فلسفة التناسخ و تأثيرها على مسلمي العصر الحديث! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فلسفة التناسخ و تأثيرها على مسلمي العصر الحديث!

  نشر في 29 ديسمبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 29 ديسمبر 2020 .


الحياة تعمل بشكل دوري، فيذهب النهار ويأتي الليل، ثم يذهب الليل ويأتي النهار.

هكذا يقول المؤمنين بالتناسخ في إشارة الي إعادة الولادة كما هو الحال في الأمثلة السابقة.

و اعترضوا على الأديان الإبراهيمية في تصورها للزمن في شكل خطي غير قابل للعودة بالنسبة للانسان، وقالوا ان الزمن يعمل بشكل دائري، و لكل إنسان دائرتة الخاصة، عندما يكمل دورة واحدة يموت ويبعث في جسد آخر ليقوم بدورة أخرى.

.............................

يمكن أن نضع تعريفا للتناسخ بأنه مفهوم فلسفي بصبغة دينية نشأ في الهند، حيث ان الانسان عندما يموت يتم نقل روحه لمولود جديد.

.............................

جمعتني مناقشة مع صديق قديم يؤمن بالتناسخ، وتحدثنا عن الأمر.

كان عندي شغف لاسمع منه كيف آمن بذلك، و كيف يرى التناسخ.

بدأت في البداية معه بعدة أسئلة.

.

- ما هو التناسخ في رأيك؟

= التناسخ ببساطة ان الانسان عندما يموت يولد من جديد، فيضع الله روحه في جسد آخر.

- و لماذا يقوم الله بذلك؟

= يقوم الله بذلك ليعطي فرصة آخرى للانسان ليطهر نفسه قبل أن تلتحق روح الإنسان بروح الله و ترث الجنة.

- هل تؤمن بالتناسخ حقا.. ام انك تتمناه لشعورك انك لم تكن الشخص الذي تتمناه؟

= قال بل اؤمن به بحق.

قلت له اشرح لي كيف فهمت تلك الفلسفة، و قبل أن يبدأ حضر صديقنا الوهابي وقال لنا عن ماذا تتحدثون يا رفاق، قلت له عن التناسخ، قال كيف هذا.. انه كفر.. ألم تسمع قول الله ( انهم إليها لا يرجعون)، و اعتقد انه أنهى الحوار بهذة الآيه، فلا يمكن الجمع بين التناسخ و القرأن بأي شكل من الأشكال.

و هنا فضلت الا نكمل المناقشة لأنها ستكون غير مثمرة فضلا عن الضغينة بينهما و التي قد تحدث،. و لنكمل المناسبة السعيدة التي جمعتنا سويا في هدوء.

....................................

اكثر ما يميز الديانات الشرقية عقيدة التناسخ، فالبوذية مثلا عندما تأسست 500 قبل الميلاد، جعلت من التناسخ عقيدة و إيمان.

فإن رجحت كفة الكارما السلبية على كفة الكارما الإيجابية فإنك تولد من جديد لكي تتخلص من الكارما السلبية.

( بالبلدي كده لو ذنوبك اكتر من حسناتك بدل ما تتعاقب هترجع للدنيا عشان تاخد فرصة تانية يكون فيها أعمالك الصالحة هي حصيلتك، و هنا ترتقي للأعلى بعد الموت ولا تعود للدنيا).، و معنى ذلك انه لا يوجد عقاب، بل فرصة تلي فرصة حتى تكون إنسانا نقيا.

و ضعت البوذية ثمان قواعد كإرشاد للتخلص من إعادة الولادة، و اسمتهم المسار الثماني

الرؤية الصحيحة ، والنية الصحيحة ، والكلام الصحيح ، والإجراء الصحيح ، والمعيشة الصحيحة ، والجهد الصحيح ، والوعي الصحيح والتركيز الصحيح.

وفقا لتعاليم اليانية(حوالي 599 - 527 قبل الميلاد) تقريبا، لا بد أن تتبع الروحخ غير المستنيرة مسارا من التناسخ ويستمر لفترة زمنية غير محددة مرتبطة بخلاص الروح من ارتباطها بالشهوات مثل الجنس، فلسفتها ان الكارما الصالحة تجعل من حياتك القادمة افضل اجتماعيا و ماليا، و بهذا المفهوم نستطيع أن نقول ان بيل جيتس و ايلون ماسك كانوا أنبياء في حياتهم الماضية. 🙂

والحال مع السيخ كما هو سابقا ، فيؤمن السيخ لعدم إعادة الولادة و لكي تتحد مع الله، يجب أن تحقق المعرفة الكاملة.

.........................................

التناسخ آثر على بعض الفلاسفة مثل أفلاطون، و فيثاغورث.

فيثاغورث كان يؤمن بأن الروح يمكن لها أن تظهر في اي شكل، بشري كان او ثديي، و بعض تلامذته اعتقد ا بأن الروح نشأت بين النجوم خارج الأرض، ثم سقطت على الأرض و تشكلت في شكل بشري،

أفلاطون اعتقد في تجسد الروح بشكل متكرر لا نهائي، و ان الروح آتت من الكواكب الي الأرض و تجسدت في شكل بشري، و تحاول تحرير نفسها من خلال إعادة التجسد لتعود لموطنها الأصلي.

شوبنهاور على ما يبدو كان يؤمن بالتناسخ، فقال ان التناسخ كان ينبع من أعظم و أرقى العصور البشرية

اعتقد المصريون القدماء على حسب ما قال هيرودوت أن الروح خالدة ( قابلة للولادة من جديد بعد كل وفاة) وأنها تمر عبر أنواع مختلفة من الكائنات البرية والبحرية والجوية قبل أن تتجسد مرة أخرى في شكل الإنسان ، الدورة تكتمل في كل ثلاثة آلاف سنة.

ولا أعلم من أين جاء بهذا التحليل، لكن هذا ما قاله.

من أكثر الأشياء الجديرة بالذكر قول إمبيدوكليس، قد قال انه لا يوجد شيئ في الكون يتم تدميرة نهائيا، فجميع الكائنات الحية خاضعة للتشكل ضمن العناصر الأربعة ( الماء والنار والهواء و التراب).

على عكس هؤلاء جاء جون لوك و سيدني شوميكر شككوا في التناسخ.

.......................................

أساطير التناسخ

الشخصية الاسطورية اورفيوس تحكي لنا أسطورتة ان اغانية كانت تسحر البشر والحيوانات و حتى الجمادات، و عندما قتل الثعبان زوجتة، أراد اورفيوس ان يعيدها من الموت، فنزل الي العالم السفلي مع هاديس، و أمتعة بالموسيقى، فوافق هاديس على إعادة زوجتة للحياة.

ينسب الي هنود أمريكا الشمالية و في العصور القديمة، أسطورة رجل قتل ظلما، ثم عاد الي الحياة لينتقم من القتلة، لكن بعد التحقق من الاسطورة من خلال مراجع قوية، نجد ان القاتل تم قتلة على يد شقيق القتيل الأول، ففسر ذلك الناس حينها ان روح القتيل عادت من الموت في جسد جديد لتنتقم من القاتل.

و اتخذ المجتمع من تلك الفلسفة وقتها وازع ديني كسلاح ردع للجريمة ( فمن يقتل او يسرق سوف يعود المظلوم مرة أخرى وينتقم من الذي ظلمه).

.......................................

التناسخ والعلم

الدكتور إيان ستيفنسون عمل على دراسة التناسخ في الولايات المتحدة الأمريكية، و قام بتأسيس قسم الدراسات الشخصية التابع لقسم الطب النفسي والسلوك العصبي بجامعة فرجينيا.

وقام بدراسة الأطفال اللذين يقولون بأنهم يتذكرون حياتهم السابقة، و وجد في التناسخ تفسيرا لحالات الرهاب.

حاول ستيفنسون أن يثبت - كشخص علمي - التناسخ عن طريق التجربة، لكن تم رفض دراستة من المجتمع العلمي لأنها لا تستند لأسس علمية سليمة.

.....................................

نقد فلسفة التناسخ

لكي نقبل بالتناسخ نحتاج اولا إلى وضع تعريف للهوية الإنسانية، ثم التطرق لباقي الملاحظات و علامات الاستفهام.

الإنسان يتكون من وعي او روح + الجسد

هذا ما اقرته جميع الأديان والفلسفات الدينية

ان قلنا ان الهوية الشخصية للإنسان تتمثل في الوعي و ليس الجسد، فهنا يكون الوعي او الروح خاضعة للجسد، لأنها تنسى كل تجاربها السابقة بمجرد الولادة الجديدة، و خضوع الروح للجسد فيه إعلاء للجسد على حساب الروح او الوعي ، و هذا أمر غير مقبول حتى في ديانات الشرق،. لان الروح هي الخالدة وليس الجسد.

ما الفائدة او الهدف من إعادة الولادة في ظل نسيان الحياة السابقة؟

حتى و ان كان البعض يقول انه متذكر لحياته السابقة، فنجد ان من يدعون ذلك غالبا ما ينتمون لمنطقة جغرافية لها بعد ثقافي في تلك الفلسفة، غالبا ما نجد من يقولون انهم تذكروا حياتهم السابقة، اما من الهند او من منطقة يغلب عليها العقيدة الدورزية في لبنان، حتى و ان كانوا من خارج تلك المناطق فإنهم يكونوا متأثرين بطريقة ما بتلك الفلسفة.

في الديانات الشرقية يؤمنون بالتناسخ و الكارما ، كحل لمشكلة الشر والخطيئة والمعاناة والأمراض، و التفاوت بين البشر من الناحية المادية و الاجتماعية، و أرى في ذلك تفسيرا قويا.

لكن طالما لا يوجد دليل سوى بعض حكاوي من هنا وهناك فلا يصلح الأمر للإيمان به.

الزمن واحد والمكان واحد والماضي واحد والمستقبل واحد والجسد واحد. 



   نشر في 29 ديسمبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 29 ديسمبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا