الأنثى جانية أم مجني عليها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأنثى جانية أم مجني عليها

من المسئول عن التحرش ... الحلقة الأولى

  نشر في 05 أبريل 2017 .

سأكتب مقالي هذا على أكثر من حلقة نظراً لأهمية الموضوع.

تعتريني الرغبة في الكتابة منذ زمن ولكن لم أجد ما يستدعي الكتابة مثل الأزمة الحادثة هذه الأيام فقد شاهدنا جميعاً وصعقنا مثلما صعق الجميع بما حدث في مدينة #الزقازيق وواقعة #التحرش الجماعي بالفتاة التي كان كل ذنبها أنها قررت ارتداء فستان قصير لحضور أحد المناسبات,

ما أود أن ألفت الانتباه إليه أولاً هو أنني مؤمن تماماً بفرضية الحجاب وأن الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم قد حددا معايير الزي الشرعي للمرأة المسلمة وما يجب عليها الالتزام به في حياتها عامة.



ولكن حديثي اليوم ليس موجهاً إلى الفتيات ولكن حديثي موجه إلينا كمجتمع.

لنبدا من الأصل المنزل قبل أن نلوم الفتاة كفاعل لماذا لا ننظر إليها كمفعول به؟ أين الأسرة؟

أين الأب الذي كرس جَلَّ حياته ليكون مجرد خزانة تأتي بالمال أول كل شهر ولا يسأل أين أو فيما صرف؟ لا يتابع أولاده أو يهتم بهم إلا إذا لا قدر الله وحدثت مصيبة استوجبت تدخله ولكن بعد فوات الأوان. أليس الأحرى بنا أن نلوم الأب الذي أهمل في تربية أبناءه وجعلهم عرضة للشارع ليربيهم كما يحلو له أن نلومه هو أولاً.

لا أتحدث هنا عن كبت الحريات بل الشباب والأطفال يجب إطلاق العنان لخيالهم وحريتهم حتى يستطيعوا أن يخرجوا أفضل ما فيهم ولكن مع المتابعة التي تحفظ خصوصيتهم وكرامتهم وحقهم في الابداع والانطلاق ولكن بما يتوافق مع شريعتنا الإسلامية الحقيقية وليس تلك التي ينادي بها كل على هواه.

الضلع الثاني في مثلث الفساد الأم أين هي من بنتها قديما قالوا:

الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق أين أمهات اليوم لا أتحدث عن أمهات الأطفال ولكني أتحدث عن أمهات فوق الخمسين عاماً كيف وهي من تربت على يد علماء أجلاء في وقت لم يكن هناك من تسلية سوى التليفزيون المصري وعلماء أجلاء أمثال الراحل محمد متولي الشعراوي والراحل عطية صقر ومحمد المسير وجميعهم علماء أجلاء تختلف توجهاتهم وأفكارهم ولكنهم اجتمعوا جميعا على تبسيط الدين والتجديد قدر الإمكان بما يتناسب مع متطلبات العصر الحديث وفي حدود الاجتهاد.

أين تلك الأم وقد ضربت برسالتها السامية عرض الحائط وقبلت أن تكون مجرد مدبرة منزل تقوم بالاستيقاظ من النوم وتجهيز الإفطار للزوج حتى يخرج إلى عمله وللأبناء حتى يذهبوا إلى تعليمهم على اختلاف مراحلهم ثم  تبدأ الرحلة اليومية في تنظيف المنزل وتحضير الطعام وغسيل وكي الملابس.

أين دورها الأهم والأعظم في تنشئة الأجيال القادمة التي من المفترض أن تقود وتعمل على رفعة هذا الوطن وهذه الأمة.

كيف يكون عند الأب أو الأم حِمْيَة ولا يتابعون أبنائهم سواء فتيان أو فتيات في سلوكياتهم وملابسهم وأقرانهم حتى يتأكدوا من أنهم قد أدوا رسالتهم الأسمى والأنبل والأهم في رعاية أبنائهم وإلا فليس لهم داع من الأساس.

نأتي إلى الضلع الثالث في مثلث الرعب وما الذي جعل الفتاة تصل إلى هذا المستوى.

على الرغم من أن هذا ليس مبرراً إلا أنه قلة من يعينها الله ويقويها على شيطانها ويجعلها تتمسك بتعاليم القرآن الكريم وتربية الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن:

كم من مرة شاهد مجموعة من الشباب فتاةً منقبة قالوا عليها "شايف الخيمة اللي هناك دي يا جدع".

أو كم من فتاة ملتزمة في الجامعة ولا تصاحب إلا من هي جارتها أو صديقتها في التخصص أو زميلة دراسة وقيل لها "يا عم دي بنت قفل فكك منها".

أعتذر عن المثال القادم من منا لم يشاهد فتاتان على قدر من الجمال ويحتفظان بعلاقة صداقة قوية ولم يتم اتهامهما بالشذوذ لمجرد أنهم لا يتعاملون إلا مع فتيات أخريات ولا يتعاملون مع الجنس الآخر.

وأخيراً وليس آخراً صفحات وسائل التواصل الاجتماعي التي تتشدد في ذكر مفاتن فتيات الشيشان أو الأوروبيات أو الروسيات على غرار "جوزوني روسية واسحبوا مني الجنسية".

أو التعليقات السخيفة مثل "الربيع العربي وصل لبنان خليكم قافلين الـ Add وربنا يحفظ السودان والصومال"، وغيرها وغيرها الكثير......


خليكم يا بنات قافلين الادد لحد ما تعنسو


ألا يستطيع الشيطان في أي لحظة ضعف أن يجد منفذاً يعبر من خلاله إلى هذه الفتاة إلا من رحم ربي والأمثلة المرابطة على دينها كثير وكثير وكثير ولكن للأسف لا يتم التركيز إلى على الصورة القاتمة كعادة مجتمعاتنا العربية عامة والمصري خاصة.

كل ما أرجوه هو وقفة مع النفس وإعطاء كل ذي حق حقه ووضع الأمور كل في نصابه حتى يستوي الميزان ويكون هناك رؤية حقيقية للمشاكل.

في انتظار المناقشات الجادة

انتظروا الجزء الثاني قريباً


  • 3

  • محمد بكري
    مهندس مصري بيحلم بمستقبل افصل لبلاده
   نشر في 05 أبريل 2017 .

التعليقات

للأسف كلامك صحيح !!!
انا لا اتخيل ان هؤلاء الفتيات اللواتي يغازلن الاولاد وكما قلت يا اخي لا يلتزمن باللبس الذي شرعة الاسلام ... هن عربيات ومسلمات !!
لا اعتقد انه يدخل العقل .. لماذا دائما المسلم هو الذي يتأثر بالأجنبي الكافر وليس الكافر من يتأثر بالمسلم !!
هذا دليل على ان الحياه تغريهم عن الاسلام
سبحان الله! !
مقال رائع .. بالتوفيق أخي :)
0
محمد بكري
العفو أستاذة رغد ما أريده هنا ألا نرمي بالأسباب على أقرب وأضعف سبب ولا نبحث عن الأسباب الحقيقية
بسمة منذ 5 شهر
اولا : غالب الشباب والفتيات بحاجة إلى توعية وتثقيف وإصلاح وتربية من جديد في زمننا هذا ..
ثانيا : للأسف البنت اللي تلبس ملابس مكشوفه بالشارع تستاهل اللي يجري لها ، وياريت تحتشم فالجمال ليس باللبس المكشوف إنما الساتر ،
ولو ارادت تلبس متل هيك تلبسه في محيط نسائي .
ثالثا : الولد اللي يفتح عيونه عليها !!
ياريت يقفل عيونه ،
" إمتثالا لأمر الله في غض البصر " !!
وللأسف الشباب اللي متل هيك يحتاجو عملية تدريب تقفيل عيون !!!
اتمنى إيجاد معهد يختص بهذا !!!!
دام قلمك ........ تحياتي ``
0
محمد بكري
أتفق معك تماماً في أن الطرفين يحتاجان إلى إعادة تأهيل ولكن كيف ترين أن ملبس الفتاة مبرر للتحرش بها إذن فكيف لي كمسلم الحق أن أعترض عند تعرض المسلمة في البلاد الغير مسلمة للمضايقات بسبب حجابها أو بسبب كونها مسلمة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا