المسلمون لا بواكي لهم ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المسلمون لا بواكي لهم !

  نشر في 13 يناير 2015 .



في هجوم غريب، على مقرّ جريدة شارلي ايبدو بعاصمة فرنسا باريس، الذي خلّف أكثر 12 قتيلاً، لم يعرف الفاعل عندها، لكنّ أصابع الإتهام كانت موجهة للمسلمين كالعادة، والذين بدورهم كانوا أصبحو يمتهنون "المحاماة" وكأن الحادثة ثابتةٌ عليهم، وعلى أية حال الفاعل كائن من كان، فلابد له من تنسيق مع جهاز أمن الدولة هناك، فالعملية اليوم باتت مكشوفة أكثر من سابقها، والذكي لا يلدغ من الحجر مرتين، فلا يخفى أن العملية بباريس العالمية وليس بمقديشو النائية، وإن كان من تنديد أو عتاب فهو على شرطة فرنسا ومخابراتها، التي تعطي للعالم دروساً في محاربة ما يسمّى بالإرهاب، وهي لا تستطيع حتى حماية دارها، بل عقر دارها، لا أنكر أنه يمكن أن يكون المنفذون مسلمون، فهم دائماً ما يستخدمونهم كطعم بارد، فأغلبهم ضحايا عمائم وحماس زائد، ولو علم هؤلاء الشباب أن من يستهزء برسول الله ويرسمه بضاعته مزجاة، وأثبت بلادته، فلا خوف منه، بعكس المتخفي الذي ينشر أفكاره المخالفة بين السطور، بكل هدوء، إذا فهمنا هذا علمنا أن المعركة الحقيقية لن تكون بالبنادق بقدر ما تكون بالأقلام والإعلام والجرائد، واعلموا أن المعركة الفاصلة بين الإسلام والشرك، وبين الإيمان والكفر لا يمكن أن يقودها الجهال .

ومع ما في الحادثة من شكوك وملابسات إلا أنها أكدت أن: "التطرف يولد الإرهاب"، لذا يجب أن يعلم المخالفين أن الحرية لها حدود وضوابط في استعمالها، ولا يجوز أن تتعدى الآخر، وتقف عنده، فالاستفزاز واللمز سلوك دنيئ، وخلق ذميم، لا ينبغي استعماله، ويحسن استبداله بالحوار الهادف، والنقاش الهادئ، وإلا يجب تحمل عواقب ذلك .

بعد هذه الحادثة قلبت الدّنيا رأساً على عقب، وجعل عاليها سافلها، وخرج النّاس زرافات ووحداناً مشجبين ومنددين بهذا، فالأمر جلل، أرواح زهقت، وأجساد قتلت، حتى الملوك والحكام، والمسؤولين والنواب، خرجوا في مسيرة باريس، حزانى ومتأسفين للحادث، لقد أثبت حكّام العرب باستثناء الممكلة المغربية أن دم المسلمين لا يساوي فلساً، ودم غيرهم أغلى من الدنيا وما فيها، الألوف التي قتلت في فلسطين، وسوريا، والعراق، وهلم جراً، لم تجمعهم حتى للتوقيع على عارضة تطالب بوقف شلالات الدّم، بله التدخل وتقديم المساعدة، شاهت وجوههم، وقبحت أفعالهم، المسلمون اليوم ينالون سوء العذاب من الداخل والخارج، فلا عجب أن نرى الآلاف تهاجر لتنظيمات تساعدها لتأخذ ثأرها بيدها، وتنتقم بأسنانها، ولولا أمثال هذا الإستفزاز والإرهاب الفكري الذي أنتج لنا الإرهاب الجسدي لما فقدنا مواطنين أعزاء، وجنود مخلصين أحباب .

غير المسلم دموعٌ عليه تسال، وأقلام تفرغ ولا تزال، والمسلم دمه ماء، لا يساوي ولا له بال !


  • 3

   نشر في 13 يناير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا