أحلامي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أحلامي

  نشر في 06 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2018 .

أحلامي مضنية،متعبة و مرهقة، و لكنّها لذيذة،مسلّية و ممتعة.بها أحيا و بفضلها أنا موجود،إنّها مصدر طاقتي و قوّتي.

أحلامي  تدفعني لتحدّى الموت و اليأس و القنوط.

أحلامي تدعوني للسّفر و التّعب ،فأستجيب لها دون كسل أو كلل ،فأرتحل بها و معها في غياهب الوجود و متاهات الحياة.

أحلامي تتكاثر من أجل ضمان البقاء، فترتمي من فرط العشق،في أحضان الأشواك و المحن ،فتنتعش من رحيق عذابها و لهيب نارها.

أحلامي تطلب منّي المستحيل،فتؤرقني.و مع ذلك لا أصدّها، و أتفهّم قسوتها عليّ،فأتكيّف مع عجائبها و غرائبها.

أحلامي تستصرخني،عندما لا أبالي بها... و لكنّي أعود إلى رشدي لمّا تعاقبني فتمنع عنّي متعة الحياة و لذّتها،فأنصت مجدّدا إلى  ندائها و هي تقول:

"قم يا إنسان،و اجتهد في سبيلي ،فأنا ذاتك المعلّقة بين السّماء و الأرض،و أنا الحياةالتي تتمنّاها،ألست من رسمني في لوحة خيالك و ألبسني أبهى الحلل؟!!! فلماذا ترمي بي  الآن ؟!!! هل هزمك المتواطؤون و المتخاذلون،الرّابضون في مستنقعات الرّذالة و النّجاسة؟!!! قم يا صديقي و تتطهّر منهم بمائي العذب الرّقراق و خلّص ذاتك  من التفاهة و الجمود."



   نشر في 06 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا