كثُرَ خيرُ اللهِ وطاب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كثُرَ خيرُ اللهِ وطاب

حتى أُحبّه ❤

  نشر في 31 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 16 شتنبر 2016 .

بين ليلة القدر في العشر من رمضان ويوم عرفه في العشر من ذي الحجة  نحو ثلاثة أشهر هجرية .. ولكن بينهم  في الواقع مسيرة ثلاثة وعشرين عامًا من الكفاح والصبر والجهاد ! ما بين "اقرأ" إلى  "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي" .. مثل ما بين ما أنا بقارئ وحتى خطبة الوداع !  حينما حدثتني معلمتي اليوم عن فضل هذين اليومين .. كأننا نربط طرفيّ الخيط المليء بلآليء القرآن فيصيرُ عقدًا من نور يُكلل رقاب المؤمنين .. نصل ليلة الغار حيث نزلت أولى الآيات بيوم عرفة حيث حجة الوداع ونزول آخر الآيات .. نصل أول المسيرة بآخرها .. لو نتخيل جمال هذا  الدين الذي لا يوجد شيءٌ عبثيّ به .. لكن منْ يتأمّل ؟
 كمّل الله بها ميقاتَ موسى أربعين ليلة وكمُلَ فيها دينُ محمد وتمّتْ نعمة الله الكُبرى علينا ..يومَ بكى عمرُ رضي الله عنه فسأله المصطفى عمّا يُبكيه .. فقال" يُبكيني أننا كنا في زيادة من ديننا ,فأما إذا كمل فأنه ما كمل شيء إلا نقص" فقال له صدقت يا عمر .. 
عشر اختبر الله فيها توحيد إبراهيم وزوجه وولده إسماعيل .. ثم أمر رسوله محمد أن يسير على نهج إبراهيم عليه السلام .. 
أيام شهدت على إبراهيم وإسماعيل وموسى من بعدهم و محمدٌ وأمته ليسوا عنهم منفكين !
تقول معلمتي .. أيام عظيمة أقسم بها ربّ عظيم .. أقسم بفجر عاشرها ولياليها جميعًا .. اجتمعت فيها أمهات العبادات وهي الصلاة والصيام والصدقة والحجّ..
أضافت المعلمة , يقول الرسول " ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام.." توقفتْ عند قول المصطفى "أحبّ" لم يقل أعظم ؟ أفضل ؟ .. خص المحبة دون عن سواها .. الحبيب يُتقرب إليه بما يُحب لا بما نُحب ! فكيف إذا أعلمك رسول المحبّ أنه يحبّ كذا في وقت كذا ؟ أتكون محبا صادقا وتبطئ عنه ؟ في الحب لا نوافل .. كل ما يحبّ الحبيب فروض !
كان يحضرني وقتها قول الحق "
مَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ.... " (حتى أُحبّه) .. تخيل أن الله -جلّ جلاله -يحبّك! 
همستُ بقول الحق ّ تبارك وتعالى "يُحبّهم ويحبُونه" فسمععتني فقالت الآية من أولها ! 
"يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" ..  قالت : وأيّ ردة أعظم مما نحنُ فيه ؟ .. 
 

 حدثتنا المعلمة أيضًا حديثا جميلا عن حجاج بيت الله الكريم :") .. تقول : وَقَفَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِعَرَفَاتٍ ، وَكَادَتِ الشَّمْسُ أَنْ تَئُوبَ ، فَقَالَ : يَا بِلالُ ، أَنْصِتِ لِيَ النَّاسَ ، فَقَامَ بِلالٌ ، فَقال : أَنْصِتُوا لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَنَصَتَ النَّاسُ ، فَقال : " مَعَاشِرَ النَّاسِ ، أَتَانِي جِبْرِيلُ آنِفًا ، فَأَقْرَانِي مِنْ رَبِّيَ السَّلامَ ، وَقَالَ : إِنَّ اللَّهَ غَفَرَ لأَهْلِ عَرَفَاتٍ وَأَهْلِ الْمَشْعَرِ ، وَضَمِنَ عَنْهُمُ التَّبِعَاتِ " ، فَقَامَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، فَقال : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَذَا لَنَا خَاصٌّ . فَقَالَ : " هَذَا لَكُمْ وَلِمَنْ أَتَى بَعْدَكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " . فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : كَثُرَ خَيْرُ اللَّهِ وَطَابَ . .. رضي الله عنك يا عُمر .. تطمئن علينا من بعدك؟ :"))  ..
لمحتْ في عيوننا الحُزن  فقالت : ولم الوجوم .. ألم تسمعوا قول المصطفى : إنَ بِالْمَدِينَةِ لَرِجَالاً مَا سِرْتُمْ مَسِيراً، وَلاَ قَطَعْتُمْ وَادِياً إلاَ شَرِكُوكُمْ فِي الأجْرِ حَبَسَهُمُ العُذر " .. قولوا يا رب حبسنا العُذر :") .. تولوا وأعينكم تفيض من الدمع ولكم أجرهم وما ذلك على الله بعزيز :"))  ولا تُطفئوا سُرجكم ...


  • 3

  • زهرة الوهيدي
    وحين ننشد الحقيقة بواسطة العقل , يفرض الشكّ نفسه كوسيلة إلى المعرفة :")
   نشر في 31 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 16 شتنبر 2016 .

التعليقات

................ منذ 3 شهر
صدقت والله ،كثر فضل الله علينا رغم التقصير ، نسأل الله الهداية ... لك من الله التوفيق والتفوق
1
Omnia Yousef منذ 3 شهر
تولوا وأعينكم تفيض من الدمع ، ولكم أجرهم وما ذلك على الله بعزيز .. ولا تطفئوا سرجكم :)
ربنا يبارك ف قلبك دا ❤
0
زهرة الوهيدي
ربنا يرضى عنك :"))

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا