" للبيت رب يحميه " - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

" للبيت رب يحميه "

  نشر في 27 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

كالعادة أجلس متكئآ على الأريكة وأتصفح المقالات تباعآ منتظرآ ما قد يثير فى روحى شغفآ ، حتى وجدت خبرآ غريبآ تأتى به " شبكة نبض الحرية الاخبارية " نقلآ عن وزير الأوقاف فى مصر مختار جمعة حيث ذكر فيه الأخير أنه : ” يلتزم الأهالى بتوصيل المرافق للمسجد ، ودفع فواتير الكهرباء والمياه وغيرها ولا تتحمل الوزارة أي نفقات على المساجد سوى توفير الخطباء والائمة “.

ذُهلت وفى الحقيقة أول ما بدر إلى ذهنى كيف لبلدٍ تتحمل تكاليف أربع طائرات حديثة ، وتبدأ فى إنشاء عاصمة ادارية ليست كسوابقها فى أوروبا أو حتى فى كوكب زحل وتكف عن مد يد العون لبيوت تلجأ اليها السكينة ، وتستقر بها الطمأنينة ، وتُذهب عن روادها عناء التفكير ، كيف لهذا أن يتم فى دولة اشتهرت بالأزهر الشريف وعاصمتها وصفت بمدينة الألف مئذنة ! ..

ثم هؤلاء الكادحون يأتون من العمل مرهقين لا يجدون الا بيوت الله كمأوى وملجأ لهم من ذلك السباق " سباق الحياة " والذى فى الحقيقة لا يختلف عن " سباق الموت " فى شىء فالموت والحياة وجهان لعملة واحدة مصيرهما واحد وغاية السبّاق الذكىّ الوصول للهدف على مراحل تتخللها مسرّات الروح ..

ثم أخذت أفند ذاك الخبر محاولآ أن أجد تبريرآ فلم أعثر على تبرير واحد لذلك القرار أو حتى علاقة أربط من خلالها هذا القرار بأحوال من هم فى سدة الحكم ثم استدرجت عقلى – أى طبيعة النفس البشرية – قائلة لى على غير استحياء : تقريبآ لن يدخل المسجد الا خمسون بالمائة من هؤلاء المصلين عن ذى قبل ، لكن سرعان ما عدلت عن تلك الاحصائية التى لاتثمر ولا تعبر الا عن فرضية وحتى اذا ما صارت صحيحة فليس أمامنا الا قول عبد المطلب جد رسول الله حينما هدد أبرهة الحبشى بهدم الكعبة فردّ عليه الأول قائلآ : " للبيت رب يحميه " ..

ثم قرأت على إخوتى الخبر فذُهلوا جميعا ثم ذكّرتنى بل ذكّرتنا جميعآ أختى بقوله تعالى : وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (١١٤)  ( سورة البقرة )


  • 2

   نشر في 27 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا