يجب ان نفهم ياسر الشيخ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يجب ان نفهم ياسر الشيخ

التوحد

  نشر في 25 شتنبر 2015 .

التَّوَحُّد أو الذاتوية هو اضطراب يظهر عادةً لدى الأطفال قبل السنة الثالثة من العمر. وهو يؤثر على نشأة الطفل وتطوره بثلاث طرق:

اللغة، أو كيفية التكلم

المهارات الاجتماعية، أو كيفية الاستجابة للآخرين والتواصل معهم

السلوك، أو كيفية التصرف في مواقف معينة.

ثمة أنواع مختلفة من التوحد أو الذاتوية. وتختلف أعراض التَّوَحُّد أو الذاتوية من طفل إلى آخر. ولهذا السبب يُقال بوجود اضطرابات طيف التوحد. إن التَّوَحُّد أو الذاتوية يصيب الأطفال من كل الأعراق والقوميات.

لا يوجد حالياً علاج يُشفي من التَّوَحُّد أو الذاتوية . فالطفل المريض يعيش بقية حياته مع التَّوَحُّد أو الذاتوية . ولكن التحري عن التَّوَحُّد أو الذاتوية في وقت مبكر يسمح بالاستفادة من كثير من الخيارات العلاجية التي يمكن أن تساعد الشخص على التعايش مع التوحد.

إن بعض مصابين بالتَّوَحُّد أو الذاتوية البالغين يستطيعون العمل وإعالة أنفسهم. لكن البعض الآخر يكون في حاجة إلى الكثير من المساعدة، ولاسيما أولئك الذين تضررت لديهم العمليات الذهنية أو الذكاء أو الذين لا قدرة لهم على الكلام أو التواصل.

إن نوعية الحياة التي يعيشها الطفل المصاب بالتوحد في مراهقته وبلوغه تتوقف على:

التشخيص المبكر للتوحد أو الذاتوية.

شدة التوحد أو الذاتوية.

كثافة المعالجة الشخصية التي يتلقاها الطفل.

من خلال التشخيص المبكر والمعالجة المُرَكّزة، تتحسن قدرة معظم أطفال التَّوَحُّد أو الذاتوية على إقامة العلاقات مع الآخرين، وعلى التواصل وخدمة أنفسهم عندما يكبرون. ويقدم هذا البرنامج المعلومات حول العلامات الباكرة للتَّوَحُّد أو الذاتوية، ومتى ينبغي طلب المساعدة من الاختصاصيين الصحيين.

بداية المعرفة بهذا المرض كانت فى احد الاطفال القريبين منى وقد حار والديه فى علاجه ثم الحقاه بالمدرسة الفكرية التى تستضيف هؤلاء الاطفال وتساعدهم على الدراسة وان كانت الدراسة غير مجدية اطلاقا حيث ان الخريج منها وان كان يحصل على دبلوم فنى ولكنه لم يتقن كتابتة ولا قراءة فالعمليات الذهنية مفقودة التأثير لدية

ذات يوم دعيت لحضور ندوة مصغرة باحد قاعات المؤتمرات بالاسكندرية لاكتشف ان هناك اكثر من 4 ملايين طفل توحدى تلفظهم الدولة دون ادنى اهتمام بهم وزاد من الامر صعوبة ان المدارس لا تجيد التعامل معهم مما ادى الى وجود كم من المواطنين يعانون من هذا المرض اضافة الى المعاناة الاشد لاسر هؤلاء ..

تناضل احدى المتضررات من هذا المرض من اجل وصول صوتها ومعها ملايين الاصوات ممن لديهم حالات توحد ذاتوية ولكن الصوت يذهب هباء وسط ضجيج الفوضى الحكومية التى تعانى منها مصر منذ ما يقارب الاربعون عاما....

خلال اكثر من عام نناضل من اجل الوصول الى انشاء رابطة او جمعية لمرضى التوحد او الذاتوية كما يعرفه علماء الطب المتخصصين .. وبين البيرقراطية السمجة والجهل بالمرض نسير سويا بصحبة المناضلة ( فريدة الشيخ) كى نتمكن من الحصول على الترخيص الحكومى لجمعية مرضى التوحد او الذاتوية

الغريب فى الامر ان هناك اطباء كثيرون لا يعلمون عن هذا المرض شيئا وليس لديهم ادنى معلومة عنه ... مما ساهم فى تشخيص المرض لاطفال كثيرون انه مرض نفسى او عضوى دون تقديم العلاج المناسب لهم

اذا كان العدد يصل الى حوالى (4ملايين) طفل توحدى فهل وزارة الصحة والتعليم والتضامن الاجتماعى عاجزون عن التوحد سويا من اجل انقاذ اربعة ملايين طفل وفتى اكثرهم من الفقراء؟؟

هل المؤسسات الخيرية والجمعيات الاهلية التى تدخل خزائنها ملايين الجنيهات بالتسول او الحصول على مبالغ من وزارة التضامن بحجة ايتام واطفال شوارع ومرضى ولا تقوم بما تقوله فى اوراقها غير قادرة على توفير رعاية خاصة لهؤلاء المرضى ؟

عبر الكثير من مواقع التواصل تزرف العيون الدمع ويسترسل الكثيرون فى عبارات الحزن والشجن والالم لهؤلاء الاطفال وذويهم دون ان نجد فعلا على الارض التى يقف عليها هؤلاء الاطفال المرضى بالذاتويه او التوحد؟؟

ان صرخات هؤلاء الاطفال وذويهم سهام مغروسة فى قلوب وزارة الصحة والتعليم والتضامن...شهاب تحرق متسولى الجمعيات الاهلية لانهم لا يرأون إلاً ولا ذمة فى هؤلاء المرضى!!!!!



   نشر في 25 شتنبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا