زمن المسخ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زمن المسخ

  نشر في 18 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 26 أكتوبر 2019 .


كنت اتسأل كثيرا لماذا نستعيذ عقب كل صلاة من فتنة المسيخ الدجال و ربما لن نعيش إلي هذا الزمن ..

وقد استشعرت أن الاجابة قد تكون أن لكل زمان قد يكون فيه مسيخه.. فكل ما حولك أصبح يوحي بالمسخ ...و الخوف كل الخوف أن يصبح كل منا مسخ ..أن لم نكن سيرنا في طريق المسخ.

إن ابرز ما قد نراه من تبعات هذا المسخ هو غياب هويتنا فأصبحت لغتنا مسخ و أصبحت أشكالنا مسخ.. و أصبحت أزياءنا مسخ.. إلا من رحم الله.

مسخ اللغة:

حينما تنظر الي قنواتنا التلفزيونيه التي من المفترض أن تكون موجهه الي المواطن العربي أجد أن أغلبها جاءت بمسميات أو اختصارات أجنبية و اتسأل كثيرا هل هناك قنوات أروبية أو امريكية موجهه الي المواطن الأوربي أو الامريكي جاءت بمسمي عربي مثلا أو بمسمي غير اللغة الناطقة بها تلك الدولة.

بل تعدي الأمر القنوات التلفزيونيه فما إن تنظر إلي المحلات التجاريه و الشركات الاستثمارية و المناطق السكنية و العلامات التجارية تجدها رفعت لافتات أجنبية بل أن هذا لم يقتصر علي الأماكن و المناطق الراقية -ان كان هذا رقيا- بل أنك تجده في المناطق الشعبية أيضا.

لقد دخل كل منا في دائرة المسخ سواء بإرادتنا أو ربما قد يكون فرضه علينا هذا الزمن.

لقد بات من الواجب عليك أن يتخلل كلامك بعض العبارات الأجنبية حتي توحي لمن أمامك ما وصلت إليه من الرقي و التقدم. بل أن الامر قد يكون علي العكس اذا تخلل حديثك بعض العبارات أو الكلمات العربية الفصيحة فقد يبدو الأمر مثير للسخرية.

و أصبح هناك فئات كثيرة من المجتمع يتحدثون الي أبناءهم داخل منازلهم بلغات أجنبية فقط تاركين لغتهم الأم وكأنها معرة .... لا أدري أي شعب يفعل مثل ما نفعل؟!

لا غبار علي أن تعلم اللغات الأجنبية نافع و مفيد و نحن نحتاجه لكي نتعامل مع من هم علي الشاطيء الاخر. لا أن تعامل به مع بعضنا البعض.

و إن لن نتبه الي هذا سنخلق جيلا أحق ما يقال عليه هو جيل ممسوخ فاقد لهويته لا يعرف عن دينه شئ .. و أيضا لا ينتمي الي هذا الذي اراد أن يصبح مثله .

مسخ الشكل:

هل أصبح الامر كلما بعدت عن الطبيعي كان الامر أفضل؟!
أو كلما غيرت فيما فطرك عليه الله كنت أجمل؟!
فما هذا الذي يحدث؟!

كنت اتابع أحد البرامج التلفزيونية حيث استضاف في أحد حلقاته ممثلة مشهورة بعد أن أجرت عملية تجميل في أنفها و كنت قد رأيتها قبل أن تجري هذه العملية ..لقد تغير شكلها تماما لكن للأسف صارت مسخ.

لقد وضعوا معاير غريبه   للجمال والتجميل و أصبحت كثيرات تلهث وراء ذلك مواكبة للموضة

و أي موضة هذه !هل أصبحت أشكالنا تخضع للموضة؟!

ولم يصبح الأمر قاصرا علي النساء بل تباري فيه الرجال ايضا.

إن كل ما اعرفه أن الله قد خلق لكل منا ملامح تميزه عن غيره تتناسب مع مقاييس وجه و شكله .. لا أن يكون لكل منا مثلا (شفاه ممتلئة و حواجب كثيفة و عيون ملونة و قوام أكثر نحافة). فهذه الملامح تصلح لصاحبها لمن خلقه الله علي هذه الصورة.. لا أن نصبح نسخ مكرره من بعض.

مسخ الأزياء:

ما الذي قد يميزك كفتاة أو شاب عربي و ما الذي يميز هويتك؟

هل هو أن ترتدي بنطلون مقطع أو بنطلون ساقط كي تصير أكثر حادثه و أكثر تمدنا 

أو ان ترتدي فتاة  ملابس كاشفة اكثر كي تواكب التيار .

هل صار الاعتدال والعفة شئ رجعي و تخلف ام اننا أصبح لدينا هوس بكل ما هو غريب وشاذ أم اننا نقلد دون وعي.

أم اننا دخلنا دائرة المسخ.


  • 4

   نشر في 18 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 26 أكتوبر 2019 .

التعليقات

Dallash منذ 3 سنة
الله يعطيك العافية اختي على هذا المقال ..نحن نعيش في زمن الرويبضة فالله حرم على المرأة رفع صوتها في التسبيح وهم أجازوا لها أن تغني على المسارح والقنوات الفضائية
اي مسخ هذا،؟
..انت قلتها نحن في زمن المسخ..على سنة ابليس وجنوده كما ذكرت في مقال لي
2
هبه السروي
زمن فتن أعاذنا الله من شره و هدنا إلي طريقه القويم
Dallash
آمين

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا