مساء البئس أيه السادة! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مساء البئس أيه السادة!

سعادة عابرة..

  نشر في 28 أبريل 2019 .

لم أكتب عن السعادة منذ مدة!

السعادة كذبة، ما هي إلا حجاب عن الواقع، أتى أكله، لكن صداه لم يعد مرتدا، ان تصدق كذبة "السعادة" هو اعقل فعل مجنون، هكذا اتناسى ان الحياة تمارس قهرها علي، وإن كانت كقطرة ندى في حلق عطشان.

أنا في حداد، فقد فقدت كل شيء. ما كان لمستودع أحزان مثي أن يكتب عن السعادة،

للوهلة الاولى سيبدو لك كأن كلامي رماديا مبهم، وستجد في محاولتك فهم كلماتي كحل أحجية غير مفهومة.

لم تعد لي ذكرياتي تراودني، شيعتها في ثابوث، على الأقل لن تمارس قهرها علي هي الأخرى.

معالي البئس، ها قد بلغ بي الكلام الحناجر، ولفظت كلماتي شهيقها الأخير، فهلا خاطبتني من وراء حجاب؟ انا اليوم أكثر كئابة مما كنت، أعانق أحزاني، فهلا تناثرت؟

عش كئابتك حتى ينسل إليك الموت.

مساء البئس أيه السادة!



   نشر في 28 أبريل 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا