لقاء ما كان له أن يكون.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لقاء ما كان له أن يكون..

  نشر في 02 أكتوبر 2016 .


و التقينا بعض مضي ثمان سنوات على فراقنا، كنت قد بلغت الثامنة و العشرين من عمري، لم ألمحك و لم أشعر بتواجدك قط على مقربة مني ليس لأن الشارع كان مزدحما.. بل لأني مذ فارقتك و أنا متعودة أن أتجاهل أي شيء حولي فقد أمست نظرتي فقط للأفق و ما بعده.

ناديتني باسمي كاملا، فعلمت أن المنادي يعرفني حق المعرفة.. لم أعرفك بداية لكن تفاصيل وجهك الدقيقة التي كنت حفظتها جيداً و التي لسببها كسرت مئات من شاشات هواتف محملولة مرت بيدي في عصرك، لم تكن شيئا هينا حتى تمحى من ذاكرتي..

لا أصدق! - و أنا أسألك و حدقتا عيناي تتسعان لصدمة تملكتني - هل هذا أنت!؟.

كيف لثمان سنوات أن تغيرك هكذا؟ تبدو و كأنك في أواخر الأربعين من عمرك..

حاولت أن تخفي ألامك و أحزانك التي لم تخفى علي يوما، كنت أحللها من عينيك كما كنت أحلل نصا فلسفيا

- ألم يزدني هذا المنظر وقاراً؟

- بلى!

- أما أنت فما زلت كما أنت، تحملين الكتب أينما حللت، و ما زلت واثقة الخطى نحو الأعالي سافرت، كفراشة تفيضين أملاً و حياة!.. أ أخبرك أنك حقاً ازددت جمالاً؟

- أجل أدري، أخشى أن يربكك قولي إن قلت لك أن بعدك يزيدني جمالاً..

تركتك خلفي تلمحني و قدماك لا تقوى على حملك.. و أخفيت ينبوع عينان أوشك على الانفجار.. لم أستغرب لما لم تلحق بي فأشباح الندم حملت طيفك المثقل بالهموم بعيداً فغدوت خزفاً منكسراً هشا لا يقوى على أي شيء!.


  • 4

   نشر في 02 أكتوبر 2016 .

التعليقات

بسمة منذ 4 أسبوع
" مهما اخفى المرء آلامه وهمومه سنين طويلة ، ستفضحه عيناه ،
فالعينان مرآة لما هو بداخل قلوبنا"
سلمت اناملك يا اميمه♡
0
Kaoutar Ftouh منذ 2 شهر
أسلوبك رآآئع أميمتي <3
0
Oumaïma M'jibel
أنت الأروع كوثرتي :*

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا