أحب هذا وأكره ذاك ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أحب هذا وأكره ذاك !

بقلم: عصام السباعي

  نشر في 16 يونيو 2020  وآخر تعديل بتاريخ 23 يونيو 2020 .

تسألنى : لماذا أحب فلان؟ وكيف أحببته بهذه السرعة؟!

لقد أحببته قبل أن أراه ، شعرت بحبه يسرى فى دمى وكأنه يسرى منذ سنوات بعيدة .. شعرت أننى أعرفه من قبل ، وأننى تقابلت معه قبل الآن ، شعرت أن روحى وروحه قد تعانفتا واتفقتا على الوئام .. حركاته ليست جديدة على .. كلماته ليست غريبة عنى ..

سكناته .. تصرفاته.. أفعاله ، كلها تشير الى أنه ليس بغريب عنى ، ولست بغريب عنه ، تؤكد أننا قد تعارفنا فى الماضى وتحاببنا فى الماضى !

تسألنى لماذاأكره فلان ؟ولماذا أصابنى النفور والأستياء لحظة أن عرفتنى به ؟

لقد شعرت بالغثيان حينما رأيته .. أحسست أن هذا الوجه لايمكن أبدا أن يكون وجه صديق فى يوم من الأيام ، أحسست أن إبتسامته تخفى وراءها بركان من الغدر ، أحسست أن وراء نظرات عينيه الحانية شيئا ما يكتمه فى صدره وينتظر اللحظة المناسبة لإظهاره ،أحسست أن تودده إلي ما هو إلا قناع زائف يغطى به عداوته وبغضه ..

أشياء كثيرة أحبها وأشياء كثيرة أكرهها دون سبب واضح ، ولكن إذا أردت أن تعرف الأسباب فارجع إلى طفولتى .. إرجع إلى أيامى الأولى .. فربما كان حبى لهذا الوجه من أول نظرة ما هو إلا ترجمة لأحاسيسى إزاء وجه طيب حنون أنقذنى من الضياع أو وقف بجانبى فى لحظات عصيبة يوما ً ما فانطبعت صورته فى عقلى الباطن ،وحينما قابلت فلان قفزت الصورة من عقلى الباطن إلى عقلى الواعى وانطبعت فى ذهنى فأحسست بمشاعرى تتجدد تجاهه وأن عواطفى تتجه نحوه .

وربما كان الوجه الذى أثار إستيائى ما هو إلا طرح لمشاعر الكراهية التى أكنها لوجه قسى على فى يوم من الأيام وأنا ما زلت طفلاً فتلاشت ملامحه من ذهنى ولكن عقلى الباطن إختزنها إلى أن قابلت ذلك الشخص وعلى الفور قام عقلى الباطن بطرح مشاعرى السابقة تجاهه .

فإذا أردت أن تعرف لماذا أحب هذا وأكره ذاك فلا تسألنى ولا تنتظر إجابة مقنعة فقط إنبش فى الماضى وابحث فى طفولتى وأيامى الأولى فربما وجدت السبب .

essamelsebay@gmail.com


  • 1

   نشر في 16 يونيو 2020  وآخر تعديل بتاريخ 23 يونيو 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا