اجابات الماضي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اجابات الماضي

  نشر في 09 غشت 2016 .

صدق او لا ليس من شأني استدراج قراراتك لحقائق ،هذا حالك اردت الخضوع لخرافات مخاوفك فانت بكامل حريتك ترفض قرع ابواب عقلك للتفكير في كونك ،ذاتك ،انا لست هنا للنصح فانا لا احبه كما  لا احب تقديمه ،اسدي لي صنيعا تابع معي القراءة ،افتح شبابيك عقلك ،كل منا لديه حقيبة من الاسئله ورثها عن الحياة،من انت ؟ولماذا انا هنا؟هل سانجح في حياتي؟هل سانهض من هذه الكبوه ،هل انامن سأغير الواقع لماذا انا لست جميلا ؟لماذا هم يمتلكون كل شئ لم انا لا ؟سلة الاسئله مليئة ولكنلنسهل اللحن قليلا انا فلان ابن فلان وليست ذلك الشخص ،الذكاء الذي امتلكه لا يتوجب مطلقا ان يمتلكه ذلك المقارن بي،حصولي علي درجات علميه او حصوله هذا شئ كتبه القدر منذ زمن فلاتغير فيها لا داعي لذلك التفكير الطويل هناك من في نفس ظروفك ولكن هم لايضيعوا وقتهم في التفكيرانت اهم من ان تعذب نفسك بذلك التساؤل 


  • 1

  • اسيل مصطفي
    زهرة التوليب... فتاة طموحه احلم بان تكتب مقالاتي في الصحف والمجلات ويكتب اسمي في التاريخ ،خواطري حقيقيه صادقه ،مكتوبه بصيغه المجازي لوصف المشاعر وتوضيح الفكره برسم صوره للحدث ،مستقله ،احب العمل اكثر من النظري ،اطمح ان ا ...
   نشر في 09 غشت 2016 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 4 شهر
جميلة , تعبر عن التساؤلات التي تدور في عقل معظم الناس من وقت لآخر .

ربما لو كانت الجمل تحت بعضها البعض كان سيزيد من جمال الخاطرة .

تحياتي .
0
اسيل مصطفي
شكرا علي تعليقكم المهم لي .وسأحاول المره القادمه تطبيق ملاحظتكم .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا