محمد خلوقي طاعون الخيانة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

محمد خلوقي طاعون الخيانة

  نشر في 28 نونبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 01 ديسمبر 2017 .

                طاعون الخيانة

                    بقلم : محمد خلوقي

—————————————————

الوفاء ليس شعارا نرفعه، ولكنه اختبار نجتازه .. نعرف درجة وفائنا لِما نحمل من قيم ومبادئ ،حين نوضع على محك الاختبار ، كالذي يتحدث ويحاضر عن قبح الخيانة وفضائل الوفاء ، ولكنه حين يجد نفسه امام امرأة جميلة وفاتنة ويسقط معها في شِراك  الخيانة الزوجية ، دون أدنى مقاومة او اي ندم من فعله المشين ،هنا تتكشف كل شعاراته البراقة والزائفة ، او كالذي يجدنفسه مسؤولا عن أموال غيره فيغريه الهوى والطمع والجشع ، فيأكلها دون حق ويخون بذلك الثقة والعهد ..

ان الذي يبتعد ويقاوم ويواجه سحر وإغراءات الخيانة هو الاحق ، في نظري ،بلقب الفاضل الوفي ..وهو الاجدر بان يتبوأ مكان الزعامة والقيادة ..اما الذي فيه استعداد ليخون اقرب الناس اليه ( زوجة او أخا او صديقا ) مرة ومرات لا يصلح لمثل هذه المهمات الكبرى ، بل من الواجب نصحه وابعاده عن هذه المسؤوليات الجسام ،وان نحيط أنفسنا منه باليقظة والحذر ..لان طاعون الخيانة والغدر اذا تمكنت جرثومته من نفس حاملها ،فمن الصعب معالجته او استئصالها منه، دون ازهاق روحه ثم احراق جثثه ،خوفا من عواقب هذه العدوى ..

ان هذا النوع من الانحراف الاخلاقي والتربوي الذي يكتسبه المرء من تنشئة مريضة وهجينة ..ان لم يرصد في أوانه ويواجه في حينه قد يستفحل ويصل بالمتصالح مع سلوك الخيانة والغدر الى الاجتهاد في ابتكار طرق ومخارج :مادية ومعنوية ، يشرعن بها افعاله الذميمة ،وسلوكاته القبيحة ،املا في ان يتمكن من اسكات كل الأصوات المعارضة والمحاسبة والمتنفذة له .. وقد يفلح مرة .. لكن العقل والشرع والذوق والعرف والفطرة السليمة ،واليقظة والتحرك الدائم والسليم هي بمثابة جدار الأمن و الأمان القادر على احباط كل المحاولات المكررة، وتجريد صاحبها من كل نجاح وفلاح .. وبالتالي تحوله الى اشبه بمن يحاول القبض على السراب ..

وتأكيدا لما أشرنا اليه ،يمكننا ان نفهم وتستوعب حكم الشرع في بعض الممارسات الاخلاقية من مثل :الزنا والسرقة، بحيث سن الشارع الحكيم ، فيها عقوبة قاسية تناسب مقام قبحها ، فامر بحكم الجلد والرجم ، وقطع اليد ..حفاظا على بنية المجتمع من تفشي طاعون الخيانة والغدر والنهب .

فما قولنا جميعا اذا وصلت الخيانة و الغذر والنهب الى شرف ومقدرات الوطن ؟؟!!...ان الامر هنا أشد وأعظم ، والحزم فيه والحسم هو واجب و فرض عين ، لا مجرد سنة مستحبة .من قام فيها بمتابعة اهل الرذيلة ومحاسبتهم فهو مشكور ومأجور ، ومن تركها فهو معذور ولا حرج عليه . لان الامر اذا ترك على هذا النحو، وهذهالرؤية ..فقد تكبر الجرثومة ووتستفحل مع مرور الزمن ، فتستعصي على الدواء ..والنتيجة انها ستتلف كل شريان في جسد الوطن ،وتؤدي الى وقف قلبه عن النبض والخفقان. .. ويموت الفرد دون ان يجد لجثته ارض وطن تواريه التراب .


  • 1

  • ذ/محمد خلوقي. Khallouki mhammed
    أطوف بين حقول الفكر .. وبين بساتين المعرفة .. ومجال المشاهدة ..فالتقط منها ما لذ وطاب وأعدها لك ، عزيزي القارئ،طبقا شهيا صحيا، لا اريد منك، بعد، الا تفاعلا يقويني .. ونقدا يوجهني ..فان أصبت فيكون لي في نفسك اثر سيظل يذكر . ...
   نشر في 28 نونبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 01 ديسمبر 2017 .

التعليقات

لمى منذ 1 أسبوع
فعلًا ومما استنتجت إذا كان سيتولى أحدهم منصبًا لا بد أن يراجعوا سيرته ويتأكدوا من أن صفحته بيضاء، فلا غرو بأن من يخون أقرباءه قد يخون ويغدر ممن يعمل تحته، فخيانته القديمة ليست قرينة على وجود أثر الخيانة في نفسه فحسب، بل الخطورة أدهى وأمر كون المقربين أصلًا أكثر ما يحرص عليه المرء فكيف بعامة الناس ...
مقال جيّد بارك الله فيك، ولي ملاحظة:
الأخطاء الإملائية لا تكاد تحصى!! والكاتب الجيد مهما تمكّن من البلاغة إذا وجد اللحن قد يفسد الأمر برمته، والأمر الآخر أثناء قراءتي أحسست بتلخبط الأفكار .
موفق في كتاباتك القادمة .
1
ذ/محمد خلوقي. Khallouki mhammed
أشكرك على تفاعلك مع المقال ، ولو اني استغربت من الملاحظات الاخيرة ، بخصوص حكمكِ القائل بان المقال به اخطاء، ولحن لا يعد ولا يحصى ، وعدت لمقالي أكثر من مرة أبحث عن هذه الملاحظات ،فلم اعثر فيه عن هذه المبالغة المزعومة ، باستثناء بعض اخطاء الطبع ،او بعض الفواصل والنقط .
كل هذا دفع بي الى الرد على هذا النوع من التعليق غير العلمي وغير الدقيق ، والتي اعتبرها ، شخصيا ،مجرد انطباعات ساذجة ينقصها الدليل ، وقد تركت النص كما هو ليرجع اليه القارئ ويحكم بنفسه .. كما جاءفي تعليقك حول مقالي بأنك شعرت بشئ من (اللخبطة ) حسب تعبيرك .. اعتقد ان ذلك لا يرجع الى ما كتبت بقدر ما يعود الى وهن ، في مستواك التّذوقي او ضعف في التلقي العميق. والدليل ان من استحسن الموضوع وصياغته ،هم كثر ، بل ومن القامات الوازنة.
كما ان الفضول دفعني الى الرجوع الى ما كتبتيه على هذه المنصة المحترمة .. فعثرت على مقال وحيد ويتيم تحت عنوان ردئ. وضعيف الصياغة البلاغية على النحو التالي ( هل تقدم بذرة لمناقشك ام تحصدان شوكا ؟)
وقرأته بعين الناقد لا الناقم .. فتبين لي حقيقة مستواك في التفكير والتعبير ، وقد اوردت ، بصدد منشورك ،مجموعة من الملاحظات المقرونة بالحجة والدليل وشرحت فيه أوجه الخلل اللغوي والبلاغي والاسلوبي ،ويمكن لاي قارئ ان يرجع الى منشورك الاصلي ،ليتأكد من صواب ملاحظاتي .
وفِي الختام ايتها القارئة العربية ،فنحن لا نستقطب قراءنا بالوهم والدجل ،ولا نفرض عليهم افكارنا ولا منهجنا ولا طريقة الصياغة ، فالكل حر في اختياراته وفِي تفعلانه الإيجابية او السلبية مع الموضوع ، لكن بشرط ان يكون في التفاعل أدب ولباقة وعلمية، وإلا فان اخترق هذا المبدأ بغير حق ، احترق منا بحق

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا