10 مفاهيم لتكون قائدا أفضل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

10 مفاهيم لتكون قائدا أفضل

نتداول في حياتنا اليومية الكثير من الاحاديث التي تتعلق بالشخصية فصار علم الشخصية من العلوم النفسية المهمة ، و من أكثر الشخصيات التي حظيت بإهتمام هذا العلم هي القيادية ، بحيث يعتبر القادة الفاعلون عنصرا جوهريا تحتاجه كل شركة هدفها التألق ، فهم يتميزون بمهارات تواصلية لابد لكل واحد منا أن يتعلمها ليحقق النجاح الذي يطمح إليه و لهذا قمن

  نشر في 19 يوليوز 2020 .

الإستماع : 

لا يمكن أن تصبح قائدا عضيما مالم تكن تجيد الإستماع للأخريين ، فمفتاح التواصل هو قدرتك على الإستماع التي تستطيع جعلك قائد ناجح فالإنصات للأخريين بمثابة حجر الأساس لتقوية العلاقة بينهم .

القادة المؤثرين يستمعون إلى احتياجات عملائهم و رغباتهم و ينصتون إلى الزملاء و أعضاء الفريق ، حيث يحاولون التعلم منهم ، ولديهم رغبة كبيرة في معرفة الأفكار والحصول على وجهات نظر جديدة.

 كقائد من الضروري أن تتأكد من كل الأصوات في فريقك ، و تنمحها إهتماما متساويا فببساطة لا يمكنك إدارة فريق أو التعامل مع العملاء ، وتوفير تجربة مميزة لهم ، إن لم تكن تستطيع الإستماع لهم بطريقة فعالة .

مهارة الإستماع 

القدوة :

لا تقتصر مهمة القائد في إصدار الأوامر ، فإن جزءا من عملك يستلزم عليك إلهام أعضاء الفريق و تشجيعهم ليرتقوا بأنفسهم و بالمؤسسة ككل ، فإن تصرفك يعكس صورة لما هو ممكن بحيث تكسب إحترامهم و تسهل عليهم إتباعك .

 القادة المؤثرين يعملون بنفس الطريقة التي يريدون من أعضاء الفريق أن يسيروا عليها ، فإن وضعت قواعد جديدة للمؤسسة طبق أنت هذه القواعد بنفس القدر الذي تتوقع أن يقوم به للأخريين ، وأذا أردت أن تكون جودة العمل احترافية فعمل أيضا بإحترافية ، فمن غير النطق أن تؤسس خطة عمل ومن ثم تسير عكسها ، هذا سيعود سلبا على الفريق بحيث ترى فقدان  الحماس و الثقة و تلقائيا ستنخفض الإنتاجية .

فالقدوة معلم من أقدر المعلمين فعليك أن تكون مثالا حيا في سائر أقوالك و أفعالك فبتالي ستؤثر إيجابيا على المؤسسة ككل فنجاحك تلقائيا يجعل منك نموذجا يحتذى به .

القدوة الجيدة 


بناء الفريق :

يبنى هرم الفريق على هدف واضح ، وفي أعلى قمة هذا الهرم القائد الذي يضيئ الطريق ، يجب عليك التعامل مع الأعضاء بطريقة تكسب ثقتهم و تحافظ على جو متناغم في المؤسسة بحيث تتفاعل معهم و تلهمهم وتتيح الفرصة لإبراز الأفكار الجديدة .

 إغرس ثقافة العمل الجماعي بين الأعضاء و بني قواعد عمل ذات أسس علمية و نفسية تقوم على الإبداع و التنظيم والتواصل و الثقة ، اجعل منهم وحدة واحدة تقود المؤسسة للتألق .

قوة العمل الجماعي


التعلم المستمر : 

يتميز القادة المؤثرين ببناء المعرفة كل يوم ، فمهما بلغت خبرتك و معرفتك في الحياة و في مجال عملك فاعلم جيدا أنه لايوجد شخص في العالم ملم بكل العلوم .

القادة يعملون بإستمرار على هذه النقطة ، فالتعلم يعزز من ثقة الشخص بنفسه و من نظرته للحياة و يقوده إلى الإعتماد على نفسه و الإستعداد للمواجهة الصعوبات ، و التعلم يبنى على التركيز و البحث عن مصادر المعلومة و اكتساب المهارات و الخبرات الجديدة .

القائد الحقيقي هو من يشارك ما تعلمه من معرفة و يجعلها في متناول الجميع و يعلم الأخريين كيف يتجنبون إرتكاب الأخطاء . 

فن التعلم 

الإيجابية :

كل قائد ناجح يملك هذه المِيزة بوفرة ، أحد أسبابِ ذلك ، هو أنَّ الشَّخص الإيجابي وحده يستطيع التعامل مع المواقف الصعبة بطريقة أكثر إيجابية وإنتاجية .

 فهم يعتبرون الفشل عبارة عن دروس يمكن الاستفادة منها ، و بالتالي يقومون بتحفيز الفريق على التفكير بإيجابية في جميع الأوقات والحالات فالقادة المؤثرين لا يبقون عالقِين داخل منطقة الراحة .

النُّمو لا يمكن أن يحدث في بيئة راكِدة، لذلك يتأكدون من أن يكونوا خارجها ، ويقومون بتجارب جديدة ، فهم لا يسمحُون للروتين أن يدخل حياتهم، بدلاً من ذلك يختارون تحدي أهدافهم بكل ثقة ، فنظرتهم الإيجابية و تجعل منهم مصدا للإلهام و الأفكار مما يقود المؤسسة إلى الإنتاجية ، إن وجود نظرة إيجابية ستساعد الفريق على أن يعمل بطريقة أكثر إبداعية.

قوة الشخصية :

اليوم ، نحن بحاجة ماسة لبناء شخصية قوية قادرة على فرض نفسها وسط عالم الاعمال المبني على تفاعلات و تحديات مستمرة .

وكونك قائد يجب أن تتمع بقوة شخصية تمكنك من إقناع الأخريين بوجهات نظرك ، وهذه ميزة تنبع منك أولا ، لهذا يجب أن يشعر أعضاء الفريق أنها حقيقة لا مصطنعة. اربط حياتك بمجموعة من الأهداف فهذا سيشعرك بأن لك قيمة في هذا العالم  لذلك عند بناء شخصية القائد بداخلك  ، من المهم تعزيز قوتك  ، وأن تثق فيما تملكه من قدرات ، و حاول العمل عليها دائما ، إن التطور والتنمية الناتجة عن الثقة بالنفس هي التي تبنى وتصنع القادة .


التخطيط : 

القائد الناجح هو الذي تظهر مهارته في وضع خطة قوية ، و يدرس طريقة تنفيذها ،  فالخطة المبنية على أسس صحيحة  تقلل وقت تنفيدها .

 كما أن  وقته و أوراقه منظمة بحيث نلاحظ أن التخطيط يقوم على تحديد الهدف ثم يحدد الوسائل اللازمة للوصول إليه ، فيختار أعضاء الفريق وفق معايير بحتة ليضع كل واحد في المكان المناسب بحيث يجسد مهارة كل فرد لخدمة الفريق .

يحاول إشراك الأعضاء في استراتيجية خطة العمل لأن ذلك يزيد من قوة الفريق ، كما يقوم بدراسة  بيئة العمل بشكل دقيق ثم يرتب الأولويات و الإحتياجات المطلوبة .

فن التخطيط  


إتخاذ القرارات :

يعتبر فن إتخاذ القرارات سمة بارزة من سمات القادة المؤثرين ، و هو يعني تحمل المسؤولية عند الإضرار للإختيار بين أمرين ، و هذه مهارة تساعد في تسريع تنفيد المشاريع و رفع كفاءة مستوى  أعضاء الفريق .

" يقول أنا لا استطيع أن اتخذ قراراً فهذا في حد ذاته قرار بعدم اتخاذ قرار إننا جميعاً لدينا قرارات مشتركة و هي أن نكون سعداء في حياتنا , وأن نكون ناجحين في عملنا , لكننا نجد أنفسنا لم نفعل أياً مما قررناه , و هذه القرارات تُعرف بإسم القرارات الضعيفة , أما القرارات القوية فهي القرارات التي يستطيع صاحبها أن ينفذها , و علينا أن ندرك أن القرار هو ما يحدد المصير و لكي نتخذ قراراتنا بشكل صحيح علينا أن نعلم كيفية اتخاذ القرار الصحيح حتى نصل إلى أفضل حال في الدنيا و الآخرة" كتاب فن واسرار اتخاذ القرار للدكتور ابراهيم الفقي


المفاجئة  :

عنصر المفاجئة يلعب دورا كبيرا في نجاح المؤسسة و يضفي جوا من الحماس فالعملاء و اعضاء الفريق تحبون المفاجات وهناك وفرة من الطرق لتحقيق ذلك بدون صرف أموال كبيرة مثل الابتسامة التي تخلق فرصًا تسويقية هائلة بكل ما تعنيه الكلمة.

"يحتفظ القائد المتميز دائما في جعبته بعنصر المفاجئة التي لا يشهدها الكثير من أتباعه مما يجعلهم دائما في دائرة منن الشوق و التحفيز ". شارل ديجول


حسن المعاملة :

تحت عنوان ما لا ترضاه على نفسك ،لا ترضاه على غيرك فحسن معاملة الأخريين  في صميم نهج القائد ، لأن القائد لا يستطيع الإرتقاء بالمؤسسة لوحده إنما بمن يعملون تحت إدارته فلزم عليه أن يتواصل معهم بطريقة حسنة ، فتزيد من نسبة إحترام أعضاء الفريق  والعملاء ،ويجعل مؤسستك في منزلة عالية و يحفز الأخريين للعمل معك . 

حسن المعاملة 


خلاصة مقالي أن فن القيادة تجربة مميزة ، ابدأ الأن في بناء خبرتك ، إكتشف نقاط ضعفك و حاول العمل عليها ، أتمنى لك التوفيق والنجاح وألقاك قريباً إن شاء الله في مقال جديد .                               











 


  • 1

  • Malika Cherif
    My name is MALIKA CHERIF , i am a French student , I want to make my own impact in this world to make it better through my skills and handwork , My big dream is to build my own business , I love writing and reading in : Arabic, French and English ; Enjoy live and support others to do the same .
   نشر في 19 يوليوز 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا