المرأة؛ وإشكالية الهوية. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المرأة؛ وإشكالية الهوية.

بين أزمة المرأة العربيّة وأزمة المرأة الغربيّة

  نشر في 07 يوليوز 2017 .

التقاطعية، أو التقاطع الاجتماعي “Intersectionality, intersectional theory” هي دراسة المجتمعات وفقًا لتقاطعات محددات معينة للهوية البشرية مثل العرق، الطبقة، والنوع الاجتماعي “Race, Class, and Gender” لمجابهة نظم القهر والهيمنة والتمييز العنصري. وهي بذلك تقدم فهمًا لكيفية حدوث الظلم وعدم المساواة الاجتماعية -التي تحدث وفقًا لمنهجية أيديولوجية معينة -على عدة أبعادٍ ومستويات داخل نظام اجتماعي معين.

وقد جاء مفهوم التقاطع الاجتماعي كردٍ على ما وصلت إليه الحركة النسوية المعدّلة “Revisionist feminist theory” التي كانت تقوم بنشاطها في أواخر عقد الستينات بالولايات المتحدة على أساس افتراضٍ رئيسي بأن النوع الاجتماعي Gender هو العامل الأساسي الذي يحدد مصير المرأة في المجتمع. وقد جاءت هذه الحركة النسوية الجديدة على يديّ المرأة السمراء كردٍ على هذا الافتراض الذي ادّعته المرأة البيضاء من الطبقة المتوسطة، ولتوكد حقيقة أن معاناة المرأة السمراء من الطبقة الدنيا أو ذات الاحتياجات الخاصة تختلف تمامًا عن تلك المعاناة التي تعانيها المرأة البيضاء. وقد سعت هذه الحركة إلى فهم علاقة الطبقة الاجتماعية والعرق والنوع الاجتماعي بعضها ببعض وأثرها على المرأة.

لقد نشأت "التقاطعية" بمحدداتها الثلاثة في سياقٍ خاصٍ مرتبط بوضع المرأة الاجتماعي والثقافي في الولايات المتحدة خلال النصف الثاني من القرن العشرين؛ كحركةٍ نسويةٍ تحاول أن ترفع الظلم الحقيقيّ الواقع على فئاتٍ معينة في بيئةٍ معينةٍ في وقتٍ محدد. والسؤال الذي يشغلني هو: هل يمكن التنظير لهذا المفهوم بحيث يكون أداةً أو نظرية اجتماعية ثابتة تصلح لدراسة جميع المجتمعات في مختلف الأزمان؟ هل يمكن – كفرضٍ حتميّ – أن نربط الظلم وعدم المساواة الاجتماعية بعامل ،أو عدة عوامل، ثابتة في مختلف المجتمعات؟

إن الأمر قد يختلف داخل المجتمع الواحد نفسه في وقتٍ محدد. ففي بحثٍ اجتماعيّ أجراه "أنتوني هيث" في بريطانيا على جماعات ذات ديانات مختلفة في بريطانيا وأهمها: المسيحين والمسلمين والسيخ والهندوس واليهود؛ لبحث مدى ارتباط الديانات غير المسيحية بارتفاع معدلات الفقر ومدى ارتباط زيادة رأس المال الاجتماعي بحماية الفرد النشط في جماعة دينية من خطر الفقر. كانت النتائج تؤكد تباين واضح بين معدلات الفقر للمسيحين عن غيرهم من أصحاب الديانات الأخرى إلا أنه لا يمكن تعزية أو ربط ذلك فقط بعامل الديانة فقد تكون هناك أسباب وعوامل أخرى خصوصا للتباين الواضح أيضا بين الديانات الأخرى وبعضها.

إن هدف رفع الظلم الاجتماعي في بلدٍ أو ثقافةٍ محددة؛ يوجب دراسة هذا المجتمع أولاً لتحديد الفئات المظلومة ثم بحث أساليب رفع الظلم بما يتفق مع ثقافة هذا المجتمع، دون تحيّزات مسبقةٍ لوجوب معاناة فئة معينة دون غيرها. بل إن تفعيل هذه المنهجية في سياقها الأمريكي داخل مجتمعٍ مختلف في سياقهِ الثقافي والتاريخي مثل المجتمع العربيّ، قد فعّل معه مطالب "المرأة الأمريكية" ونقلها للمجتمع العربيّ، فجعل مطالب المرأتان تقريبًا واحدة، وهو ما يتنافى مع الواقع الفعلي.

يتساءل جوزيف مسعد في مقالٍ مهمٍ له إن كان أحدٌ قد سأل المرأة العربية عن مدى القهر الذي تعانيه بسبب تغطية رأسها؟ (وتتساءل مغنية لرزق قائلة: إن السؤال عن مدى ارتكاب "هذه النساء العربيات" العنف ضد النساء اللواتي ينصبن أنفسهن في مركز السلطة عليهن كي يكتبن عنهن ويتكلمن بالنيابة عنهن لهو سؤالٌ لا يطرح إلا نادرًا)

إن نشوء التقاطعية تاريخيًا يعود لكونها جاءت لتعبّر عن سياقٍ وواقعٍ مختلفٍ عما ادّعتهُ المرأة البيضاء في بلدٍ وزمنٍ واحد. إن هدف مقاومة العنصرية و رفع الظلم الاجتماعيّ عن كل مجتمعٍ لهو هدفٌ عادل ونبيل، ولكن من العدالةِ أيضًا أن تنشأ المنهجيات الاجتماعية لهذا الهدف بما يتسق مع السياقات الثقافية والتاريخية على اختلاف المجتمعات، دون افتراضٍ مسبق بوجوب أوحتمية معاناة فئةٍ أو فئاتٍ معينة دون غيرها.



  • 2

  • Moustafa Hassan
    ماجستير الأدب المقارن، معهد الدوحة للدراسات العليا روائي وشاعر
   نشر في 07 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا