لكــل داء دواء , وهذا هـو الــدواء لأي داء .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لكــل داء دواء , وهذا هـو الــدواء لأي داء ..

  نشر في 26 ماي 2018 .


كلمات قليلة ولكن مفعولها عجيب , بين الحين والأخر تقولها , في أطراف الليل والنهار لا تكتفي بقولها عشرات بل ومئات المرات , تجد فيها كل راحة وكل إطمئنان كنت تود أن تحصل عليه منذ زمن وبها وفقط إستطعت أن تقتنصهم بكل سهوله وإستسلام ..

في الحقيقة هي لم تكن مجرد كلمات , هي حالة روحانية لم ولن تجد مثلها ونادراً ما تشعر بتلك السكينة والهدوء خلال لحظات حياتك مثلما تشعر خلال تلك الحالة , فيها يُمكنك أن تتحرر من قيود العالم حولك وتلجأ لرب العالمين , وفي هذا اللجوء تكمن حياة قلبك ونبضاته , وفي هذه الحالة ستشعر بقيمة التقرب من الله أكثر فأكثر , فعنده وفقط تتضح معاني الراحة والسلام , وفي البُعد عنه ستجد الحياة تبدأ في الإستحال , ومن ثم تراها كالجحيم الذي تهاب من مجرد ذكر إسمه , فكيف لك أن تأتي به إلى واقع تحياه بيداك أنت ؟ , كيف يُمكنك أن تُبدل تلك الحياة التي هي إلى حد ما نجد فيها ما نهواه ونوده ؟, نجد فيها وسائل الترفيه والسعادة , حتى وإن كانت غير دائمة ولكننا نجدها في لحظات لتجعلنا نشتم أنفسنا بعض الشئ ونستطيع إستكمال الدرب , كيف إذا أن تُبدل هذا كله في لحظة لجحيم كنت ولازلت تدعو ربك أن يرحمك منه في الآخرة ومن عذابه ويجعل لك في جنته مكاناً مع المؤمنين ؟ , أتجلبه أنت أيها البشري إلى دُنياك بكامل إرادتك وأنت تعلم أنه سيأتي لا محالة ومع ذلك لا تستطيع أن تُدرك تلك الحقيقة ! ..

ولكن قبل أن نكشف عن هوية تلك الحالة واُريح حيرة عقلك وفضوله العنيف الذي يقول لك الآن : ماذا تكون تلك الحالة الغريبة التي تُبدل الأحوال ؟ , قل لي ماذا تكون هيا أخبرني فأنا على أحر إنتظار ولا أطيق الأكثر منه الآن ؟؟! .. دعني أقص عليك قصة صغيرة ولكنها ذات مضمون وعبرة كبيرة , فلتُحسن قرائتها الآن .. فبها ستستطيع فك شفرة اللغز هذا لليوم دون أن أنطق بكلمة زائدة ..

" يُحكى أن فتاة في بدايات الثلاثينات , على قدراً عالي من الجمال والفصاحة وبالعلم والفكر الراقي دوماً هي على الثبات , راودتها لحظات ضيق وعسره ولم تتركها الحياة بحالها وفرضت عليها الكثير والكثير من المُنحنيات , لم يوضع إسمها حتى الآن في قائمة الزوجات , وكثيراً من الإختيارات والإختبارات , شد وجذب " وخد وهات " , ورغم قوة إيمانها الشديد وإدراكها أن كل ما يحدث لها حتماً يحمل في ثناياه بعض التجليات , إلا أنها ضعفت كعادة البشر وقوة صبرها وتحملُها للأسف قد .. مات , ولكنها أدركت بعد ذلك الضعف الشديد الأساس والفكرة من تلك اللحظات , وأن الفرج مهما إبتعد فهو آت , وبعدما أدركت ذلك ودعمت قوة إيمانها ببعضاً من " الكلمات " , وجدت أن الحياة تفتح لها من جديد الأبواب التي قد اُغلقت منذ سنوات وسنوات , وها هي على عتبة تحقيق من جديد الكثير من الإنجارات , فبهذا الإدراك وتلك الكلمات المُعمرات , وجدت السر في الراحة والطُمأنينة والسلاح لما يُقابلها في الحياة من مُهمات , وبها وفقط وأخيراً ستقوى على الإقدام في قلب المُغامرات .. "

تلك هي القصة وفي حروفها العبرة , كم من تحديات قد أدخلت على قلوبنا مشاعر الإنزعاج , وكم من مريض لم يرى داعي مما يأخذه من علاج ينهش بجسده وصحته ولا يُبدي له أي نتيجه وعلى أساس ذلك إستفرد به اليأس , وكم من طالب علم وجد صعوبة فيما يدرسه ولم يقوى على تحمل المزيد من تلك الصعوبة وعليها خسر مستقبله العلمي بغمضة عين , وكم وكم وكم .. كم من لحظات غضب عصفت بهدؤنا دون أن نتذكر ذلك الكنز المُتمثل في بضع كلمات , وبهذا الكنز تبديل لما نحن فيه لدرجة لم ولن تتوقعها , فهل أدركت ما هي تلك الكلمات الذهبية الآن أن اللغز لا يزال غامضاً ؟ .. إليك الحل في قول الله تعالى :

( اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً ) .. " نوح : 12 " ..

( اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ ) .. "هود: 52 "

( وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ ) .. " هود : 3 " ..

( وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا ) .. " النساء : 110 " ..

( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا ) .. " نوح : 10 " ..

ذلك هو الدواء الذي جعلك تأخذ من وقتك دقائق لتقرأ فتجده وسط السطور , إنه الكنز والدواء حقاً لأي داء , مهموم : استغفر , مكروب : استغفر , يأسك على وشك تحطيمك : استغفر , في فرحك حتى : استغفر , والسعادة تملئ قلبك وتفيض عليك : استغفر , في كل وقت وفي أي مكان لا تجعل لسانك يكف عن الإستغفار , فنتيجته رائعة وحتماً تستطيع أن تُبدل الضجر الذي ستوطن قلبك إلى أحسن حال , وبه لن ترى تلك الحياة جحيماً .. هو السر والبداية لكل نفس سليمة , مُطمئنة و هادئة .. 


  • 1

   نشر في 26 ماي 2018 .

التعليقات

ابراهيم محروس منذ 4 أسبوع
و ما اجمله ... من دواء ... الاستغفار
لكى نورا ان شاء الله تعالى..بكل من قرأ المقال .اجر عظيم ...
1
نورا محمد
ربنا يحفظك ويرضى عنك أستاذ إبراهيم , ويجعل الأجر في ميزان حساناتنا جميعاً ويتقبل منا صالح الأعمال :)
Lamis Moussa Diab منذ 4 أسبوع
ضياء يملئ الآفاق ونور يبعث الأشواق وفيه محاسن الأخلاق هو القرآن...
هو القرآن والفرقان إليه تُنصت الأكون وبه تعطر الآذان ... هو القرآن.
كم يهتدي الحيران فيه والنفس كم حنت إليه يعلو ولا يُعلى عليه.
هيا نرتل آياته ونعيش تحت ظلاله ننسى الهموم بقربه... لن تستقيم حياتنا ... إلا به
أسعد به قلوبنا واغفر به ذنوبنا واشرح به صدورنا ياربنا
أذهب به أحزاننا فرج به همومنا واجعله شاهدََا لنا ياربنا
(ماهر زين)
جعلتيني أرددها مع مقالك المُبهج والثري.
إن أردنا أن نتحدث مع الله نهرع إلى الصلاة وإن أردنا أن يخاطبنا الله فتحنا مصحفنا أو كتابنا المقدس.
جعلك الله نورََا لكل حيران وأملََا لكل بائس وبسمة لكل حزين وتفريج لكل مكروب كاتبتي المُشرقة/ نور
2
نورا محمد
حبيبتي الغالية وأختي الطيبة الأصلية الجميلة , التي أعجز عن وصفها ووصف رقي فكرها , أنتي بأخلاقك وذوقك نجمة لامعة في سماء الإنسانية , ومهما حاولت وصفك لن أقوى على التفوه بكلمة واحدة , فأنتي بكل معاني الكلمة " جميلة " , أشكرك من قلبي يا عزيزتي وربنا يسعدك ويحفظك ويديم بسمتك الجميلة :)
ابراهيم محروس
وادعوا الله لكما انتما .. نورا الغالية.. ولميس الغالية ايضا ان يسعدكما ويحفظكما ويديم بسمتكما الجميلة :)لنا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا