الذكاء الاصطناعي وعالم "ميتا" ومنافسة "آبل" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الذكاء الاصطناعي وعالم "ميتا" ومنافسة "آبل"

كيف يمكن الوصول للاهتمامات الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي عن طريق الذكاء الاصطناعي؟ وما هي حقيقة المنافسة بين " ميتا " و " آبل " ؟

  نشر في 17 يناير 2022  وآخر تعديل بتاريخ 06 فبراير 2022 .


هل تعلم ان منهجية تطور الذكاء الاصطناعي وخصوصًا في منصات التواصل الاجتماعي التي تتبع لشركة "ميتا" والتي تم الاعلان عنها من قبل " مارك زوكر بيرج" مؤسس شركة فيسبوك منذ حوالي ثلاث شهور هي تطور مرعب في مجال الذكاء الاصطناعي؟وفي احيان لا يستطيع المخ البشري استيعابها!

دعنا نستذكر شي بسيط..

‏"فيسبوك" قبل فتره من الزمن مما يقارب اكثر من 6 سنوات قامت بتجربة على المنصه وهي اذا كنت انت ومن برفقتك من الاصدقاء تتحدثون عن شخص معيّن كان صديقكم من قبل. او شخصية رافقتكم باحدى سنوات العمر

‏عندما تقوم بفتح تطبيق "الفيسبوك" بعد هذا الحوار بساعات سوف تجد الشخص ظاهر على هاتفك!

ويظهر هذا الشخص بطريقة " أصدقاء قد تعرفهم " والمسألة ربما تكون صدفة لكن من المستحيل ان تتكرر الصدفة مرات عديدة.

الأمر لا يتوقف عند هذا الحد فقط

‏بفرض انك كنت بصحبة احد اصدقائك وصديقك هذا له صديق آخر التقيتوا فيه باحدى المقاهي فرضًا او الاسواق وقمت انت وصاحبك بخوض حوار معه.

عندما تقوم بفتح تطبيق "الفيسبوك" يظهر لك هذا الشخص بنفس الطريقة " أصدقاء قد تعرفهم "

من هنا كانت التجربة الاولى والحقيقة لعرض محتوى "ميتا" للعالم بحيث انك بمختصر الحديث عن "ميتا" تستطيع العيش بعالم افتراضي وتسافر اي نقطة بالارض وانت في منزلك، وحتى ان من الممكن لتطبيق "فيسبوك" معرفة حالتك الاجتماعية بالمستقبل ان كنت أعزب ام متزوج وهذا وأكثر من ذلك

انت هنا تتحدث عن " الذكاء الاصطناعي".

وللاحاطة بالعلم

‏انت تلاحظ انك اذا قمت بفتح تطبيق "اليوتيوب" اليوم سوف تجد ان الفيديوهات اللي تشاهدها انت باستمرار او اشياء قريبة منها هي المقترحه للمشاهدة لديك.

‏على سبيل المثال لو قمت بمشاهدة مباريات بكرة القدم باستمرار سوف يقترح لك اليوتيوب بنسبه كبيرة مباريات بكرة القدم

ولو كان ناديك المفضّل ريال مدريد .. سوف ترى اغلب الفيديوهات المقترحه لريال مدريد بحكم استمرارية مشاهدتك لفيديوهات ريال مدريد.

‏عزيزي القارئ هذا كله عبارة عن ذكاء اصطناعي.

دعني اشرح بشكل بسيط كيف تتم هذه الطريقة وكيف يستطيعون تحديد كل هذه المعلومات

الخاصة بك وانت شخص مجهول الهوية!

*للتنويه قبل البداية بالشرح:

انت تعتبر شخص مجهول الهوية.

المعلومات التي تقوم بادخالها عن نفسك بهاتفك او بمنصات التواصل الاجتماعي هذي معلومات سرّية للغاية ولايوجد اي انسان له الحق بالاطلاع عليها الا بعد موافقتك انت .. وهذا يعني حتى مؤسس البرنامج ليس له الحق بالاطلاع عليها.

وبمنطق اوضح .. تستطيع ان تدخل معلومات وهميه عنك وعن اهتماماتك ولكن سوف تظهر لك الاهتمامات الحقيقية لك كـ مقترحات بعد استخدامك للتطبيق.

بالعوده لموضوعنا الاساسي

‏وهو كيف يتم تحديد المعلومات عنك وانت شخص مجهول الهوية. يتم هذا عن طريق الذكاء الاصطناعي.

‏الذكاء الاصطناعي أمر رهيب جدًا في اي مجال يدخل فيه يضيف له رونق من زمان آخر

‏يجعلك تعيش وكأنك داخل لعبة على البلايستيشن او حتى انك داخل فيلم سينمائي من انتاج هوليوود.

-في عام 1965 كان يوجد عالم آذري اسمه لطفي زاده غيّر العالم بشكل حرفي عندما قال نستطيع حساب القيم "بالتوابع" وليس فقط في الارقام

‏* بالطبع هذا الامر موجود فعلاً في الرياضيات فقط اي انه على الورق .. لكن هل نستطيع تطبيق هذا الامر على ارض الواقع؟

‏هو شيء صعب للغاية او كان في حينها شبه مستحيل.

زاده استطاع اثبات ان القيم يمكن حسابها عن طريق التوابع من خلال فكرتين اساسيتين.

‏وركّز على نقطة مهمه وهي :

‏“الشبكة العصبونيه لدى الحاسب الآلي”

او بمعنى آخر : طريقة اكساب الحاسب الآلي حدس الانسان عن طريق تكوين شبكة عصبونيه ببرمجة معينه عن طريق التوابع تجعل الكمبيوتر شبيه بالانسان

‏الا وهو " الروبوت "

وخلال تطوّر العلم من عام 1965 الى الآن

اصبحت امور كـ ايجاد اهتمامك على منصات التواصل الاجتماعي امر سهل جدًا مقارنه بتطوير روبوت يرشدك اذا كنت تائه في الحج الأخير الذي شاهدناه في مكة المكرمة.

وبطريقة علمية فذّة

‏ضغطك على زر فتح الفيديو يعطي اشارة موجبه او 1 بلغة الآلة

‏ومن خلال برمجتي للتطبيق انا اجعل البرنامج بشكل تلقائي يتعرّف على اي نوع من الفيديوهات انت فتحت ومن خلال التوابع يستطيع البرنامج تقديّر كم من المرات انت فتحت هذا النوع من الفيديوهات و يحولها الى اهتمامك ويعرضها بنسبة كبيرة كـ اقتراحات لك. والهدف الاساسي كان هو ان تبقى بأكبر وقت ممكن داخل التطبيق الذي تستخدمه، اي انه هدف تجاري وربحي.

الا انه ساهم هذا الامر بتطوّر العلم بنسبة كبيرة عن السابق

"ميتا" الآن عرضت مشروعها العظيم الذي سينافس فيه كل المهتمين بالتقنية حتى لو لم يكن بنفس المجال وهو الذكاء الاصطناعي.

‏لانها عرضت وظائف على مهندسين في "آبل" ورفضوا العرض الوظيفي. ونتيجه لهذا الرفض قامت شركة "آبل" بمكافاة مهندسيها بـ180 الف دولار امريكي لانهم رفضوا هذا العرض

للتكهن بعرض "ميتا" لمهندسين "آبل" ومكافاة "آبل" لمهندسيها الرافضين للعرض تعني اننا سنشاهد حرب تقنية قادمه بين الشركتين

‏وبحكم ان "آبل" تجاوزت قيمتها السوقية 2 تريلون دولار لن تسمح بانها تتدنى في الترتيب عن كونها الشركة الاعلى قيمة سوقية في العالم او تسمح بتجاوزها لأعلى الترتيب

بل ربما نرى مشروع تقني عظيم لشركة "آبل" في قادم السنين، يحافظ على مكانتها كونها الأولى.


إعداد : محمد يوسف الذياب

تحرير : محمد يوسف الذياب



   نشر في 17 يناير 2022  وآخر تعديل بتاريخ 06 فبراير 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا