الأسير في قصره - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأسير في قصره

كتاب جديد يروي فيه جندي أمريكي الأيام الأخيرة في حياة صدام حسين

  نشر في 05 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 20 يونيو 2017 .

لقد ظل صدام حسين لعدة عقود رجلا مثيراً للجدل ليس وهو على قيد الحياة فحسب بل حتى وبعد رحيله. رفض من البداية أن يكون رجلا عادياً، وسواء اتفقنا عليه أو اختلفنا فلا احد ينكر أبداً تأثير صدام حسين على التاريخ السياسي الحديث للمنطقة والعالم .منذ توليه عرش العراق وحتى منذ ان كان نائباً للرئيس أحمد حسن البكر.

وقد لفت انتباهي مقالاً في جريدة " واللا " العبرية يتحدث عن كتاب جديد لحارس زنزانة صدام حسين  يُدعى ( باردن ويربر) يروي فيه تفاصيل أيامه الاخيرة دون أن يُخفي تأثره بهالة صدام حسين.

ويقول الجندي "ان صدام بدا رجل صارم لكنه هادئ ولطيف في التعامل معي، وكان يحكي لي احياناً عن هوايته في الاعتناء بالنباتات، وقيادته للسيارة بنفسه في غالب الأحيان، وحبة للحلويات وأذهله بمعرفته للبرنامج الامريكي ( شارع سمسم) ".

كان يجلس على كرسي مجاور لطاولة بالتحدي تحت العلم العراقي المعلق على جدار زنزانته!. وكان يحب ان يدخن السيجار الكوبي نوع كوهيبا وهو أحد اغلى انواع السيجار. وهو نفس النوع المفضل للرئيس الكوبي فيدل كاسترو ايضاً.

صدام كان رجلاً حازماً ومنظماً أيضاً ودقيق فيما يتعلق بوجبة الافطار على وجه التحديد، كان يتناول وجبة الافطار على جزئين فيبدأ بالبيض والفطائر ثم الفواكهة الطازجة وإذا كان البيض مخفوقاً فإنه لا يأكله.

كما انه لم يكتفِ بذلك بل تطرق معه للحديث عن بعض الذكريات العائلية وكيف ان عدي وهو الابن البكر لصدام حسين قد قام بإطلاق الرصاص في إحدى حفلاته الخاصة للحد الذي اصاب شقيق صدام حسين - اخ غير شقيق- " لقد غضبت للغاية وأمرت بإدراج النيران في مرآب السيارات الخاص بـ عدي والذي يحتوي على اغلى انواع السيارات منها ( فيراري - بورش..) "

ويضيف ( باردن ويربر) أشعر بتأنيب الضمير حياله وكأنني قاتله، ربما يرجع السبب إلى  العلاقة التي نشات بيننا اثناء حراستي. الأمر يشبه كما لو انني قتلت شخصا يقربني!. وحينما تم إعدامه عام 2006 وبعد أن تم نقل جسده إلى غرفة خاصة حاول بعض العراقيين ضرب الجثمان وحينما حاول احد منهم اختراق الحشد ليمنع ذلك أوقفوه.

ورغم ما جاء في هذا الكتاب فإنه لم يأت بجديد، فقد نقل محامي صدام حسين خليل الدليمي الايام الاخيرة في حياة الرئيس منه شخصياً وجمعها في كتاب ( صدام حسين من الزنزانة الامريكية - هذا ما حدث).


                                                                                     ترجمة وتعليق| ساره حسين


  • 7

  • ساره حسين
    ليكُن هذا العمر رهاناً كبيراً، إما أن نفقده دُفعة واحدة أو نكسبه مرتين.
   نشر في 05 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 20 يونيو 2017 .

التعليقات

شكرا لك.
1
ساره حسين
العفو

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا