ملايين القراء بالمواقع يهددون عرش الصحف الورقية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ملايين القراء بالمواقع يهددون عرش الصحف الورقية

بقلم: محمد الشرقاوى

  نشر في 06 مارس 2017 .

الصحف كأى مشروع لابد أن تنجح إقتصاديا لكى تستمر فى أداء دورها .. ولاتمر أيام كثيرة إلا ونسمع عن صحيفة ماتت أو طورت نفسها .. وهناك أسباب عديدة تفسر لنا الأسباب التى تؤدى بالصحيفة الى الموت أو الى الحياة من جديد فى الفضاء الالكترونى أو عالم الأون لاين

إن عدد قراءصحيفة (ذا صن ) البريطانية وصل فى شهر يناير الماضى الى 25.4مليون .. بينما (الديلى ميرور) 23.8مليون زائر .. لكن موقع (ميل أونلاين ) وصل عدد زائريه الى 29.3مليون زائر..وفسر (تونى جالجار) مدير تحرير (الصن) زيادة عدد قراء صحيفته على الانترنت بانتشار التليفون المحمول حيث أن أكثر من 91 بالمائة من الزائرين تصفحوا الموقع بإستخدام التليفونات الذكية.. وهو مايعكس أهمية الأون لاين حاليا بالنسبة للصحف الورقية التى مازال يطالعها الآلاف بينما الاون لاين بالملايين

وطبقا لما أعلنته مؤسسة «لامبراكيس» للصحافة في أثينا.. فإن صحيفتين تاريخيتين ستتوقفان عن الإصدار خلال الأيام المقبلة بسبب الديون التي تعاني منها .. كما أن رواج الأخبار على الإنترنت أثر سلبًا علي الصحافة الورقية حيث بدأ القراء التوجه إلى التصفح الألكترونيً

ولم يستطع إندونيس كاراكوسيس، مدير صحيفة «توفيما» سداد 84 مليون دولار من الديون المستحقة في ديسمبر الماضي..وقال اثيناجوراس ميكونياتيس مدير صحيفة «باتريس» اليومية،: «اضطررنا لخفض عدد الصفحات الأربع والستين إلى النصف .. وإنخفضت صفحات «تانيا» من 47 إلى 31 صفحة من اجل البقاء

ومثل مجلات ورقية أخرى ضعف الإقبال على مجلة «نيويوركر»، ..وصارت الآن مهددة بالتوقف..وهى أسبوعية أسسها هارولد روس وزوجته جين جرانت، المراسلة الصحفية لنيويورك تايمز فى 12فبراير عام 1925 كمجلة فكاهية راقية.

وقد اشتهرت بالمهنية الصحفية .. ودقة تحريرها وفحصها للحقائق والنقاش المهذب، والقراء المتميزين.

. خلال الحملة الانتخابية لترامب واجهت المجلة مشكلة «التحرير البطيء» في متابعة «الأحداث السريعة». وذلك لأن موقعها في الإنترنت كان نسخة من الطبعة الورقية (مرة كل أسبوع .. ولملاحقة الحملة الانتخابية، زاد عدد الصحفيين في القسم الإلكتروني إلى 40 تقريبا

. في عام 2012 ،عندما وضعت المجلة طبعتها الورقية في الإنترنت، تابعها 4 ملايين شخص تقريبا كل شهر. في نوفمبر الماضي تابعها 30 مليون شخص تقريبا.

إن من يتابع أحوال الصحافة العالمية .. لابد أن يقلق على أوضاع صحافتنا .. فهم يتعاملون بثقة مع الديجيتال ميديا.. بينما صحافتنا غارقة فى مشكلات تمنعها من الانطلاق وأحيانا تدفعها للانتحار البطيئ .. بعض صحف العالم تجاهد من أجل البقاء أطول مدة ممكنة فى طبعاتها الورقية .. وتستعد للإعتماد على نسختها الالكترونية فقط .. بينما بعض صحفنا مازالت تتعثر فى طبعاتها الورقية.. ولاتسعى بجدية للاستفادة من التقنيات الحديثة

عندما إنخفض توزيع صحيفة اندبندنت الى 42 الف نسخة بعد ان كان 420 الف نسخة.. قررت التوقف عن الصدور الورقى والاعتماد كلية على الموقع الالكترونى .. وقال يفجينى ليبيديف مالك الصحيفة التى اشتراها عام 2010 ان قراءنا بينوا لنا ان المستقبل للصحافة الرقميةولهذا بدأنا التحول معهم ..وهو ماينبغى ان يقلق المسئولين عن صحافتنا العربية


  • 1

   نشر في 06 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا