر و المستقبل

هم منا و نحنُ منهم

  نشر في 07 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 28 ديسمبر 2018 .


بعد اسقاط أتاتورك للخلافة العثمانية و تأسيس الجمهورية التركية الحديثة و التنازل عن أملاك الإمبراطورية العثمانية فى ثلاث قارات في إتفاقية سميت بإسم (( معاهدة لوزان )) عام 1923 حيث تم إبرام المعاهدة مع الحلفاء المنتصرين في الحرب العالمية الأولى و بريطانيا هي التي وضعت هذه الشروط للسيطرة على تركيا حتى 100 عام قادمة من تاريخ التوقيع عليها عام 1923 بحيث تنتهي عام 2023 و التي تنص علي :

1 - إلغاء الخلافة العثمانية و نفي السطان و أسرته خارج البلاد

2 - مصادرة جميع أموال الخلافة العثمانية

3 - إعلان علمانية الدولة

4 - منع تركيا من التنقيب عن البترول على أراضيها ويمكنها إستيراد البترول فقط (( أهم شرط ))

5 - إعتبار مضيق البوسفور ممر مائي دولي و لا يحق لـ تركيا تحصيل أي رسوم من السفن المارة فيه

(( من أهم الممرات المائية في العالم مثل قناة السويس في مصر ))

..

سينتهي العمل بهذه المعاهدة عام 2023 حيث ستنتهي تركيا القديمة و لن يكون منها شيء وبناءاً عليه :

_ سيكون من حق تركيا التنقيب عن النفط داخل أراضيها

_ حفر قناة مائية جديدة تربط بين البحرين الأسود و مرمرة تمهيدا للبدء في تحصيل الرسوم من السفن المارة

و من هنا ستتغير الخريطة الاقتصادية للعالم و ستصبح تركيا خلال سنوات القوي العظمي في العالم

..

و من الظلمِ بما كان أن لا نعرف عن الدولة العثمانية سوى سياسة التتريك و جمعية الإتحاد و الترقي و اعدام المثقفين العرب و غيرها من مظاهر الظلم و الاستبداد التي طغت في البلاد في آواخر عهد الدولة العثمانية و خاصة في آخر خمسين سنة من عمر الدولة التي حكمت العالم أكثر من 600 عام

و ذلك بعد ..

أن تكالب عليها العالم بأجمعه و مكر لها المبطلون و دبر لهم الحاقدون ليلاً و نهاراً و اندس اليهود في أعمدة الدولة حتي انهارت و سُميت وقتها بـ (( رجل أوروبا المريض )) فلم تعد قادرة على إدارة البلاد حتى سقطت جميعها

و لكن ..

من الظلم و الجحود أن نختزل 600 عام من الجهاد و رفع راية الإسلام في آخر 50 عاماً من عمر الدولة العثمانية ! و من الجهل و العقوق أن نتجاهل اكثر من 100 مليون مسلم دخلوا الإسلام بسببها !

..

أليس من التجهيل و التعتيم الاعلامي ألا يعرف شبابنا شيئا عن معركة (( نيكوبوليس )) الخيالية التي هي أشبه ما تكون بحرب عالمية وقتها ؟! حين اجتمع العالم الغربي بخيله و رجله تحت قيادة روسيا ،، بريطانيا العظمى ،، فرنسا ،، ألمانيا ايطاليا ،، بلجيكا ،، اسكتلندا السويد ،، بولندا ،، بلغاريا للقضاء على الدولة العثمانية

و كانت النتيجة (( هزيمة ساحقة لأوروبا وروسيا و انتصاراً عظيماً للدولة العثمانية )) أين كانت أمريكا و موقفها من تلك الحرب ؟! لن تصدق أن أمريكا آنذاك بقيادة جورج واشنطن كانت تدفع الجزية للجزائر :)) مقابل حماية السفن الأمريكية في البحر المتوسط و الحفاظ على الأسرى الأمريكيين الذين أسرتهم الجزائر في معركة بحرية و كان نص الهدنة الأمريكية بقلم جورج واشنطن مع دولة الخلافة :

(( تدفع الولايات المتحدة الأمريكية للدولة العثمانية مبلغ 12 ألف ليرة ذهبية عثمانية سنوياً مقابل أن يتم إطلاق سراح البحارة الأمريكيين الأسرى لدى الجزائر و عدم التعرض للسفن الأمريكية في البحر المتوسط أو المحيط الأطلسي ))

..

(( دولة تصدت بمفردها لأكثر من 25 حملة صليبية على العالم الإسلامي ))

دولة محمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية في عمر 21 سنة بعد أن عجز عظماء الصحابة و الخلفاء عن فتحها و صدق قول رسول الله فيه حين قال صلي الله عليه وسلم :

(( لتفتحن القسطنطينية فلنعم الأمير أميرها و نعم الجيش هذا الجيش ))

..

دولة سليمان القانوني الذي لُقب بالقانوني لما عُرف له من عدل و حكمة و شجاعة و الذي ضُربت لوفاته أجراس الكنائس في أوروبا و أقيم قداس شكر للرب ثلاثة ايام بأمر من البابا شخصياً

..

دولة بايزيد الأول قائد معركة نيكو بوليس الذي أوقف العالم كله على قدميه يترقب ما سيحدث فكان ما كان من هزيمة ساحقة لأوروبا

..

دولة السلطان عبد الحميد آخر خلفاءها الذي تكالب عليه العالم بأسره الذي قال لليهود :

(( فلسطين ليست ملكا للسلطان عبد الحميد .. بل لجميع المسلمين فاجمعوا لي تواقيع المسلمين في العالم أنهم قد تنازلوا عن فلسطين لأتنازل عنها أنا )) 

هؤلاء هم العظماء حقاً نحن مِن هؤلاء و هم منا و سنظل نفتخر بهم و بالانتماء الي تاريخهم العظيم مهما حاول المتربصون تزييف الحقائق و طمس معالم التاريخ الاسلامي العظيم

..

تلك السطور البسيطة مجرد قطرة ماء في بحر بطولاتهم و أمجادهم فهكذا كُنا ... و سنعود باذن الله لما كُنا عليه و الأيام القادمة لنا لا علينا و إن يكُ صدر هذا اليوم ولي .. فإن غداً لناظره قريب

..

الأحداث التاريخية (( اقتباس من مقال  تركيا 2023 للسياسي الأردني ليث شبيلات ))


  • 1

  • ناشط بحركة 6 أمشير
    إنسان أتى عليه حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ..... سأظل أكتب ما أومن به حتي أبني لهذا العالم مدينة من العدل جدرانها الحروف وأعمدتها الكلمات ..... يسكنها كل شبيه لها
   نشر في 07 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 28 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا