من التشرّد إلى هارفارد! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من التشرّد إلى هارفارد!

ليز موراي

  نشر في 20 يوليوز 2015 .

في ظروف لا نستطيع وصفها بأقل من كلمة "صعبة" تغلبت تلك الفتاة على عالمها......!

استطاعت أن تبرهن لنفسها و لنا أن الحياة أثمن من أن نضيعها في السخط على الماضي....

ربما لكل منا ظروفه الصعبة التي ترسم له حاجزاً يفصل بينه و بين النجاح...

ربما حياتنا اليوم مهددة بكثير من الاضطرابات على كافة الأصعدة الشخصية منها و الاجتماعية...

إلا أنّ واحداً منا لم يكن ليجمع بكل تلك الظروف التي شاءت الأقدار أن تصيبها و أسرتها ثمّ ينهض منها بالبحث عن واقع أفضل ....عن حلم مستحيل المنال.

أب و أم مدمنين مخدرات ماتو بسبب الإيدز, مشاكل لا حدود لها....تفكك أسري....اضطراب نفسي....مجتمع رديء .....تسول...سرقة ...كل ذلك و أكثر كان سبباً في دخولها لجامعة هارفارد...!

لم تكن من أسرة غنية و لم يكن لديها غرفتها الخاصة بها....لم تكن أمها لتقدم لها كل يوم وجبات غذائية و لذيذة...و ما كان أبوها ليعيلها أو يصرف عليها أي شيء.....باختصار إنها ليز مورري!

لا لست أتحدث عن إحدى قصص و أفلام هوليوود....أنا أتحدث عن امرأة واقعية من القرن الواحد و العشرين!

حصلت على درجات ممتازة في كل مراحل حياتها رغم أنها لم تكن ترتاد المدرسة في البداية!

أنهت أربع سنوات من المرحلة الجامعية بسنتين فقط!

درست في الحارات الضيقة و على إنارة الشوارع و بجانب القمامة!

حصلت على منحة نييورك تايمز للطلاب المميزين دراسياً...

لن أطيل أكثر في الحديث عن معاناتها لأترك لكم نكهة الاستمتاع بمشاهدتها ....فهنالك مزيج من المرارة و الحلاوة لن تستطيع أن تصفه كلماتي!

استمتعوا بمشاهدة الفيلم هنا:

كلنا نحلم و لكن المهارة تكمن في تحويل أحلامنا لواقع...و كشباب جامعي مثقف نشترك جميعاً مع ليز بأنّ حلمنا أن نحظى بمنحة إلى كبرى الجامعات العالمية...أن نكمل دراستنا لننال ما نصبو إليه...لكن قلّة منا من يمتلك معاناة كمعاناتها و يحولها إلى عزيمة و إصرار...لأننا للأسف _بالعموم_مبدعون في وصف المعاناة و اختلاق الأعذار و التفنن في الفشل!

أعجبتني إحدى العبارات التي ذكرتها قائلةً عندما سألها أحد الصحفيين كيف وصلت إلى ما وصلت إليه:

"كيف لا أفعل و والديّ أروني ما هو البديل....!"

واقعنا هو مرآة لنرى من خلالها الوجه الآخر للعالم فأن تعيش في ألم يعني أن تتغيّر لتصل إلى السعادة.

و لا أدري ما الذي جعلني أدرك أن ما وصلت إليه ليز كان لأمها الفضل به فقد كانت أمها مصابة بالعمى و معها انفصام شخصية لكن ليز اعتنت بها و لم تتخلى عنها و بقيت تساعدها في أشد لحظات مرضها و هذا البرّ بوالدتها أكسبها مكافأة من الله عز و جل لأن تكون الأفضل!

ليز اليوم هي أستاذ محاضر في جامعة هارفارد و هي ملهم للكثير من أفراد شعبها أو لشباب العالم أجمع إن صح القول... صورت قصتها لتخبرنا أن لا مستحيل مع الإرادة...من الآن فلنحاول أن نترك أعباء الحياة جانياً....أن نحطم ذلك الحاجز لنتخطاها فحياة كل منا تستحق التضحية لتتيح للأمل أن يغزوها و ينتشلها من ظلمة الأسى و الفشل! 



  • Gufran TP
    من أولئك الذين يحلمون بتحويل كلماتهم إلى صوت يصل صداه للعالم أجمع....أحلم أن أكون!
   نشر في 20 يوليوز 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا