الغفلة وعجلة التاريخ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الغفلة وعجلة التاريخ

  نشر في 20 يونيو 2022  وآخر تعديل بتاريخ 03 يوليوز 2022 .

الغفلة وعجلة التاريخ

هي الغفلة , تأخذنا عن حتمية النهايات , نسرع فوق صفحات العمر أحيانا دون أن نتأمل ما نسحقه تحت أقدامنا , فثمة أشياء إذا كُسرت فإنها لن تُجبر مهما حاولنا , ينقر القدر بأصابعه المهيبة فوق أيقونات حياتنا , حتى إذا ما وصل إلى (رست) لن يستأذن منا , وإذا تلك الصفحات التي بعثرناها بعشوائية ودون تفكير قد حُملت للخادم السمائي حيث لا رجعة ولا مراجعة .

هناك من يملك رحمة من الله لينظر تحت قدمية وحوله ليتقِ أذية روحه قبل أذية أرواح الغير , وهناك من يُحرم تلك النعمة فيغوص في غيه حتى الغرق .

ليتنا نتذكر أننا لن نملك موثقا من الله بالعفو والرحمة , بل هي مشيئته حين يريد .

تلك الغفلة هي التي قد توردنا نارا حامية , وهي أيضا إذا كانت في رعاية الله توردنا جنات عدن .

اليوم اختلط الحابل بالنابل , وصار ما قال عنه معاوية رضي الله عنه " منكر الأمس قد يكون معروف اليوم , ومنكر اليوم سيكون معروف الغد " .

التاريخ عجلة دائرة منذ هبوط أدم وحواء على الأرض , ولن تكون أعوادها ثابتة أبدا مهما حاول البشر وستظل في دورانها حتى تقوم الساعة وتتوقف عن الدوران , فلا المجتمعات ستظل كما تركها الأباء والأجداد , ولن تكون كما نتركها نحن لأبنائنا , ولن يتركها الأبناء لأحفادنا كما هي , فما لم يتقبله الأجداد تقبلناه اليوم , وما لم نتقبله اليوم سيتقبله الأبناء غدا , نحن اليوم كشهداء على هذا العصر رأينا مالم يمكن أن نتصوره من تقلبات الحياة على جميع نواحيها , العلمية والصناعية وأساليب البناء والملبس والمأكل والمشرب والترف واللهو بل وحتى الأخلاق وربما الدين , رأيناه وأخضعنا التاريخ لمتغيراته وقبِلنا بها طائعين أو كارهين , لقد كانت تلك المتغيرات في طفولتنا كما نراها اليوم هي زلازل حضارية وبراكين أخلاقية وخرافات حضارية تركب جنح الخيالات فقط .

واليوم هي أشياء عادية نمر بها دون دهشة وإنكار , بل نتعود عليها كل يوم يمر , ونتعود على كل جديد في كل يوم جديد .

ومن الطبيعي أن نتساءل , ما لذي سيراه أبناؤنا وأحفادنا في ايامهم القادمة من الكثير من الأمور التي لا نتصورها نحن اليوم كما لم نتصورها في الأمس ؟



   نشر في 20 يونيو 2022  وآخر تعديل بتاريخ 03 يوليوز 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا