اللطف كقيمة أخلاقية أو لا أخلاقية ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اللطف كقيمة أخلاقية أو لا أخلاقية ؟

حول قيمة اللطف وأشياء آخرى

  نشر في 27 أبريل 2022  وآخر تعديل بتاريخ 30 أبريل 2022 .

استمعت إلى بودكاست طرح تساؤل عن قيمة "اللطف"، وهذا التساؤل استوقفني قليلًا :)

ذَكر البودكاست أن الناس تميل لتقييم العالم والأحداث وفق لثلاث مجالات رئيسية للقيمة:

"القيم الابستمولوجية": الصدق والكذب

"القيم الأخلاقية": الصواب والخطأ/ الخير والشر

"القيم الجمالية": لطيف/جميل/قبيح، الخ

وقال أن تقدير المرء لأول قيمتين يتطور في وقت متأخر نسبيًا من نضوجه مقارنةً بتقديره لقيم الجمال، وأن الأطفال تتعلم بسرعة تصنيف التجارب إذا كانت جيدة أو سيئة، ويستطيعون تحديد إذا كان ما يروه جميل ومرغوب فيه أو قبيح وغير مرغوب فيه في سن مبكرة، ومن هنا يأتي توجيه سلوكهم على أنه ليس من "اللطف" فعل شئ بعينه، وأنهم يستوعبون هذا أسرع من محاولة الشرح لهم إذا كان هذا الفعل صواب أو خطأ، ولذلك التجربة الأولية غالبًا ما تكون مبينة على الإحساس، حتى يبدأ الطفل بالإستيعاب أن هناك اختيارات أخرى مبينة على قيم أخرى غير الحس أو الشعور.

الفكرة التي تناولها البودكاست وأثارت انتباهي، هي أنه لا يصح أن نخلط بين الثلاث محاور للقيمة، أو أن نستغي بقيمة عن قيمة، فعلى سبيل المثال "اللطف" تعريفه: هو وصف للآخر وإقرار بإنه طيب القلب أو حريص على الإعتناء بالآخرين، وهذا تعريف جميل، ولكن على النقيض فهو يُفهم على أنه تقييم أخلاقي لإنجاز أخلاقي، في حين أنه ليس بكذلك، هو وصف جمالي للسلوك، لكنه لا يتطرق لما وراء السلوك،  وهو "الدافع أو الأخلاق"، وذكر البودكاست أن في هذا الزمن يكون متوقع من الأشخاص أن يكونوا "لطفاء" أكثر من كونهم "صالحين"، وأنه حين يعاملنا أحدهم بلطف فهذا كثيرًا ما يجعلنا  نتغاضى عن عيوب أساسية أو جوهرية في شخصيته لمجرد لطفه معنا في التعامل، وأن هذا يتوافق مع رغبتنا أو انعكاس صورتنا الذاتية التي نتمنى أن تكون عِنده.

لكن الحقيقة أن اللطف مؤشر ثانوي، وليس معنى ذلك أنه ليس بقيمة مهمة، هو مهم لكن ليس بكافي وحده، فلابد أن يكون مصاحب له قيم أخلاقية أخرى مثل الصدق والأمانة وغيره، ولذلك من المهم أن يتصف الإنسان بكونه الإثنين معًا "خيّر ولطيف"، وليس لقيمةٍ فيهما أن تغني عن الآخرى.

وعندما تفكرت في الفكرة التي تم طرحها، وجدت أن استيعابها سيسهل علينا نوعًا ما محاولة معرفة الناس وتبين نواياهم، فلا ننخدع بفكرة أسلوب أحدهم اللطيف في التعامل، في حين لو نظرنا لأبعاد سلوكه أو شخصيته من الممكن ألا نجدها لطيفة على الإطلاق :)

وهذا بدوره سيرفع من وعينا بالآخر ووعينا بما نستحقه حقًا دون أن يتم إغراءنا بفكرة اللطف، ونجد في النهاية أن احتياجتنا لم تلبى، أو أننا لا نأخذ ما نستحقه من التعامل، أو ببساطة أننا مفتقدين للصدق، وأعتقد أنه هذا مربط فرس ونقطة حل كثير من العلاقات.

لذلك هي منظومة كاملة متكاملة من القيم والأخلاق، وكما قال المثل الصقلي: "الصدق واللطف يعززان كل جمال".




   نشر في 27 أبريل 2022  وآخر تعديل بتاريخ 30 أبريل 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا