الكرسى مش دايم يابيه! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الكرسى مش دايم يابيه!

  نشر في 22 ماي 2016 .

                                                                                             الكرسى مش دايم يابيه!

هل كرسى المناصب يغير من يجلس علية؟

هل يكون الإنسان بطبيعتة طيبآ, لكن منصب ما يجعلة فرعونآ؟

أم أن الشخص الذى يبدو فرعونآ, عاشقآ للسلطة بطبيعتة؟

تساؤلات كثيرة تروادنا بشأن هذا الموضوع.....

فى حقيقة الأمر أن أصحاب الكراسى العاليه فى جميع الوظائف تجد أكثرهم يتكبرون على الأخرين بسبب أو بدون سبب, كأنة يرى أن بيدة مفاتيح سعادة الناس, وأن بضغطة من يدة, إما أن يرفع إنسانآ, أو يجعلة يسقط!

وهذا الأمر لا يقتصر على أفراد جهاز الشرطة فحسب, بل كل من يملك فى يدة إنهاء مصالح الناس, أو التحكم بمصائرهم!

سأطرح عليكم بعض الأمثلة التى رأيتها فى عملى.........

تعالوا معى نرصد زيارة أحد المسئولين فى وزارة التربية والتعليم لإحدى المدارس.....

فى بداية دخولة من بوابة المدرسة, لم أكن أعلم من هو, لكنة دخل ببدلتة الأنيقة وورائة حاشيتة من الرجال والنساء وسيدة تصور كل مايفعلة وما لا يفعلة, يصطحبها معة أينما ذهب, فلم تعد الأوراق وحدها تثبت أنهم يعملون بجد, ولكن أصبح الأن التوثيق بالصور والفيديو, ونشرها على مواقع التواصل الإجتماعى وبعض القنوات التليفزيونية والصحف, هو الأهم, كما أن ذلك يرضى غرورهم بحب الظهور!

لقد إعتقدت منذ دخول هذا المسئول المدرسة, إنة ظابطآ برتبة عالية, لإنة إنطبع فى أذهاننا منذ الصغر, أنهم فقط أفراد الشرطة من يقتحمون الأمكنة بهذا الشكل بلا مقدمات, ويوبخون كل من يجدونة فى طريقهم بلا أسباب, وهنا جاءت مرحلة إصطياد الأخطاء, وهذا من صميم عملهم, فكيف يثبت إنة يعمل بجد وإجتهاد, إذا لم يجمع رزمه من الأوراق والتحقيقات والجزاءات, ليثبت عملة الدؤوب, وإنة يكشف الموظفين المتكاسلين عن عملهم!

وقبل أن يدخل إلى مكتب مدير المدرسة, عرج على مبنى الفصول, وعندما علم المدير بوصولة المفاجىء, شرع يجرى ورائة مع وكلاء المدرسة, فقد كان هذا المسئول يهرول بمعنى الكلمة, ويتسارع الناس من خلفة للحاق بة, ثم يفتح فصلآ فصلآ, فيصاب المدرس والطلاب بالصدمة مرة واحدة, ولا يخرج من فصل إلا إذا وقع جزاء على المدرس وتوبيخة بعنف أمام طلابة, بأسباب أو بدون أسباب, فمثلآ...

مدرسآ نسى أن يكتب التاريخ الهجرى, مدرسآ أخر لم يكن فى فصلة سوى خمسة طلاب, حيث أن طلاب الشهادة الإعدادية دائمآ, ما يغيبون عن المدارس نظرآ لعدم وجود أعمالآ للسنة ودرجات على الحضور وإعتمادهم على الدروس الخصوصية-هذا موضوعآ أخر سنتكلم عنة لاحقآ- فأخذ يوبخ المدرس على غياب الطلاب, والمدرس يحلف أنة يشرح الدرس كل يوم, لكن الطلاب يغيبون لإعتمادهم على الشرح فى الخارج, وليس لة ذنب فى ذلك, ولكن كلامة هذا لا يرضى المسئول, ويقرر أن المدرس السبب, ويأمر التابعين معة, أن يكتب إسمة للتحقيق فى ذلك!

ثم رأى مدرسة تنظر لة نظرة إستغراب من هذا التعنت مع المدرسين وتوبيخهم بصوتآ عاليآ والتقليل من قيمتهم أمام الطلاب, وهذة النظرة بالطبع لم تعجب المسئول, فقال لها دون أن تفتح فمها بكلمة واحدة" وإنتى كمان متحولة للتحقيق عشان تبقى تبصيلى بإستغراب قوى"!!!

ثم قام بتوبيخ مدرسآ مشرفآ على الدور, لإنة وجد فى الدور عدة أكياس من البسكوت ملقاة على الأرض, فرد علية المدرس بأن الفسحة إنتهت منذ فترة وجيزة, وأن عاملات النظافة فى المدرسة ينظفونها فى أخر اليوم, كما أن عددهم قليل جدآ فى المدرسة, فوبخة المسئول بعنف قائلآ"ماتلمها إنت ياأخى, أكيد بيتك كدة برضة عشان ترضى تقعد فى وسط الزبالة دى"

ولم يرد علية المدرس, ولكنة كتم ذلك فى داخلة, خوفآ من التحقيقات والجزاءات التى تنزل وابلآ كالمطر على زملائة منذ دخول هذا المسئول المدرسة!

وهذة نبذة وجيزة جدآ عن التعنت من زيارة واحدة لأحد المسئولين لمدرسة حكومية!

مشهدآ أخر حدث أمامى فى إحدى الإمتحانات, فقد كانت هناك لجنة خاصة بها طالبة واحدة تراقب عليها مدرستين, وفجأة دخل رجلآ وورائة يهرول بعض الرجال, ومعة ولدآ يبدو علية الإجرام الشديد, وذو ملابس ممزقه, يبدو إنة خرج لتوة من خناقة ما, ثم أجلسة فى هذا اللجنة, وقال للمدرستين"الواد المجرم دة هيمتحن هنا, ولما يخلص هنبعت البوكس ياخدة القسم"

ثم تضايق كثيرآ من أن المدرستين يجلسان فى مكانهما, ولم يقوما من مكانهما ليبجلا هذا المسئول الكبير, الذى لم أعلم من هو حتى الأن, فقال لهما بنبرة حادة جدآ, وعين تتطاير منها الشرر"إنتو مدرسين هنا؟" فردا علية بالإيجاب

فقال لهما"ليه ماوقفتوش أول مادخلت, وسبتولى كراسيكو أقعد عليها, إنتو متعرفوش أنا مين وللا إية"!

علمآ بأن الحجرة كانت مليئة بالمقاعد الفارغة, فقد كانت حجرة مدير المدرسة التى يتم بها إمتحان اللجنة الخاصة.....

والأمثلة على ذلك كثيرة جدآ, فقد رصدت فقط مارأيتة بنفسى وعاصرتة......

وبعض الموظفين يكون بيدة مصالح الناس, وهو قادر على إنهاءها سريعآ, ولكنة يعذبهم بعدد لا حصر لة من الأوراق عديمة القيمة, بحجة الروتين!

ولكنة فى حقيقة الأمر يتلذذ بتعطيل مصالح الناس, فلقد إشتهرت المصالح الحكومية بالقول المأثور"فوت علينا بكرة"

إن خدمة الأخرين من أهم الأشياء التى يأخذ عليها الإنسان الأجر والثواب من الله, وهنيئآ للشخص الذى صميم عملة أن يخدم الأخرين, لكن البعض لا يستوعب تلك الحقيقة للأسف, ويعتقد أن السلطة التى بيدة تجعلة قويآ, أقوى من الأخرين الذين وكل إلية إنهاء مصالحهم, أو يعملون تحت إمرتة أو إشرافةّ!

هذة إحدى المشكلات الهامة التى يعانى منها مجتمعنا, فالعيب ليس فى المناصب فى حد ذاتها, ولكن فى من يتقلدون تلك المناصب......

فكل فرد فينا جزء من بناء هذا المجتمع, وعلينا التعاون والإيخاء وخدمة بعضنا البعض, بحب وود, ورغبة حقيقية فى الإصلاح, فنحن جميعآ كالبنيان المرصوص, إذا إختل منة جزءآ, فسنسقط جميعآ............


  • 1

  • هبه عبدالمنعم محمد
    انا هبة عبدالمنعم محمد, خريجة كلية الإعلام جامعة القاهرة, أهوى كتابة المقالات والقصص القصيرة والروايات, كما إننى أقرأ الكتب بنهم
   نشر في 22 ماي 2016 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 5 شهر
من أمن العقاب أساء الأدب , و هؤلاء المسئولون يعلمون أنهم فوق القانون ولا يمكن لأحد أن يعاقبهم , كما أن الموظفين الذين يعملون تحت إمرتهم يتشربون منهم هذه العنجهية و ينتظرون اليوم الذي يصبحون فيه مكان هؤلاء المسئولين حتى يفعلوا مثلهم , و هذكا دوراليك تستمر المأساة
0
هبه عبدالمنعم محمد
وللأسف هؤلاء الموظفون الكبار قادرون بالفعل على إيذاء الموظفين الصغار الذين يعترضون على معاملتهم المتدنية لهم, كما أن شكوى المواطنين الذين تتعطل مصالحهم بسبب هؤلاء تذهب أدراج الرياح

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا