يحكى أن. هل وثقت الحكاية؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يحكى أن. هل وثقت الحكاية؟

  نشر في 23 غشت 2019 .


عام 94 من القرن المنصرم غادرت عائلتي الوطن في رحلة البحث عن مصدر رزق جديد

بعد ان نال الحصار من البلاد ووضع الناس كما يصطلح العامة لديهم "على الحديدة". كانت الخطة تقتضي العودة للبلاد متى تحسنت الأوضاع هناك، ومضى على ذلك القرار أكثر من عشرين سنة ولا زلنا في المهجر ننتقل من غربة الى غربة حتى أدركنا انا ولو عدنا الى بلدنا بعد هذا فإنا سنعيش غربة أخرى على أرض الوطن. لم يكن لدي أي ذكريات عن أحد من أهلي هناك ولا عن كيف تبدو ملامحهم، فلم نكبر معهم ولم يكن لدينا أي فكرة عن الذين مضوا من أهلنا، من هم؟ وكيف كانوا؟ وكيف عاشوا؟ إلا حكايا متناثرة يسردها والدي علي عن الزمان والمكان والأشخاص، ولكن هل تكفي المخيلة وحيدة لرسم صورة عن هذه الأحداث؟!

مع التقدم التكنولوجي الذي سهل من وسائل الاتصال، بدأت تصل إلينا مجموعة عشوائية من الصور القديمة التي يعود بعضها إلى عقد الستينات من القرن المنصرم، تولدت منها الكثير من المشاعر تجاه أهل لم نعرف ونسمع منهم إلا القليل. والأمر لم يتوقف عند الصورة فحسب، بل عن الذكرى التي التقطت فيها وما جوار تلك الذكرى من ذكريات تجر معها ذكريات أخرى.

أرشيف كامل قد فتح وتكشف عن قصص كثيرة لم نكن نعلم بها، والأجمل من كل هذا تلك العواطف التي توهجت في عيون والدي، كأنهم عادوا عقودا إلى الوراء، ورغم الشوق وحالة النوستالجيا التي خيمت عليهم ورغم العبرات التي في أحيان كثيرة لم يقدروا أن يحبسوها وانهمرت الدموع تبكي الذين رحلوا وتدعوا الله حسن اللقاء بهم في الآخرة، إلا أنها لحظات هي ذاتها كانت تستحق التوثيق لتروى فيما بعد.

كانت تلك الصور بمثابة إعادة إحياء لذكريات طمرت تحت انجراف الزمان، وتجديدا لمشاعر المحبة والوفاء للذين رحلوا يوما وكانت ذكرياتهم هو إرثهم الوحيد.

يدعو الحكاء أسعد طه في كتابه الرائع "يحكى أن" الى التوثيق الدائم للأحداث التاريخية، فالأمر يتعدى أن يكون شهادات تدلى من شهود لا يضمن حيادهم، التوثيق بالصوت والصورة هو تأريخ حقيقي للتاريخ بعيدا عن التزييف الذي يعمد إليه كتاب التاريخ من الذين يرضخون للخط الأيديولوجي الذي يتبعونه. أن توثق فانت تضمن حق الضحية بالعدالة، وأن لا يدرس من يخلفنا تاريخا غير الذي عشناه وخبرناه، فيتعلموا من أخطائنا ولا يكرروا ذات القرارات التي جرتنا إلى ويلات كثيرة، وحتى لا ننسَ.

هل نوثق للحكاية؟

عندما توثق اللحظة، فأنت تحفظ الذاكرة لتعرضها لاحقا وتروي الحكاية.

عندما توثق اللحظة، فانت تكتب التاريخ، وتضمن للاحقين صدق الرواية.

فهل نوثق الحكاية؟


د. نجم


  • 7

  • Dr. Najem
    طبيب أسنان في سفره الدائم نحو الأفضل
   نشر في 23 غشت 2019 .

التعليقات

مقال جميل

لكن التوثيق قد يحمل معه بعض الذكريات المرَّة..
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا