العنوان الأبيض للخير - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

العنوان الأبيض للخير

سميرة بيطام

  نشر في 14 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 16 فبراير 2020 .

أكتب لي في حضن الحاضر دقات من حضارة ، أسعدني في جنبات الذكرى صرحا و نضارة ، أشتاق لأن أكون ذاك الشخص الذي ألفه الناس و لو في بعد عن الأنظار ، نعم ، هنا يزداد الحنين للقاء و يشتاق المحب للود و النقاء ، لست أتسلق غصنا بغير صلابة و لست أبني قصرا بغير ترتيبات للقوة ، كل شيء يبني نفسه بنفسه الا الخير ، فيا صانعي الاحسان من رحم الحرمان ، كنتم و لا زلتم محل اهتمامي و تركيزي ، فكن للخير كل واحد فيكم سيد نفسه في سباق مع الثواب، و اعط كل ذي حق حقه و لو فقدت أنت حقك ..لا يهم ما حصل من تناقض و أنت للتو تريدها عدالة ، فمن قال أن العدالة لا تمنح لمظلوميها صفقة انتصار؟..ألست خيرا في رحلاته و سكناته ..سيدا بلا منازع.

كلمني سيدي عن شفرات الخير في رحلتك ، أنت السيد في الكلام و الحقيقة ، سيدا بغير آدمية تراها عيني ، لكنك الخير حينما أحترمه و أبجله و أعطيه مسمى على القوامة بغير آدمية المنظر ..و لو أن الحاوي انسان و المعطي احسان.

كل شيء هادئ الليلة و أتمنى أن تكون يا قارئي في وقت الظلام الآن و أنت تقرأ ما سافرت معه من تصريحات تتذوق معها فن الكلام ، فكلام الليل يختلف عن كلام النهار في صفاء القلم و الذهن و دمع الارتياح من صخب النهار ، لبيك يا ليلتي و أنت معي تقتسمين الأفكار و المشاعر و الصدف ...فأي صدفة تقحم نفسها في ليلاي يا ترى ؟.

كان يا ما كان في سالف العصر و الأوان بداية كل شاعر ولهان يحب الخير و لا يتوقف عنه ، كانت أقواما لا تعرف لا طيب الكلام و لا اختيار المواقف و الأفعال ، احتار الخير فيمن يتجلى ظاهرا ليلتصق بمحتضنيه تقبلا و عرفانا ، كان يتردد نكرانا و اجحافا كلما اصطدم بأشخاص ليست لهم ذرة تفهم لمسودته البيضاء و هي محملة بعبق الورود و سخاء البياض ،هي شريحة مجتمعية كانت تنفر من صناع الخير ، و أقوام عتيدة كانت تتمرد على الخير باسم حب الخير أخذا و ليس شكرا .

في انسيابي اللحظة تموج مع نوتة الإجابة على تساؤل الخير : فيما أنا ملام و المسودة فيها كل البيان ؟ ، أجبت السيد النقي في حيرته و قلت :

أنت العالم برمته في جماله و نبض القلب في حبه و جمال الروح في تألقها ، أنت السيد لنفسه و نفس السيد لك ، أنت المقاس على رصيد الكرم بغير مقابل ، و المقابل فيك تجلى رقيا ما بعده تفوق ، أنت يا سيدي تنساق روحي مع عظم العطاء منك و فيك تجليات الطهر رسمت ملامحها على ضحكاتي ، البياض لك و أنت له ، الجود منك و هو لك ، الارتياح فيك و هو باسمك ، انس يا سيدي أن ترى نقادا جيدون لمبادئك الكريمة ، أرح نبضك من متاعب السؤال ، ووفر السؤال لجواب أولئك المارة من كوخك الوضيع ، فقد كان مني الفضول لأفهم منهم دقات بابك في ساعة متأخرة من الليل ، و حبي لليلي و سهري بغير سبب يأخذني في محمل الجد لأن أجد إجابة لفضولي ، أخذت منك مسودتك البيضاء فقرأت ديباجة الفعل منك فوجدت عبارة اعجبتني كثيرا كتبت بماء الذهب :

قلما تجتمع المروءة و الخير في رجل واحد ...

هنا فقط أدركت أن المارة من كوخك هم أناس ذو مروءة جاؤوا ليردوا الاحسان بالإحسان فنزلوا مرتبة عظيمة من التواضع و اختاروا الليل حتى لا يراهم الناس ، فكما قدمت الخير يا سيدي خفية جاء من يشكرك خفية ، فهل لتبادل العطاء و رد الشكر زمان واحد و مكان واحد ؟؟..

لم أخطئ حينما قلت لك أنت السيد في سكونه ..و يكفي أن مسودتك البيضاء تحمل عنوان بيتك و قت الزيارة اليك ...فهمت الآن أنك  رجل خفي تحط الرحال عند من يضيفك و عند من يرفضك ، فتحز في فيض الكرم مشاعر الحزن ..لكنك مستمر في مسيرتك بمسودة حملت عنوانا للجود حتى لا يظن الناس أنك انقطعت عن الحياة..و أنت السيد في مدده لا يموت و لو مات الكيان...ففي القبر مدد لك بما تركته من بصمات نابضة بالحياة ...ما أجملك في مسحاتك ..ما أروعك في تضحياتك.. أحترمك سيدا و أحبك مبدأ و خلقا ..و أهتم لمظهرك بياض على بياض ضمن مسودة لا تبدي فيها الكثير من أفعالك.. سوى أنك شخص متخفي.. قليلون جدا من يفهمون سيرتك الذاتية الا لمن كان فيه الخير عامرا لقلبه متجملا في عينيه لامعا في نظراته..أبقى مولعة بمظهرك المنتظم و ترتيبات زياراتك الخاطفة وزيرا تدشن الفرح و السرور عند من يحبك و من يكرهك..لكني متأكدة أن لا أحد يكرهك ، فكل ما في الأمر و للتصحيح فقط هناك من يبغضك..لقد اثرت في شجوني و زدتني ابداعا من شدة اهتمامي بمظرهك خاصة ، أما المضمون فتلك حكاية أخرى تحتاج لطول وقت حتى أكتب عنك الكثير..

دمت سيدا في سيادته ..


  • 6

   نشر في 14 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 16 فبراير 2020 .

التعليقات

Dallash منذ 5 شهر
أقل ما يقال الروعة بكل معانيها
2
د.سميرة بيطام
الحمد لله رب العالمين على توفيقه و الشكر و التقدير لمن ربتني على الصدق ليصل الحرف كما هو اليكم قرائي الأفاضل ..
شكر موصول لك سيد باكير .
مريم الريم
العفو أستاذتي لا شكر على واجب
مريم الريم منذ 5 شهر
كعادتك أستاذة مقال جد رائع
2
د.سميرة بيطام
شكرا لك مريم على مرورك الطيب .
Dallash
أقل ما يقال الروعة بكل معانيها دكتورة
§§§§ منذ 5 شهر
جمال الكلمات و رناتها في عقلي و أنا أقرأ المقالة تدل على الصفاء الذهني الذي كنت تعيشينه لحظة الكتابة.
أحسنت كالعادة أستاذة سميرة.
و شكرا لقلمك الذي عودنا على الابداع
2
د.سميرة بيطام
أحسنت قولا سيد أحمد...لا أكتب الا و أنا على أتم الاستعداد للابداع في جو هادىء بلا ضجيج أو أي حركة بسيطة من شأنها ان تذبذب هدوئي...و كلما شعرت بتعب في الكتابة ذات النوع الابداعي آخذ راحة لأستعيد طاقة كافية لأكتب الكلمة من عمق التجربة و الواقع.
أصدقك القول نوع كتابتي صعب لأنه يأخذ مني طاقة و تركيز كبيرين و أحتاج لهدوء تام أكون أنا وقلمي فقط في رحلة و لا ثالث بيننا ..و أقطع بذلك كل تواصل مع أي كان حتى أنتهي .
شكرا جزيلا لك على مرورك الطيب .
§§§§
بارك الله فيك أستاذة سميرة.
بالتوفيق دائما
زمان ما قرأت هيك رائع دكتورة سميرة ادام الله قلمك
2
د.سميرة بيطام
أحسن الله اليك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا