اليقين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اليقين

في التفريق بين مواطن الشدة واللين

  نشر في 19 يونيو 2014 .

الحمد لله الذي بعث في الأميين رسولًا منهم يتلو عليه آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين، ويسر لهم من معالم الدين ومواهب اليقين ما فضلهم به واصطفاهم على العالمين. وفتح لهم من حقائق المعارف ومعارف الحقائق ما امتازوا به على من قبلهم من سائر الأمم الماضين. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك الحق المبين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وخليله الصادق الأمين. صلّى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين وسلّم تسليمًا كثيرًا وبعد:

تثير بعض الردود الموصوفة بالشدة من طرف أنصار دولة الإسلام في العراق والشام على ربائب أبناء بلعام وحثالات أنصار الإستسلام شجون بعض من تربوا في أكناف أدعياء العواطف المزعومة وأصحاب الدعايات المزخرفة المشؤومة ،بدعوى أن أنصار الدولة متنطعين ومنفير ،و لم يفقهوا مراد كتاب الله ولا سنة سيد المرسلين ، ولعمر الله إن هذه التهم لهي من الإجحاف المبين ، وإخفاء الحق عن عامة المسلمين ، وتكريسا للجهل بأحكام الدين، تنفيذا لما يملى عليهم وخدمة لمصالحهم وحفضا لبقاء مكتسباتهم ، فحق عليهم قول الله تعالى {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}[الآية (85) سورة البقة]، إذ أن الشريعة الإسلامية قد أحاطت بكل صغيرة وكبيرة ، وبكل المسائل الظاهرة والخفية، وبما أنها لم تهمل حتى أحكام دخول الخلاء والإستجمار ، فقطعا لم تهمل ضابط الشدة واللين مع كل المخالفين ، ومن غير المعقول أن يكون هذا الضابط جامدا لا يتبدل مع وجود تفاوت حال بعضهم على بعض في قربهم إلى الحق، ولاستدراك الوهم والإيهام الذي وقع فيه بعضهم المرفوق بقلة الفهم وتواضع في الإدراك أحببت أن أخط هذه الأسطر مبينا ما أعتقده صوابا في هذه المسألة المهمة, وأقول وبالله التوفيق :

إن الأصل في الدعوة هو الرفق واللين, كما قال الله لنبيه: { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} [آل عمران : 159] . ولكن هل يجب أن يسود هذا اللين في كل مقام ومقال, مهما تغيرت الأحوال, واقتضت الدواعي, وبلغ السيل الزبى؟

الصَّواب الذي لا مرية فيه أن للشدة موضعاً يناسبها, وللين موضعاً يناسبه, ووضع اللين في موضع الشدة قصور كما أن وضع الشدة في موضع اللِّين ظلم.

فالبس لكل حالة لبوسها *** إما نعيمها وإما بؤسها

فلا تصلح الشدّة في موضع الرفق واللين ولا يصلح اللين في موضع الشدة والقوة.

وَوَضْعُ النَّدى في مَوْضِعِ السَّيْفِ بالعُلا مُضِرٌّ كَوَضْعِ السَّيْفِ في مَوْضعِ النَّدى

ومن تأمل حياة النبي صلى الله عليه وسلم في سيرته ودعوته وجد أنه كان لا يستعمل اللين في كل الأحوال, بل كان عليه الصلاة والسلام يستعمل في كل مقام ما يناسبه, فتارة يستعمل اللين وهو الغالب عليه, وتارة يستعمل الشدة, وما ذلك إلا ليكون لنا أسوة في هذا وذاك, وليعلمنا أن الرفق واللين لا يؤخذ به في كل وقت, بل الحكمة قد تقتضي في بعض الأحيان استعمال الشدة, والأخذ بالغلظة, حين لا ينجع غيرها, وفي هذا رحمة لمن وقعت عليه القسوة, فلعله يرتدع عن غيِّه, ويكون ذلك أوقع تأثيراً في نفسه.

فقسا ليزدجروا ومن يكُ مشفقاً فليقسُ أحيانا على من يرحمُ

وأحسن المتنبي حين قال:

لعلَّ عتبك محمود عواقبه وربما صحَّت الأجسام بالعِلل

وبما أن النصوص من الكتاب والسنة وأقوال السلف الدالة على الرفق واللين في التعامل معه أو النصح له معلومة وظاهرة، فلا حاجة لنا بإيرادها حتى لا يطول بنا المقام وأكتفي ببعض الشواهد التي تدل على إستعمال الشدة في بعض المواطن من الكتاب والسنة وأقوال السلف رضوان الله عليهم أجمعون.

أولا : ما ورد في كتاب الله تعالى

قال الله تعالى } لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله سميعا عليما {. (سورة النساء الآية 148) .

قال عبد الكريم بن مالك الجزري في هذه الآية : هو الرجل يشتمك فتشتمه ، ولكن إن افترى عليك فلا تفتر عليه ; لقوله : (ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل) الشورى : 41 .

قال الله تعالى } ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين * قال ما منعك ألا تسجد إذا أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين * قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها فاخرج إنك من الصاغرين * قال أنظرني إلى يوم يبعثون * قال إنك من المنظرين * قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم * ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين * قال إخرج منها مذءوما مدحورا لمن تبعك منهم لأملأن جهنم منكم أجمعين{ [سورة الأعراف].

فتأمل يا باغي الحق، هذا الحوار بين رب العالمين، الرحمان الرحيم، وبين الشيطان الرجيم، انتهى بهاتين الكلمتين عندما قال الشيطان } أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين{ فكان الجواب من الله تعالى } فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها فاخرج إنك من الصاغرين{ ، فبالله عليك : ألم يكن في مقدور الله تعالى وهو القادر على كل شيء أن يجيب الشيطان الرجيم بالحجة والبيان والرفق واللين ؟ حاشا وألف كلا ، وإنما كان الباعث لسؤال الشيطان الكبر ، فعندها كان مصيره الطرد من رحمة الله دون جواب لسؤاله، مع وجود القدرة على الجواب والبيان والإقناع .

وقال الله تعالى أيضا في محكم تنزيله : }فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِين َ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ سَاء مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُواْ يَظْلِمُونَ{.

يقول ابن كثير رحمه الله تعالى:

[قوله (ساء مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا) يقول تعالى ساء مثلا مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا أي ساء مثلهم أن شبهوا بالكلاب التي لا همة لها إلا في تحصيل أكلة أو شهوة فمن خرج عن حيز العلم والهدى وأقبل على شهوة نفسه واتبع هواه صار شبيها بالكلب وبئس المثل مثله وهذا ثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "ليس لنا مثل السوء العائد في هبته كالكلب يعود في قيئه"].إنتهى كلامه رحمه الله .

ويقول الله تعالى: } مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ{.

يقول ابن كثير رحمه الله تعالى:

[يقول تعالى ذاما لليهود الذين أعطوا التوراة وحملوها للعمل بها ثم لم يعملوا بها مثلهم في ذلك كمثل الحمار يحمل أسفارا أي كمثل الحمار إذا حمل كتبا لا يدري ما فيها فهو يحملها حملا حسيا ولا يدري ما عليه وكذلك هؤلاء في حملهم الكتاب الذي أوتوه حفظوه لفظا ولم يتفهموه. ولا عملوا بمقتضاه بل أولوه وحرفوه وبدلوه فهم أسوأ حالا من الحمير لأن الحمار لا فهم له وهؤلاء لهم فهوم لم يستعملوها ولهذا قال تعالى في الآية الأخرى }أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون{].إنتهى كلامه رحمه الله.

وقال الله تعالى على لسان نيي الله موسى عليه السلام: }قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَؤُلاء إِلاَّ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَآئِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَونُ مَثْبُورًا{ .

وهنا نقول : ألم يفهم موسى مقاصد الدعوة وأمر ربه تعالى حين قال له ولأخيه هارون عليهما السلام } فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى { أم أن موسى عليه السلام علم علم اليقين أن للشدة مواطن كما للين مواطن ؟

فدونكم هذه النصوص القرآنية التي تصف تارة المخالفين بالحمير ، وتارة بالكلاب، وتارة بالأنعام، فعلى ما اللوم إن نطقنا بما نطقت به هذه النصوص؟

ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم :

روى ابن هشام في سيرته عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه قال : [اجتمع أشراف قريش يومًا في الحجر، فذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فقالوا: "ما رأينا مثل ما صبرنا عليه من أمر هذا الرجل قط: سفه أحلامنا، وشتم آباءنا، وعاب ديننا، وفرق جماعتنا، وسب آلهتنا، لقد صبرنا منه على أمر عظيم، أو كما قالوا” فبينما هم في ذلك إذ طلع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل يمشي حتى استلم الركن، ثم مر بهم طائفاً بالبيت، فلما مر بهم غمزوه ببعض القول. قال: فعرفت ذلك في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم - قال: ثم مضى فلما مرّ بهم الثانية غمزوه بمثلها؛ فعرفت ذلك في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم- ثم مر الثالثة فغمزوه بمثلها؛ فوقف ثم قال: "أتسمعون يا معشر قريش، أما والذي نفسي بيده لقد جئتكم بالذبح"؛ فأخذت القوم كلمته حتى ما فيهم رجل إلا كأن على رأسه طائر واقع حتى إن أشدهم فيه وطأة قبل ذلك ليرفؤه بأحسن ما يجد من القول؛ حتى إنه ليقول: انصرف يا أبا القاسم فوالله ما كنت جهولاً؛ فانصرف صلى الله عليه وسلم.. الخ الحديث]. حسنه الألباني، وقال عنه أحمد شاكر في تحقيقه لمسند أحمد: "إسناده صحيح".

فتأمل في شدة رسوله وتهديده للقوم بالذبح مع أن الله تعالى هو الذي أرسل رحمة للعالمين، فلا يستشهد علينا احد بما يناسبه من النصوص ويغمض عيناه عن الأخرى ، وهنا قد يقول قائل : أنت تورد النصوص التي نزلت في الكفار لا المسلمين ، فنقول أنه قد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم إستخدم اللين مع الكفار المشركين وكذلك مع المسلمين ، والمناط هنا هو مظنة تحقق المأمول وهو هداية الكافرين وتقويم من إعوج من المسلمين ولم يجعل الكفر والإيمان مناط الشدة واللين ، كما ثبت أنه إستخدم الشدة حتى مع بعض الصحابة لما رأى منهم ما ينكره ، وصحَّ عنه صلى الله عليه وسلم : } من تعزى بعزاء الجاهلية، فأعضوه بهن أبيه، ولا تكنوا{ صححه الألباني من أحاديث مشكاة المصابيح.

يقول ابن القيم في زاد المعاد [ وكان ذكر هن الأب هاهنا أحسن تذكيرا لهذا المتكبر بدعوى الجاهلية بالعضو الذي خرج منه وهو هن أبيه فلا ينبغي له أن يتعدى طوره].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة [من العلماء من قال: إنَّ هذا يدل على جواز التصريح باسم العورة للحاجة والمصلحة، وليس من الفحش المنهى عنه] .

وروى البخاري وأحمد في مسنده عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم قالا: ... }فأتاه أي عروة بن مسعود ـ فجعل يكلم النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي نحوا من قوله لبديل، فقال عروة عند ذلك: أي محمد أرأيت إن استأصلت أمر قومك هل سمعت بأحد من العرب اجتاح أهله قبلك، وإن تكن الأخرى فإني والله لأرى وجوها وإني لأرى أوشاباً من الناس خليقاً أن يفروا ويدعوك، فقال له أبو بكر: امصص ببظر اللات، أنحن نفر عنه وندعه ... إلى آخر الحديث{ .

قال الحافظ في الفتح: وكانت عادة العرب الشتم بذلك لكن بلفظ الأم، فأراد أبو بكر المبالغة في سب عروة بإقامة من كان يعبد مقام أمه، وحمله على ذلك ما أغضبه به من نسبة المسلمين إلى الفرار وفيه جواز النطق بما يستبشع من الألفاظ لإرادة زجر من بدا منه ما يستحق به ذلك.

وقال ابن النمير في قول أبي بكر: تخسيس للعدو، وتكذيبهم، وتعريض بإلزامهم من قولهم إن اللات بنت الله ـ تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً ـ بأنها لو كانت بنتا لكان لها ما يكون للإناث. اهـ.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: فمتى ظلم المخاطب لم نكن مأمورين أن نجيبه بالتي هي أحسن.

فيا من تتلبس بلبوس الحكمة والرصانة فهذا الصديق الأكبر ينهر ويسب عروة بـ " امصص ببظر اللات" فهي سبة عظيمة جدا وبحضرة النبي صلى الله عليه وسلم ، ومع ذلك لم ينهاه النبي صلى الله عليه وسلم دلالة على الإقرار ودلالة على أنها علاج ناجع لبعض الزنادقة والضالين.

وعن المعرور بن سويد قال مررنا بأبي ذر بالربذة وعليه برد وعلى غلامه مثله فقلنا يا أبا ذر لو جمعت بينهما كانت حلة فقال إنه كان بيني وبين رجل من إخواني كلام وكانت أمه أعجمية فعيرته بأمه فشكاني إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلقيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا أبا ذر إنك امرؤ فيك جاهلية قلت يا رسول الله من سب الرجال سبوا أباه وأمه قال يا أبا ذر إنك امرؤ فيك جاهلية هم إخوانكم جعلهم الله تحت أيديكم فأطعموهم مما تأكلون وألبسوهم مما تلبسون ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم فأعينوهم وزاد في حديث زهير وأبي معاوية بعد قوله إنك امرؤ فيك جاهلية قال قلت على حال ساعتي من الكبر قال نعم.

وعن عمر بن الخطاب أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب أصابه من بعض أهل الكتب فقرأه فغضب النبي صلى الله عليه وسلم فقال أمتهوكون فيها يا بن الخطاب والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية لا تسألوهم عن شيء فيخبروكم بحق فتكذبوا به أو بباطل فتصدقوا به والذي نفسي بيده لو أن موسى صلى الله عليه وسلم كان حيا ما وسعه إلا أن يتبعني.

فتأمل غضب النبي صلى الله عليه وسلم من عمل عمر رضى الله عنه مع وجود القدرة على الجواب والإقناع، وهو الذي تلطف مع الأعرابي الذي بال في المسجد، وما ذلك إلا لعلم عمر رضي الله عنه وجهل الأعرابي.

أقوال السلف

سمع أبي بن كعب رجلاً يقول: يا لفلان : فقال: أعضض أير أبيك فقال: يا أبا المنذر: ما كنت فاحشاً، فقال بهذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. رواه أحمد في مسنده (20728) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (269).

ولما نوقش عبد الله بن عباس في متعة الحج، وأن الصديق وعمر وعثمان رأوا أن الإفراد أفضل، قال لمن قال له: يوشك أن تقع عليكم حجارة من السماء، أقول: قال رسول الله، وتقولون: قال أبو بكر وعمر .

وحدَّث عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قائلاً: سمعت رسول الله يقول: (إذا استأذنت أحدكم امرأته إلى المسجد فلا يمنعها)، فقال ابنه بلال: والله لنمنعهنّ، قال الراوي: فسبّه عبد الله سبًا ما سمعته سبّه مثله قط، وقال: أحدثك عن رسول الله، وتقول: لأمنعهنّ؟

وحدَّث عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله يقول: (إياكم والخذف، فإنه يفقأ العين ويكسر السن ولا ينكأ عدوًا)) فقام رجل من بنيه فخذف فنهاه، فقام فخذف فنهاه، وقال: أحدثك عن رسول الله وتفعل خلاف ذلك، والله لا كلمتك أبدًا.

وعن سعيد بن المسيب قال: جاء الصبيغ التميمي إلى عمر فقال: يا أمير المؤمنين، أخبرني عن الذاريات ذروا قال: هي الريح، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قلت! قال: وأخبرني عن الحاملات وقرأ قال: السحاب، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قلته! قال: فأخبرني عن المقسمات أمراً قال: هي الملائكة ولولا أني سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله ما قلته قال: فأخبرني عن الجاريات يسراً قال: هي السفن، ولولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قلته! فأمر به عمر فضرب مائة وجعل في بيت. فلما برأ دعا به فضربه مائة أخرى، ثم حمله على قتب، وكتب إلى أبي موسى: حرم على الناس مجالسته! فلم يزل كذلك حتى أتى أبا موسى فحلف له بالأيمان المغلظة ما يجد في نفسه مما كان شيئاً! فكتب في ذلك إلى عمر بن الخطاب، فكتب إليه: ما أخاله إلا قد صدق فخلى بينه وبين مجالسة الناس.

إذا الدعوى بوجوب اتباع مسلك اللين مع كل مخالف لهي دعوى مخالفة للقرءان والسنة وهدى سلف الأمة، فالمخالف يتفاوت حاله كما مر معنا، فبعض المخالفين يغلق عليك كل أبواب الرفق واللين ولا يترك لك مجالا لنصحه أو التلطف معه، فإذا قلت له قال الله جل جلاله، قال هذا خلاف المقاصد الكلية للقرءان، وإذا قلت له قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ما فهمه علمائنا على هذا النحو، وإذا قلت قال علماء السلف قال كل يؤخذ من قوله ويرد، فلمثل هذا لا تصلح معه إلا قوارع الكلمات ومطارق المفردات حتى يخرج مذموما مدحورا لا يلوي على شيء ، لأن هذا الصنف من الناس لسنا بحاجة لنصحهم وترشيدهم، إنما غايتنا هو إسقاطهم وإسقاط أفكارهم وتحذير المسلمين من شرهم، وهذا العمل من أعظم القربات عند الله إذا أخلص العبد عمله لله ، فقد قال الله تعالى }ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره .{

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.وصلى اللَّه وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

جمع وترتيب أبو الفداء المغربي

في 20 شعبان 1435


  • 1

   نشر في 19 يونيو 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا