الورقة! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الورقة!

  نشر في 28 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 28 أبريل 2020 .

في مساء سماؤه صافية، جلس يتأمل النجوم، تذكر أوراقه المبعثرة على مكتبه، تحديدًا تلك الورقة التي عليها دائرة بنية اللون، حيث ترك فنجان قهوته الذي هزه زلزال أثناء انتقاله للمكتب واصطدم بأبواب كثيرة، ترك هذا الفنجان أثره على تلك الورقة.

كان عليه أن يبدأ عمله فورًا فوضع الفنجان بحركات اهتزازية على الورقة؛ الورقة؟ وما تلك الورقة؟

لا يهم! عليه أن يباشر العمل، بدأ بتفقد بريده الالكتروني، كل شيء على ما يرام؟ كان كذلك فانتقل الى عمله الروتيني، كان يومًا هادئًا عدا بدايته مع الفنجان المشؤوم الذي أفسد الورقة!

لم ينم كما يجب، لقد كان أرق مُفتعل، لم يرغب في النوم فقط، تارة يمسك كتاب فلا يكاد يقرأ سطرًا منه حتى يغلقه، يفتح هاتفه، يقرأ الرسائل لكنه ليس بمزاج ليرد عليها، وهكذا بين شيء وشيء مرت ساعات الليل، وأما ضريبة سهره فقد جُنيت في ساعات عمله الأخيرة؛ حاول جاهدًا فتح عينيه، في بعض المرات استطاع أن يفتحها الى النصف، وفي مرات أخرى كانت جفونه تلتصق ببعضها؛ لم ينجز عمله كما يجب، هل سيُعاقب؟ ربما..

وعندما حان وقت المغادرة، وقع نظره على فنجان القهوة الذي فوق الورقة، ازاح الفنجان جانبًا ونظر الى الورقة المتسخة مُطولًا، كانت ورقة بيضاء؛ القاها في القمامة وغادر.

هكذا جلس يستذكر تلك الورقة، لقد كان بيضاء تمامًا! لكنها اتسخت، فكان من البديهي التخلص منها..


  • 1

   نشر في 28 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 28 أبريل 2020 .

التعليقات

محمد صلاح منذ 3 شهر
ربما كان فحوى تلك الورقة ليس بداًّ منه ...
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا