العادِى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

العادِى

مِن أجلِ مَن؟

  نشر في 13 مارس 2021 .

أشعرُ بأن هُناكَ ما يُثقِلُ كاهلى بشدة، و كأني كَهلٌ لا يقوى على الحَراكِ.

هل استطاعت الحياةُ على أن تَطرَحنى أرضاً، أم أنها لم تبدأ معركتها مَعى بعد؟

أخبرنى صديقى بالأمسِ و عيناهُ مُحبطتانِ بأن علينا أن نحتَفِل بكوننا في العشريناتِ من عُمرِنا و بأن هذا هو التوقيت المناسب تماما لتجربة كل ما هو غريبٌ و مُثير..

أنا من الجيل الذى ترعرع في قلبِ المحاضرات التحفيزية التي جعلت من الأملِ و الطموحِ مجرد كلمات بلا معنى.. جيلُ لُغى من قاموسه كلمة "عادى" فهو بالطبع لَم يُخلَق ليكون عادياً و إنما ليكون عظيما.. مؤثِراً.. و مُلهما حدَّ اللا حَد.

ولكن، كان عليهم إخبارَنا بالحقيقة، لماذا علينا ألا نكون " عاديين"؟ لم علينا أن نكون مبهرين و رائعين؟ فماذا جَنَى الإسكندر الأكبر العظيم غازى البلاد و فاتح القارات وقد استحالت عظامه إلى طعامِ للبكتريا و تحلل رفاته في مكان مجهول؟

ما الفرق بينه و بين عم محمود "العادى" الذى أفنى سنين عمره على عربة الخُبز مُحاولاً إطعامَ صغاره؟..

ألَن نفنَ جميعاً؟ ألن تبتلع الشمس كوكبنا ف النهاية؟ إذا لِمَ كُل هذا الركض؟ مِن أجلِ مَن؟

صديقى العزيز.. سأُخبِرُكَ بتعريف جديد للنجاح..

النجاح ليس التفوق و التقدم كما أخبروك.. إنما هو مُحاولةٌ بائسةٌ مِنك للانتقام مِن مَن كسروا شيئاً بداخلك أو محاولة لإثبات أنك قادرٌ على الخوضِ في رَحمِ الحياة بلا شرخ لأنك عظيم ولا تتأثر.

لا تقلق، لن أخوض معك نقاشاً حول هويةِ الإنسان و صراعه على عرش الأديان لأنى أعلَمُ أنك ستنعتنى بالكُفر..

هل حقاً ننتمى إلى هُنا؟

هل أصبحنا ضحيةَ إيماننا بأنفسنا؟

لدى الكثير لأقوله، و لكن هذا العالِم في الحقيقة لا يُثير في نفسى الحماسةَ للتحدُثِ كثيراً.



   نشر في 13 مارس 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا