إنتظارك و النوم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إنتظارك و النوم

  نشر في 02 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 19 يونيو 2016 .

[.....] على سرير مزدوج ورتثه من والداي ,ممددة أنا منذ مايزيد عن ليلتين ،لا افعل شيئا سوى التفكير فيك ،اسبق وان رايت وطنا يردد أناشيد المحتل؟ انها أنا ....لو علم أدولف بقدراتك لضمك الى مخابراته النازية، و لكنت أنا...أنا..اكثر من اللاشيء الذي عليه الان، لكنتُ المخرجة الفاشلة لشريط (الطريق الى الخلاص) الى الخلاص منكَ، فابتعد الان !أزح من اليسار قليلا ,قليلاً فقط .و اتركني في حالي ...و لكم بكبيت، بكاءً حارقا تملءه الشهقات كما لم افعل منذ جنازة والداي بعد سماعي لجملتك تلك التي ختمت بها علاقنا، انا التي لا تريد منك سوى طهارة داخلية، أن تعتبرني لوحة تملئها بياضاً ،لوني و امح القذارة عني، أريد أن ينقرض السواد من حياتي فقد مللت به،أصبحق أمقت الحياة و مافيها،صرخت على اناك التي تسكن قلبي علها تخافني فتخرج بعيدا...صرخت و صرخت حتى سمعت طرقات أختي على الحائط ،لو ظل ڤان بضع سنوات اخرى على قيد الحياة لأرى البشرية جمعاء النسخة الأصلية من لوحته "الصرخة"...ظللت أصرخ حتى كدت ألفظ كبدي و لم تخرج انت ،ولا يسعني القول سوى :تصبح على خير يا قاتلي ....او ربما وداعاً ،فقد ألقى حتفي الليلة هنا على هذا السرير مثلما جئت عليه ذات فجر .


  • 3

   نشر في 02 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 19 يونيو 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا