المصلحنجية !! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المصلحنجية !!

مصطلح يطلق على من يسعى لمصلحته الشخصية الفردية الغير مبنية على المشاركة ودائماً ما تجده يهتم بما سيعود عليه في اي موقف !!

  نشر في 25 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 26 ماي 2016 .

" هل هي عادة ام انها تربية اهل اعتقد بأنني سأستبعد الاولى والثانية واعطيها اسم ( اسلوب حياة ) , اسلوب جعل من الجميع آلة تسعى لعمل شيء ما دون التفكير بمنطقية ودون الشعور بمشاعر الود والحب لمن يشاركوننا في نفس الموقف , لها انواع واشكال تختلف من موقف لاخر ومن شخص لاخر ومن طبيعة المصلحة لاخرى سأكون بمثابة الراوي الصغير الذي يخبركم بهذه الانواع في هذا المقال ولتلاحظ شيئاً يا صديقي ان جميع من في هذا الكوكب لديهم غريزة المجد الشخصي والانفراد بالتميز ولكن هناك من يحاذر ولا تمنعه هذه الغريزة من المشاركة والحب وحتى مشاركة التميز مع غيره .

ذات يوم استاذ في مدرستي كان علاقتي معه متوترة ولست على وفاق معه تفاجئت يوماً ما بأنه يجلس بجانبي اثناء تناول وجبتي الصباحية في الفترة المخصصة لذلك ويتحدث معي بحب ويطمئن علي وعلى مجهوداتي الدراسية جاوبته وانا غير متقبل الكلام لأنني غير متقبله شخصاً , تمر الايام واصبحت ابتساماته الصباحية لي كثيرة والاطمئنان علي عادة له يومياً فشعرت بالخجل من نفسي لأنني صورته في صورة المكروه بالنسبة لي وأصبح في قلبي شيء من الحب له واحسست بأنه كالاب وقلت لنفسي بأنه يعلم بأن ابي متوفى فيريد أن يشعرني بشيء من الابوة , يوماً من الايام يطلب مني شيئاً من منطقتي كوني كنت مسجل بمدرسة بعيدة عن منطقتي عشرات الكيلو متر فالمدرسة كانت في شمال القطاع الذي اسكن به في منطقة الجنوب , كان الطلب هو شراء له مجموعة من الادوات التي تحتاجها المدرسة وهو متوفرة في منطقتي فقط وأعطاني المال لاشتري له , وبالفعل بحكم المحبة التي بيني وبينه ابتعت له ما يريد رغم الصعوبات الكثيرة في ايجاده الادوات المطلوبة , مرت الايام وبدأت العلاقة الابوية تنتهي شيئاً فشيئاً وبدأ حال عدم تقبله لي وعدم تقبلي له يعود بالتدرج فأصبحت معاملته اقسى مما كانت عليه قبلاً وانتهت بمشكلة كبيرة في المدرسة عوقبت عليها عقاب شديد وكان هذا أول موقف من المصالح الشخصية وهو ما صنفته لنوع خاص اسميته : مصلحنجي بالحب  .

تمر الايام بل السنوات وانا اجلس مع صديقي وهو زميل لي في نفس التخصص واحكي له عن شيء لا استطيع ان افعله وحدي وهو واجب دراسي عملي واني احتاج مساعدته لأنه يستطيع فعل هذا الشيء ولكن رغم صداقتنا ورغم الحب الشديد الذي اضمره له في قلبي ورغم انني كنت متوقع تبادل ذلك الحب الا انني سمعت رداً مخيب ولن انسى ما قاله ( اسمع يا صاحبي , احنا صحبة وتمام بس في الحاجات هادي , بتساعدني بساعدك وانتا ولا عمرك ساعدتني في الواجبات ) , لو كان يا صديقي الرفض مباشرةً لأسعدتني , لكن لم انتهي منه فسألته ( انتا طلبت مني قبل هيك مساعدة ؟ ) بالطبع كان رده بالنفي لأنه لم يطلب مني قبلاً لظنه أن صديقه وهو انا لا استطيع مساعدته وغير قادر على ذلك , وكان هذا احد اهم مواقف المصلحة وقد صنفته بنوع اخر اسمه : مصلحنجي صريح بالتبادل .

والنوع الاسوء من السابقات هو ما اسميته : مصلحنجي اختصار الطرق , اسميته هذا الاسم لأن هذا الكائن يبحث عن طريق مختصر للوصول لشيء ما او شخص ما عن طريقك أنت فتجد شخصاً يتقرب منك ويساعدك ويثبت لك صداقته بالحب وبكل البراءة فقط ليتوصل لشخص انت اقرب اليه منه او للوصول لمكان او حيز لا يستطيع دخوله الا انت يكون جلَ تركيزه على الوصول لهذا الشخص او هذا المكان عن طريقك وانت بحسن النية تظن أنك تبني علاقة حب وصداقة معه على اساس ما يتبادل بينكما ولن انسى جملة زميل سمعته يقولها لصديق له قد تكون الاقرب لهذا النوع عندما قال ( مش علشان رموش عينيك مصاحبك علشان ابوك بيقدر يزبطلي اموري ) .


وهناك من يصادقك من اجل انه لا يجد من يشرب القهوة معه فيخرج معك انت ليس محبة بل ليكمل الصورة بأن احداً ما بجانبه , وهناك من أجل رهان ما وهناك من أجل ان يقال عنه لديه الكثير من الاصدقاء وهناك من يدعي حبه لدكتور جامعي حتى تتوصل لدرجة ان يتودد له بطريقة قذرة من اجل نتيجة ما وهناك السيئون الذين تجدهم يراقبون اشخاصاً يريدون شيئاً منهم فأينما يجدونهم يسعون لارضائهم حتى في مواقع التواصل الاجتماعي تجدهم يضعون ( اللايك ) على كل منشور ما وتعليق وحتى لو كان هناك لايك لل ( اللايك ) سيضعونه فقط من اجل الوصول لشيء ما وغيرهم لا استطيع ان اكتب عنهم ... انهم المصلحنجية ! . 



  • 1

  • Mohmmed S. Massri
    مشروع مهندس معماري | ممثل مسرحي | كاتب
   نشر في 25 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 26 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا