دروس من كتاب الحياة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دروس من كتاب الحياة

  نشر في 05 يناير 2016 .

نعيش في الحياة او بمعنى ادق نعيش الحياة و لا نفهمها ،تتعقد و تنفرج في نظرنا ،هي كلها الامور كذلك متوقفة على نظرنا الذي يتجاوز حدود ما تراه الاعين او تنطقه الالسن او ما تجود به الحواس،ان الكتابة الحقيقة تكمن في كتاب الصدق الذي يخطه حسن الظن وهو اشمل خاصية قد تؤثث لمفهوم التبادل.

الكتابة ،لم؟وهل من دافع؟ الدافع دائما موجود قد يدركه المرء حينها او بعدها،قد لا يفهمها الجميع و قد يفهمها الاخرون لكن بالشكل الخاطيء،وقد تفهم ،إنها ببساطة ولع ،نزعة ذاتية فطرية للبروز .بمعنى الاستجابة لتحرير الفكرة من قيد العالم المجرد،قد تكون إنزواء ا عن الواقع او إعادة نسجه،لكل منا كتاباته تلك التي تضع مولودها على الاوراق او تلك التي يخاطب بها ذاته بين الحين و الحين،بعض الكتابات تعطينا قراءة خارجية لسيرورة ذواتنا في الزمن،بعضها يبعث على الاستغراب و التساؤل ،هل فعلا انا من كتب هذا ؟في محاورة ثنائية القطب ،اوله اندهاش من الذات ،او نوع من الغرور اللحظي ،وثانيها خجل من الكتابة، لكن في النهاية يؤول كل شيء إلى الابتسامة و الاستجابة لداعي الكتابة،فلا عجب و لاخجل هو فقط دفق من الافكار التي ضاقت ذرعا بعالم التجرد ،وخروجها للواقع قد يلق قبولا او رفضا ،والكتابة في نظري تتجاوز حدود ما تخطه الاقلام انها حياتنا ككل ،فيها مايصلح للقراءة وكذلك ماهو مدعاة للبقاء على الرفوف واخرى لا تستحق،الغاية من الحياة لاتحتمل تعريفا محددا بقدر ماتعكس الحكمة الربانية في إختيار نظرتنا لها و جعلها دربا للتعلم وخير مدارس التعلم في نظري تكمن في التعامل مع الناس ،احب مجالسة طاعني السن فهم يقدمون خلاصات وقراءة عامة لحياتهم قد لايسعفنا العمر لتجريبها ،انها فرصة سانحة لرسم الملامح عن الاخطاء والتوجهات،وكذلك احب مجالسة صديقي معاذ القيم الليلي على مكتبة المعهد،لما اجده من عمق في حديثه ووعي قل نظيره في صفوف من يصفقون للتكوين المرموق،ان التعلم ابعد من ان يكون حكرا على كراسات المدارس اوالفصول الدراسية انه ببساطة فهمي تجاوز شامل لكافة الصور السطحية المرتبطة بمجتمعنا من علاقات و تراتبية،فمنطق البشر لا تحكمه علاقة منطقية تماثلية ،قد يفهم الاحترام في زمننا على أنه ضعف او مجرد تقمص كشكل من اشكال الخلل في منطق التعامل الذي يغيب عنه حسن الظن،والحياةكمفهوم موسع كتاب جدير ليس بالقراءة فقط بل هو مفتوح لكل واحد ان يكتب صفحاته ،وحسبها ان تكون مفتولة بالصدق و حسن الظن، وعطاء لا ينتظر الرد ،وجرعة من الحب وحدها تكفي لتسقي المفاهيم السابقة وعلى رأسها العمل الذي يعد الفصل الاهم في الحياة.



   نشر في 05 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا