أمطار النور - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أمطار النور

أنا متعبة يا رفيق، وأنتَ في أوج المستحيل.

  نشر في 26 ماي 2016 .

 أمطار النور

حروفي دخلت في غيبوبة الخريف، أُوقظ حرفًا فيغفو الآخر، أضمها لتشكل عنقود لغة، فتخرج لفائف حارقة تلذَع القلوب. كنتُ أْشْكَلُها على صدرك فتضيء، أرسمها على شفتيك فتنطق، أكتبها على قلبك فتعشقني حتى الرمق الأخير، فمتى تعود حروفي رسول محبة إليك، وتنهض من غيبوبة الشهيق والزفير؟!

حروفي يا رفيق الألم لا تستطيع أن تقف على ساقيها كباقي الزهور! لا تستطيع أن تركض إليك كفراشات الربيع حين كانت تلتحف كفيِّك وتطلب منك الاحتماء فيك، لا تستطيع الطيران كعصفور، والتحليق كطير، واختطافك على بساط الريح لنطوف معًا كنجم ونجمة جميع مجرات الياسمين، نمسح عن أوراقها بطش الجاهلية الأولى، والعصبية الأولى، وظلام السالف من العصور.

تريدني أن آتيك كعاصفة هوجاء تخلخلك من الجذور، تقتلع من ذاكرتك بيادق القلق وخرائط الطريق، تنتشلك من ميادين الدمار، تبدد من حولك أعاصير الشك بكل من غيروا مساراتهم فجأة من اليسار إلى اليمين. فكيف لي أن أتحول إلى عاصفة تغير معالمك إن كانت حروفي لا تقوى على الزحف، والنطق، ورسم الكحل في عينيِّ للقاء الحبيب؟!

أنا متعبة يا رفيق، وأنتَ في أوج المستحيل.

أنتَ نجم يشع بسخاء، ترقص أنوارك على نافذتي طِوال الليل، وأنا أحاول كأميرة الحكايات أن أصعد الشرفة متسلقة جدائلي، وأن أمسك خيطًا واحدًا من هذا الشعاع، لكنني كلما أمسكت حزمة تنفلت الأخرى من قبضة يدي! فكيف تريدني أن أقطف كل شعاعك، كل نورك، وأنا هذه الأرض التي ولدتني لا تحملني، وتنكرني رقعة أقدامي، فكيف ستتعرف عليَّ حزمة من نور شعاعك؟!

من كوكب الأرض إلى درب التبانة جميع أشجار الخوخ والتين واللوز والعناب كسائر البشر من لعوبٍ إلى كذوبٍ إلى مراءٍ ومنافق، يتسابقون على موائدي في كل الفصول، وعند أول هجمة للتتار يقدمونني أضحية، ويشهرون إليهم عنواني. يفور غضبي غيظًا وأسفًا وتغلي في مراجل القهر دمائي، وكبش الفداء لهذه الهجمة البربرية هو هذه الأوراق، أحملها بكل ما أوتيت من عنفٍ وأقذفها إلى صدر الحائط فيتحطم قلبه، ويتهشم قفصه الصدري، وتتبعثر أضلاعه، وأمضي دون أن أقدم إليه إعتذاري، أو أعذاري.

في الليل، بعد أن تهدأ ثورة الشمس، أستقبل الليل برأسي الحاسر، أنتظر منه أن يهبني شعاعك الذي ينبعث من اللامكان واللازمان، يأتيني متوهجًا "يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار" أتمنى ساعتها لو أنني أستطيع أن أحلق بك، أن أغمرك وتغمرني فتذوب بيننا كل المسافات وأعانق شلالات النور وهي تتدفق من عينيك فأقطف بعضًا منها أنير بضيائها أزقة العتمة التي احتلتني واستباحت دياري. لكنَّ حروفي منذ آخر ثورة لي على الحائط لا تستطيع النهوض أو الحراك.

أهطل بشعاعك المطري الآن، أرسله إليَّ ليحيِّ هذه الحروف الميتة، قد تنتعش في حضوره فتسابق الريح، تقف في وجه الزوابع والأعاصير، تصرخ بملء العنفوان: هناك في تلك السماء البعيدة ينتظرني نجم حاتمي النور، أريد أن أقطفه، أن أضمه إلى حضني، أن يهطل عليه وعليَّ مطر العشق، أن يغتسل في حضني ومن وجعي يغسلني.

أريد لكل الأصوات القادمة مع الريح أن تهدأ، بل تخرس! أريد فقط صوت مطرك عاليًا، هادرًا، متفجرًا بالحياة، أريده أن يبعثني من جديد، أن يحيني، ينشيني، يطربني، يدغدغ حروفي في غيبوبتها، يوقظ الشهيق والزفير في رئتيها، ينتشلها من سباتها الطويل، من أقراص التنويم وحقن الموت الرحيم، ويدعوها للنهوض من جديد، أريد لأمطار شعاعك أن تخترقني، فقد جفت شراييني. 


  • 3

   نشر في 26 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا