القانون فوق الجميع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القانون فوق الجميع

دقت ساعة الحساب فمن انتم؟

  نشر في 23 يونيو 2019  وآخر تعديل بتاريخ 24 يونيو 2019 .

إن التصريحات الإستفزازية البهلوانية تجعل مفهوم الإرهاب لا يقتصر فقط بالقيام بأعمال القتل و التفجير، بل هذا نتاج ما يزرع من أفكار تنمي الحقد في قلوب الشباب، و أفكار الكراهية و عدم التسامح و الحقد على الآخر، و من الأشياء التي تحاول إعطاء مبررات واهية لإقناع الشباب إلى الإنخراط في عالم الإجرام و الإرهاب، هو التصريحات المبطنة للعديد من قيادات و أتباع الفرنكو زوافية ، و بعض المنظمات عقوق الإنسان الذين يحاولون شحن شباب الأمة الجزائرية بالحقد على مؤسسات الدولة، فإن سياسة التيئيس و العدمية و التشكيك في مؤسسات الدولة و الطعن في مصداقية القضاء و إتهام رموز الدولة...يعد أكبر تحريض على أعمال الإرهاب و العنف و الجريمة، بل مثل هذه التصريحات هي التي تحاول شرعنة الأعمال الإرهابية عند مرتكبيها، فلم يعد مقبولا أن تنشر بعض الجرائد تصريحاتالإستفزازية لأحد سياسيين  قصد مساس بدين الدولة الجزائرية و إعادة النظر في العلم الوطني الذي ضحت عليه ملايين الشهداء.

إن نشر الكراهية يبدأ أصلا من نشر فيديوهات أو مقاطع تشكك في مصداقية الجيش الشعبي الوطني السليل  كأننا نعيش قمة الإرهاب في جبال تورابورا بأفغانستان... إنها طريقة الجمود الذي نعرفه اليوم بسبب الشعارات الواهية التي تدعو إلى العنصرية و الجهوية لضرب الإقتصاد و السياحة و الإستثمار، و هدفهم تشريد الأسر حتى يسهل عليهم إستغلال الأزمات الإجتماعية و الدعوة للتظاهرات.

إن قمة الفساد السياسي الذي بلغ بسببهم اليوم في معتقدهم كل شيء مباح و لا أحد من فرانكو زوافي يعارض، لأن مذهبهم أنصر أخاك ظالما أو مظلوما...شخصيا لا أعارض هذا،  شرط أن يحترم الجميع القانون و أن لا يعتدي أحد على الآخر، لكن الغير المقبول هو إزدواجية المعايير لديهم ما يحرمون على الآخرين، حلال عليهم...

إن ما بدئنا نسمع مؤخرا من تصريحات يدلي بها بعض قيادات الأحزاب السياسية ضد مؤسسات القضاء بسبب محاربة كل المقصرين و المفسدين و هذا لولا الحراك الشعبي و تدخل المؤسسة العسكرية قصد ضمان مرحلة الإجراءات المتابعة القضائية ضد هؤلاء المفسدين ،  يطل علينا البعض الآخر محاولين الضغط و التأثير على قضايا معروضة أمام العدالة بإستعراض القوة و التلميح و التصريح العلني و المبطن و الذي أصبح أمر غير مقبولا...

فمثل هذه التصريحات  أصبحت تصب الزيت على النار في مشهد يؤجج الأوضاع أكثر من أية عملية إرهابية... أجل تتناسل الفضائح لتكشف عورات المتاجرين بالدين الإسلامي و بالأخلاق و المبادئ، شخصيا ، لكن أقول لكل الذين يحاولون الضغط على القضاء و محاولة تسييس هذه القضية بأنهم لن يرهبوا دولتنا و لن يؤثر ما يقومون به على سير العدالة، بل إنهم يجعلون من أنفسهم أضحوكة أو نكتة أو مزحة السنة بإمتياز، لأنهم ضعفاء من أن يخيفوا دولة قوية مثل الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية ، الدولة قوية بتلاحم الجيش الشعبي الوطني  و الشعب الجزائري العظيم، و دولتنا أقوى من أن يخيفها هؤلاء الأشخاص من هذا الحجم أو ألف من أمثالهم، لذلك أدعو الجميع إلى الكف عن الإدلاء بتصريحات هنا و هناك، تصريحات تجعلهم عرضة للسخرية و المزاح السخيف، و أن يحترم الجميع هيبة القضاء و إستقلاله، فإذا كان هذا الشخص بريء فسوف تظهر براءته، و إذا كان مذنبا فالقضاء سيقول كلمته فيه بعيداً تماما عن تشخيص أو تسييس لهذه القضية، لأن دولتنا ليس لها ما تخفيه أو تخاف منه... كما ندعو النيابة العامة إلى متابعة كل من يدلي بتصريحات تمس بالأمن العام أو بهيبة الدولة و مؤسساتها.

بقلم السيد بن تمرة بشير


  • 1

   نشر في 23 يونيو 2019  وآخر تعديل بتاريخ 24 يونيو 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا